السويدي أندرسون ينطلق أولاً في الجولة الختامية اليوم

    فريق «أبوظبي» يطارد اللقب العالمي الـ 7 في مونديال «الفورمولا1» بالشارقة

    صورة

    يبحث فريق «أبوظبي» على بحيرة خالد في إمارة الشارقة، الساعة الرابعة عصر اليوم، عن تحقيق اللقب العالمي السابع في مونديال زوارق «الفورمولا1»، بعد أن توج الفريق من قبل في سنوات: 2000، و2004، و2006، و2009، و2017، و2018.

    وتتركز الأنظار على قائد زورق «أبوظبي1» الأميركي شون تورينتي، متصدر الترتيب العام للبطولة برصيد 65 نقطة، والذي ينطلق من المركز الخامس للسباق الرئيس في الجولة الختامية اليوم.

    في المقابل، ينطلق أبرز منافسيه، وصيف الترتيب العام برصيد 59 نقطة السويدي جونسون أندرسون قائد القارب رقم «14»، والذي سجل أول من أمس أسرع زمن في التجارب التأهيلية.

    ويتمسك فريق «أبوظبي» بآمال حصد اللقب العالمي، ويدعم تورينتي، زميله ثاني القمزي الذي سينطلق رابعاً، وسبق له الفوز بجولة الشارقة أعوام 2006 و2008 و2012، وذلك بطموح الضغط على أندرسون وحرمانه تحقيق الفوز، كونه في حال حل أندرسون أولاً قد يجعله يتوج باللقب العالمي.

    وستكون الإثارة حاضرة بقوة، في ظل حسابات معقدة تفرض على فريق «أبوظبي» الانتباه إلى فوارق الإنذارات والمخالفات على مدار الموسم، في حال أنهى أندرسون السباق أولاً، وجاء الأميركي تورينتي ثانياً، والذي سيضعهما شريكين في الصدارة بـ79 نقطة، كون الفائز في السباق يحصل على 20 نقطة، وصاحب المركز الثاني على 14 نقطة.

    وهذا يجعل جميع الاحتمالات مفتوحة حتى خط نهاية السباق من دون إهمال وجود منافسين آخرين يمكن لهم خلط جميع الأوراق، ومن أبرزهم قائد زورق «الفيكتوري تيم رقم 74» السويدي أريك ستارك، الذي سينطلق من المركز الثالث، والمدافع عن لقب جولة الشارقة الذي توج به العام الماضي، وهو الأمر ذاته الذي ينطبق على بطل العالم الثلاثي الفرنسي فيليب تشيب قائد الزورق رقم «7»، الذي ينطلق من المركز الثاني، والساعي لإنهاء موسم 2019 بالعودة إلى منصات التتويج.

    كما يمكن أن تخضع حسابات حسم لقب بطولة العالم، بالدخول في السيناريو الأسوأ، وذلك بظهور الأعطال الميكانيكية التي تعتبر شائعة في مونديال زوارق «الفورمولا1»، والتي قد تطرأ خلال السباق، خصوصاً أن مسار بحيرة خالد يمتد بطول 2057 متراً، ويفرض على السائقين المرور بخمسة منعطفات تبلغ المسافة الأطول بينها 583 متراً، وتقع بين المعطفين الثاني والثالث، بجانب وجود مسارات ضيقة وقصيرة، تضع أحمالاً إضافية على المحركات.

    «الفيكتوري» و«أبوظبي» بطلا الدراجات المائية

    هيمن دراجو فريقي «الفيكتوري تيم» و«أبوظبي»، النمساوي كيفين رايتيرر، والإماراتي راشد الملا، على ألقاب بطولة العالم للدراجات المائية، في فئتي «واقف محترفين جي بي1»، و«الاستعراض الحر»، وذلك بعد أن قادهما حسم لقب جولة الشارقة في ختام المونديال، التي أسدل الستار عنها مساء أمس، للحفاظ على لقبهما العالمي للعام الثاني على التوالي، بإجمالي رصيد بلغ 297 نقطة للنمساوي رايتيرر، قابلها المركز الأول بالعلامة الكاملة، والفوز بجميع الجولات للملا بإجمالي رصيد بلغ 225 نقطة.

    كما شهدت المنافسات وعلى صعيد فئة السيدات، تحقيق السويدية إيما نيلي أورتيندال لقب بطولة العالم للعام الثالث على التوالي، باعتلائها الترتيب العام للبطولة برصيد 289 نقطة، خصوصاً أن إيما ستنتقل بداية من العام المقبل للمنافسة بشعار فريق «أبوظبي»، بعد أن وقعت على هامش جولة الشارقة عقد الانتقال إلى الفريق الإماراتي.

    وعقب انتهاء المنافسات، قام رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في إمارة الشارقة خالد جاسم المدفع، يصحبه رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية حريز المر بن حريز، ورئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الدولي للرياضات البحرية علي سالم المدفع، ومدير عام نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية سالم الرميثي، بتتويج الفائزين.


    65

    نقطة يتصدر بها قائد

    زورق «أبوظبي 1»

    الأميركي تورينتي

    الترتيب العام.

    طباعة