شكر محمد بن راشد وحمدان بن محمد

    منصور بن محمد: ضم الفيكتوري إلى «دبي البحري» إضافة جديدة

    صورة

    رفع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للاهتمام الذي يوليه سموه بمختلف قطاعات المجتمع بصورة عامة، والرياضة بصفة خاصة.

    منصور بن محمد:

    - «نادي دبي الدولي للرياضات البحرية دعم الفيكتوري تيم في كل مشاركاته».

    - «النادي ظل يعمل منذ تأسيسه كمنارة متوهجة في عالم الرياضات البحرية».

    وأشاد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، بالمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، والدعم الذي تجده مختلف المؤسسات الرياضية في الإمارة، الأمر الذي انعكس إيجاباً على النتائج، وأثمر نجاحات ومكتسبات وضعت دبي كوجهة عالمية متميزة في كل المجالات الرياضية، ومنها الرياضات البحرية.

    وقال سمو رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية: «إن صدور المرسوم السامي رقم 34 لسنة 2019، من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي ينص على ضم (مُؤسّسة الفيكتوري) إلى (نادي دبي الدّولي للرّياضات البحريّة) كوحدة تنظيميّة، ضمن هيكله التنظيمي يمثل إضافة جديدة تحقق المصلحة العامة، وتزيد من فرص النجاح والتميز في إطار العمل في محيط واحد نحو الارتقاء بالرياضات البحرية في الإمارة، التي حققت الكثير من النجاحات التي جعلتها في الصف الأول عالمياً».

    وأكد سموه أن «انضمام مؤسسة الفيكتوري إلى نادي دبي الدولي للرياضات البحرية يعزّز من أهداف المؤسستين اللتين اقترن اسمهما ببعضهما، منذ بدء مسيرة الرياضات البحرية في الإمارة، والتي قادها النادي بعد إشهاره عام 1988، ومن بعد ظهر اسم فريق الفيكتوري تيم الذي يشهد له العالم أجمع بالانتصارات والبطولات والملاحم والتضحيات التي رسمها أبناء الوطن في أعالي البحار العالمية».

    وقال رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، إن «نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ظل يعمل منذ تأسيسه كمنارة متوهجة في عالم الرياضات البحرية، وأسهم بشكل مباشر في مسيرة الفيكتوري تيم، من خلال تنظيم كل الأحداث التي يشارك فيها سفراؤه، ومن بينها بطولات العالم للزوارق السريعة - الفئة الأولى - منذ عام 1991، والذي شهد إقامة أول سباق دولي كبير».

    وأضاف سموه أن «نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وبعد نجاح الحدث الأول دعم الفيكتوري تيم في كل مشاركاته، من خلال الانتظام في استضافة البطولات العالمية الواحدة تلو الأخرى، حيث استضاف النادي عام 1992 البطولة الأولى لتأتي الثمار سريعاً بإصرار أبناء الإمارات، وتكاتف كل الجهود عام 1993 الذي شهد تتويج الفيكتوري بلقبه العالمي الأول آنذاك، لتستمر المسيرة الظافرة إلى يومنا هذا، بدعم النادي الذي حرص على تنظيم واستضافة الكثير من الفعاليات التي شارك فيها الفيكتوري تيم، ومن بينها بطولات العالم للزوارق السريعة (إكس كات)، وبطولة العالم للزوارق السريعة (فورمولا1)، وبطولتي الشرق الأوسط والخليج للزوارق السريعة 6 ليتر». وحرص سمو رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية على توجيه الشكر لكل مجالس الإدارات التي عملت في مؤسسة الفيكتوري تيم، والأبطال العالميين الذين رسموا أروع وأجمل الملاحم الرياضية البحرية، رافعين علم دولتنا عالياً خفاقاً في مختلف المحافل والبطولات العالمية، ولايزال بعضهم يقدم العطاء السخي من أجل تحقيق النجاحات والوصول إلى الرقم واحد الذي يحبه شعب الإمارات، ويسعى إليه الجميع دائماً، ومن هنا سيعمل النادي على المحافظة على تلك المكتسبات، وتحقيق المزيد من النجاحات في ظل دعم واهتمام القيادة الرشيدة.

    طباعة