سعيد حارب: المناسبة دعوة إلى نشر مبادئ المحبة

    عروض فنية وتراثية في احتفالية مجلس دبي باليوم الوطني

    سعيد حارب مع منتسبي «المجلس» ومجموعة من الفتيات والأطفال الصغار خلال احتفالية اليوم الوطني أمس. من المصدر

    نظم مجلس دبي الرياضي، أمس، احتفالية خاصة باليوم الوطني الـ48 للدولة، اشتملت على فعاليات تراثية وفنية وترفيهية متنوعة، تعبيراً عن حب وفخر واعتزاز منتسبي المجلس بهذه المناسبة الوطنية الغالية، التي ترمز إلى الانتماء للوطن، ووحدة الصف، وقوة الدولة، ومكتسباتها الهائلة في جميع المجالات والميادين.

    بدأت الفعاليات، التي أقيمت بمقر المجلس في حي دبي للتصميم، بترديد النشيد الوطني، بمشاركة أمين عام المجلس، سعيد حارب، ومساعد الأمين العام، ناصر أمان آل رحمة، ومديري الإدارات والأقسام، وجميع منتسبي المجلس، وممثلي عدد من أندية دبي الذين توشحوا بعلم الدولة.

    وتلا ذلك عرض فيلم تضمن لقطات نادرة، منذ بداية تأسيس الدولة، وجهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، وأصحاب السمو الحكام في ترسيخ قواعد الدولة، وكذلك رؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في رسم مستقبل الدولة وبناء الإنسان من مرحلة التأسيس، وصولاً إلى الفضاء، وبقية المنجزات العديدة في جميع مجالات الحياة.

    واكتسى مقر المجلس حلة زاهية، وتم تزيين المكان بالأعلام والصور والورود المزينة بألوان علم الإمارات، كما تم تنظيم مناطق الجلوس للضيوف على الطريقة الإماراتية التراثية، وبث الأغاني الوطنية من الإذاعة الداخلية، ونظم المجلس فعاليات ترفيهية داخل مقره، شارك فيها جميع منتسبي المجلس.

    وتضمنت الفعاليات تقديم عرض فني من طالبات مدرسة دبي الدولية، فرع القوز، على أنغام الأغاني الوطنية، وأقيمت العديد من الفعاليات التي تضمنت العديد من المسابقات والأنشطة الشعبية، مثل عرض المقتنيات التراثية، والمأكولات الشعبية.

    وتمت في الاحتفالية إقامة ركن التراث الإماراتي، الذي امتلأ بأشهى المأكولات الشعبية وتم تصميمه بشكل الجلسة العربية القديمة، كما أحضر منتسبو المجلس، من مختلف الجنسيات، أطفالهم للمشاركة في الاحتفالات، حيث تم تخصيص ركن للأطفال، إذ استمتعوا فيه بالألعاب التي ملأت المكان والأنشطة المختلفة مثل: التلوين، والرسم، والتصوير مع المجسمات الكرتونية والمأكولات الخفيفة.

    وقال سعيد حارب، في تصريح صحافي: الإمارات وطن للجميع من إماراتيين ومقيمين على أرضها الطيبة، وبالتالي فإن هذه المناسبة وهذا الاحتفال للجميع، وهو دعوة لنشر مبادئ المحبة والتعايش والانتماء في صفوف جميع أفراد المجتمع، سيراً على نهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومسيرة التنمية والرخاء التي تشهدها الدولة، لاسيما أن عام 2019 هو عام التسامح.

    • اكتسى مقر «المجلس» حلة زاهية، وتضمنت الفعاليات عرضاً فنياً من طالبات مدرسة دبي الدولية، بجانب العديد من المسابقات والأنشطة الشعبية.

    طباعة