رحّب بالمشاركين في مؤتمر الإبداع الدولي

    أحمد بن محمد: الرياضة لغة عالمية تتسم بالتسامح والسلام بين الدول والشعوب

    رحّب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالمشاركين في مؤتمر الإبداع الرياضي الدولي، الذي ينعقد، اليوم، في فندق هيلتون الحبتور - سيتي، بشعار «التسامح والسلام في الرياضة».

    أحمد بن محمد:

    «دور الجائزة لا يقف عند حدود تكريم الرياضيين في ملتقى المبدعين، بل يمتد إلى صناعة الإبداع الرياضي».

    وقال سموه في تصريحات صحافية: «تزامناً مع عام التسامح، وانطلاقاً من دور الجائزة في تمكين المجتمعات، يسرنا أن نعمل لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تمكين المجتمعات وتعزيز التعاون والسلام في ما بينها، من خلال العديد من المبادرات التي من بينها تنظيم هذا المؤتمر الدولي، بمشاركة قيادات رياضية حكومية وأبطال تركوا بصمة في تاريخ الرياضة الأولمبية والعالمية، وكذلك أبطال رياضيون عرب من الشباب الواعد، لتعزيز دور الرياضة في تمكين المجتمعات وترسيخ قيم التسامح والسلام بين الدول والمجتمعات في العالم».

    وأضاف سموه: «حرصنا في الجائزة على اختيار شعار المؤتمر ومحور الجلسات والمتحدثين فيها، ليمثلوا أجيالاً مختلفة من الأبطال الرياضيين والقيادات الحكومية والمنظمات الدولية، وهم ينتمون إلى جنسيات مختلفة، لكي نؤكد أن الرياضة لغة عالمية تتسم بالتسامح والسلام بين الدول والشعوب في ما بينها، وكذلك بين مكونات المجتمع الواحد، وأن البطل الرياضي يمثل القدوة والنموذج، ليس لشباب وطنه فحسب وإنما للعالم أجمع، وينال التقدير والاحترام اللذين يستحقهما».

    وتابع سموه: «نعمل على أن يستفيد قطاعنا الرياضي في دولة الإمارات والوطن العربي من هذا المؤتمر، لنشر وتعزيز القيم النبيلة للرياضة ودورها المجتمعي الدولي الفاعل، وسنواصل دائماً جهودنا في التعاون مع المنظمات والاتحادات الدولية لدعم المبادرات التي تدعم قيم التسامح والسلام في الرياضة في العالم».

    وختم سموه: «دور الجائزة لا يقف عند حدود تكريم الرياضيين من أصحاب التجارب الإبداعية في كل دورة، واللقاء مع الفائزين في ملتقى المبدعين، بل يمتد إلى صناعة الإبداع الرياضي وترسيخه كنهج في العمل الرياضي، من خلال الندوات والمؤتمرات التي تسهم في نشر ثقافة الإبداع والتميز في العمل الرياضي».

    ويشهد «مؤتمر الإبداع الرياضي الدولي» عقد أربع جلسات، بمشاركة 11 متحدثاً من أجيال مختلفة، يتحدثون جميعاً في موضوعات تنسجم مع محور المؤتمر، ودور الجائزة في تطوير القطاع الرياضي في الإمارات والوطن العربي والعالم.

    وتبدأ الجلسة الأولى الساعة 9:30 صباحاً، وتحمل عنوان «الرياضة لغة التسامح»، ويديرها مدير البرامج في قناة دبي الرياضية، مشعل القحطاني، إذ سيتحدث فيها بطل الجودو المصري، محمد رشوان، وتتحدث إلى جانبه الإيطالية، دانييلا باس، التي تتولى إدارة شعبة التنمية الاجتماعية الشاملة بإدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية منذ عام 2011.

    وتدير الجلسة الثانية الإعلامية ريّا رمّال من تلفزيون دبي، وتحمل عنوان «دبلوماسية الرياضة»، وتتحدث فيها وزيرة الشباب والرياضة في زيمبابوي، كيرستي كوفنتري، التي تشغل عضوية اللجنة الأولمبية الدولية كممثلة للرياضيين، وكذلك عضوية هيئة اللجنة الأولمبية الإفريقية، وعضوية الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، وإحدى أهم الرموز الرياضية العالمية.

    وستكون الجلسة الثالثة مخصصة للأبطال الشباب، وسيديرها نائب مدير قنوات دبي الرياضية، حسن حبيب، ويتحدث فيها عدد من الرياضيين العرب الشباب، وهم: بطل التايكواندو الأولمبي الأردني، أحمد بوغوش، وبطلة المبارزة الأولمبية التونسية، إيناس بوبكري، ونجوم أولمبياد الشباب، بطل الكاراتيه السعودي، محمد عايض العسيري، وبطل الخماسي الحديث المصري، أحمد الجندي، وبطلة التايكواندو المغربية، فاطمة الزهراء، وبطل المنتخب الوطني للفروسية، عمر المرزوقي.

    ويُختتم المؤتمر أعماله بالجلسة الرابعة والأخيرة، التي تحمل عنوان «تجربة بطل»، ويديرها مدير قنوات أبوظبي الرياضية، يعقوب السعدي، وسيتحدث فيها أسطورة ألعاب القوى الأميركي كارل لويس، الذي شارك في أربع دورات أولمبية، ونال لقب «رياضي القرن».

    أبرز المشاركين

    كارل لويس

    شارك في أربع دورات أولمبية، ونال لقب «رياضي القرن»، إذ فاز بـ10 ميداليات أولمبية منها تسع ذهبيات، إلى جانب 10 ميداليات في بطولات العالم.

    كيرستي كوفنتري

    وزيرة الشباب والرياضة في زيمبابوي، وتشغل عضوية اللجنة الأولمبية الدولية كممثلة للرياضيين، وتعتبر أفضل سباحة إفريقية، إذ توّجت بسبع ميداليات أولمبية.

    سونيا بن الشيخ

    وزيرة شؤون الشباب والرياضة في جمهورية تونس، أبرمت العديد من اتفاقات الشراكة مع وزارة الصحة و الجامعة التونسية لألعاب القوى، لدعم الرياضة عموما وتطويرها في الوسطين المدرسي والجامعي.

    دانييلا باس

    تتولى إدارة شعبة التنمية الاجتماعية الشاملة في إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية منذ عام 2011.

    محمد رشوان

    نال احترام العالم بعد إحرازه الميدالية الفضية في أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984، وطبّق الروح الرياضية في المباراة النهائية ضد البطل الياباني المصاب.


    - المؤتمر يشهد أربع جلسات بمشاركة 11 متحدثاً من أجيال مختلفة.

    طباعة