رياضيون وصفوا الآلية المعتمدة حالياً بالفاشلة.. ويؤكدون:

    التربيطات والمجاملات والوجاهة آفة انتخابات اتحاد الكرة

    انتخابات اتحاد الكرة تجرى منتصف العام المقبل. تصوير: أحمد عرديتي

    انتقد رياضيون النظام الحالي لانتخابات اتحاد الكرة، واصفين إياه بالفاشل، وبأنه آفة كرة الإمارات، كونه لم يفرز على مدار ثلاث دورات انتخابية متتالية أي كفاءات إدارية يمكنها قيادة كرة الإمارات للمستوى المنشود، مطالبين الجمعية العمومية بإحداث تغييرات جذرية في نظام الانتخابات، وانتخاب أشخاص يتميزون بالخبرة والكفاءة، لافتين إلى أن هناك ملاحظات عدة على النظام الانتخابي، تتمثل في اعتماده على التربيطات والمجاملات، وانتخاب أشخاص يأتون للشهرة والوجاهة، وليس لتطوير اللعبة، فضلاً عن تحكّم أندية الهواة، وليس المحترفين في العملية الانتخابية، بحجة أنها تتمتع بثقل انتخابي في الجمعية العمومية، وقيام بعض الأندية بترشيح أشخاص لانتخابات اتحاد الكرة، ترغب في التخلص منهم، في حين اقترح البعض إجراء الانتخابات المقبلة بنظام القوائم، وآخرون طالبوا باعتماد طريقة 50+50، بحيث يتم اختيار نسبة 50% من المرشحين لاتحاد الكرة بالانتخاب، ومثلها بالتعيين.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن «المشكلة ليست في النظام الانتخابي لاتحاد الكرة وحده، وإنما أيضاً في الأندية التي تقوم بترشيح أشخاص لتولي مناصب إدارية في اتحاد الكرة، على الرغم من أنها تدرك أنهم غير جديرين بهذه المناصب، وليست لديهم القدرة على تطوير اللعبة، وعلى الأندية التي تمثل الجمعية العمومية لاتحاد الكرة تقديم مصلحة كرة الإمارات على أي مصالح أخرى، واختيار الأكفأ والأفضل».

    ومن المقرر أن يعقد اتحاد الكرة جمعية عمومية الشهر المقبل، لانتخاب لجنة للإشراف على انتخابات اتحاد الكرة، وأخرى للاستئناف خلال الانتخابات المقررة منتصف العام المقبل، لانتخابات مجلس إدارة للدورة الانتخابية الجديدة 2020-2024.

    للإطلاع على انتقادات الرياضين وملاحظات عدة على النظام الحالي لانتخابات اتحاد الكرة، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة