الكثيري والفضلي والسويدي يحلّقون في بطولة العالم

    جوجيتسو الإمارات «ذهب 39 قيراطاً».. والمؤشر في تصاعد

    صورة

    واصل المنتخب الوطني للجوجيتسو لفئة الشباب تحت 21 سنة، حصد الميداليات لليوم الثاني على التوالي، في بطولة العالم للجوجيتسو التي تقام حالياً في أبوظبي بصالة «مبادلة أرينا»، بمدينة زايد الرياضية، من 16 إلى 24 نوفمبر الجاري، برعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي.

    ورفع أبطال الإمارات رصيدهم إلى 39 ميدالية ملونة، بعد أن أحرزوا خمس ميداليات، أمس، بواقع ثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية.

    وأحرز الذهب كل من زايد الكثيري في وزن 56 كغم، وعمر الفضلي في وزن 62 كغم، ومحمد علي السويدي في وزن 69 كغم، فيما حلّق بالفضية في الفئة نفسها، ذياب النعيمي في وزن 56 كغم، وحصل على البرونزية سعيد الحاج.

    وبإضافة نتائج اليوم الثاني يصبح عدد الميداليات: 12 ميدالية ذهبية، و11 فضية، بالإضافة إلى 16 ميدالية برونزية، ليحافظ المنتخب الوطني على صدارة الترتيب العام بتلك النتائج، حيث حل في المركز الأول، وتلاه منتخب روسيا برصيد 14 ميدالية (ست ذهبيات وفضيتان وست برونزيات)، وجاء منتخب بولندا في المركز الثالث برصيد ست ميداليات (أربع ذهبيات وبرونزيتان)، ثم بولندا في المركز الرابع برصيد خمس ميداليات (ذهبيتان وفضيتان وبرونزية)، فيما حلت بلجيكا في المركز الخامس بتسع ميداليات (ذهبية وأربع فضيات وأربع برونزيات).

    وقام بتتويج الفائزين رئيس الاتحاد الدولي، اليوناني بانايوتوس ثيودوروبوليس، ونائب رئيس اتحاد الجوجيتسو رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، محمد الظاهري، وعضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، يوسف البطران، وحضر المنافسات عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو المدير التنفيذي، فهد علي، ومدير عام الاتحاد الدولي للجوجيتسو، خواكيم ثومفارت، وعدد من رؤساء الاتحادات الوطنية ومسؤولي المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي، بالإضافة إلى عدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي للدول المشاركة.

    من جهته، عبّر محمد الظاهري عن رضاه الكامل عن النتائج الطيبة التي حققها أبطال الإمارات على مدار يومين، مشيراً إلى أن «هذه الإنجازات تؤكد أن الإمارات تسير في الاتجاه الصحيح، وأن المكاسب التي تحققها الإمارات ليست تنظيمية فحسب، ولكنها فنية وترويجية للإمارات أيضاً، باعتبارها عاصمة الجوجيتسو العالمية، حيث إن لاعبينا ولاعباتنا كانوا عند حسن الظن بهم، وقدموا أداء مبهراً على مدار اليومين الأول والثاني».

    وقال الظاهري: «بالنسبة للتنظيم، نفخر بما نتلقاه يومياً من شهادات وردود أفعال من قبل الوفود المشاركة، حيث لم تصلنا حتى الآن أي شكاوى، وهنا أتوجه بالشكر لكل فرق العمل في البطولة، سواء من داخل الاتحاد أو من المتطوعين أو من الدوائر الحكومية التي تعاوننا في العمل، كما إنني أتوجه بالشكر إلى الجماهير التي حضرت النزالات على مدار اليومين، وإلى أولياء الأمور الذين وقفوا خلف أبنائهم ودعموهم، ونتوقع أن تستمر الإنجازات والميداليات في الأيام المقبلة حتى نهاية البطولة يوم 24 الجاري».

    وأضاف: «نتوجه بالتهنئة إلى الأشقاء في سلطنة عمان بمناسبة اليوم الوطني، ونتمنى لهم دوام التطور والنهضة تحت قيادة السلطان قابوس بن سعيد، ونستغل هذه المناسبة وتلك البطولة العالمية كي ننقل من خلالها مشاعرنا الطيبة تجاه الشعب العماني الشقيق»، ومن جهته، وصف عضو مجلس إدارة الاتحاد المشرف العام على المنتخبات الوطنية، يوسف البطران، نتائج منتخب الإمارات للناشئين والشباب بالجيدة، مؤكداً أن «اللاعبين أدوا ما عليهم في اليومين الأول والثاني، لكن بقية الفئات تنتظرها مهمة كبيرة، وثقتنا بلا حدود فيها، ولا نقبل إلا بمنصات التتويج، ونريد أن تكتمل فرحة النجاح التنظيمي بإنجازات على الأرض وميداليات تزين صدور الأبطال، مثلما تعودنا دائماً منهم».

    وقال: «النتائج التي حققها الناشئون والشباب، والصدارة العالمية حتى الآن، تؤكدان أن مستقبل اللعبة في الإمارات بخير، وأن الاستراتيجية الموضوعة لنشر وتطوير اللعبة تحقق أهدافها، ومع ذلك تعلمنا من العمل مع رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، عبدالمنعم الهاشمي، أن الطموح لابد أن يتجدد بعد كل بطولة، وأن نسعى إلى المزيد في كل مناسبة، وأن الرقم واحد على قمة العالم هو الهدف المنشود، في ظل الدعم والرعاية من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للرياضة بشكل عام، ولرياضة الجوجيتسو على وجه التحديد».

    وحرص يوسف البطران على تهنئة الأشقاء في سلطنة عمان باليوم الوطني، متمنياً لهم دوام التطور والازدهار، وعبّر عن سعادته بعمق العلاقات الأخوية بين القيادتين في الدولتين وكذلك بين الشعبين الإماراتي والعماني.


    12

    ميدالية ذهبية حصدها أبطال الإمارات، مع ختام اليوم الثاني لمونديال الجوجيتسو.

    24

    نوفمبر الجاري، موعد ختام بطولة العالم للجوجيتسو المقامة حالياً في أبوظبي.

    الكثيري: خضتُ نزالات صعبة

    قال البطل، زايد الكثيري، الفائز بالذهبية في وزن 56 كغم: «أشعر بسعادة كبيرة لتمكني من حصد الذهبية، حيث تتوّج هذه الميدالية الجهود الكبيرة التي بذلتها خلال الفترة الماضية، وقد خضت نزالات صعبة عدّة تؤكد على قوة البطولة، لكنني تمكّنت من رفع علم دولة الإمارات على منصة التتويج، وهو الإنجاز الأهم بالنسبة لي، وسأواصل السعي لتحسين مستواي حتى الوصول للحزام الأسود في المستقبل».

    السويدي: كان تركيزي على الذهب منذ البداية

    قال الفائز بذهبية وزن 69 كغم، محمد السويدي: «تشرّفت بتمثيل منتخب بلادي في منافسات البطولة، التي تحتل مكانةً خاصةً بالنسبة لي، كونها تقام على أرض عاصمة التسامح أبوظبي، وبالطبع كان تركيزي على الذهب منذ البداية، حيث كان التحدي الأهم بالنسبة لي هو الحفاظ على تركيزي خلال المرحلة التأهيلية، والتركيز على الفوز حتى النهاية، وهو ما تمكّنت من تحقيقه، وبالطبع فإن ذهبية اليوم تقربني خطوة جديدة من هدفي الأهم بالترقي وتمثيل منتخب الرجال».

    الفضلي: أرفض فكرة الاكتفاء بما حققته

    قال نجم المنتخب الوطني للجوجيتسو، عمر الفضلي: «لا يمكنني التعبير بالكلمات عن مدى فخري بالحصول على الذهبية، وصعود منصة التتويج وعزف السلام الوطني، وفي كل مرة أحصد إحدى الميداليات الذهبية أتذكر المسيرة المميزة التي تربطني برياضة الجوجيتسو منذ الصغر، التي مكنتني من الوصول لهذا اليوم، إذ بدأت مسيرتي في فئة تحت 15، ثم تحت 18 عاماً، وتدرجت في الأحزمة إلى أن حظيت بشرف تمثيل منتخبنا اليوم ضمن فئة تحت 21 عاماً، وفوزي اليوم لن يشغلني عن تحقيق هدفي التالي، لأنني أرفض فكرة الاكتفاء بما حققته، ولهذا سأتابع بذل الجهد لأرد الجميل الذي قدمه لنا الوطن».

    طباعة