قال إن اتحاد اللعبة الحالي ليس لديه أي مخرجات

    الدرمكي: كرة الطائرة تحتاج إلى هزة 7 درجات بمقياس ريختر

    صورة

    قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين للألعاب الرياضية، مشرف قطاع الكرة الطائرة، عبدالله الدرمكي إن كرة الطائرة تحتاج إلى هزة أرضية «7 درجات» على مقياس ريختر لإعادة صياغتها من جديد ووضع حد للبعثرة التي تحدث حالياً، مشيراً إلى أنه مرت سنوات طويلة منذ آخر مرة جرى فيها تنقيح اللوائح ومطابقتها مع الاتحاد الدولي للعبة، على حد تعبيره.

    ووجه الدرمكي في حوار أجرته معه «الإمارات اليوم» انتقادات إلى اتحاد كرة الطائرة، وآلية انتخاب مجلس الإدارة، مشدداً على أن البرنامج الانتخابي ليس لديه صوت مقارنة بالتربيطات التي يمكن أن تمنح المترشح نصيب الأسد من الأصوات.

    وأجاب الدرمكي على الكثير من القضايا التي تهم اللعبة، وذلك عبر الحوار التالي:


    - هل لديكم ملاحظات على الموسم الحالي؟

    لدينا عتب على اتحاد الكرة الطائرة في مجالات عدة، بالنسبة لنا لا نرى أي عمل يسهم في تطوير هذه الرياضة، هم يجتهدون في العمل، ولكن ليس هنالك أي مخرجات من هذا الاجتهاد، ووأي عمل بلا مخرجات تلامس احتياجات الشارع الرياضي لا يمكن أن نسميه عمل.

     

    - لكن الاتحاد الحالي جاءت به الجمعية العمومية؟

    ما الفائدة من أن تكون على دفة قيادة اتحاد الطائرة لمدة ثماني سنوات، أنا لا أنتقص من حق أي شخص، الأعضاء في الاتحاد يتغيرون ولكن رأس الهرم موجودين، ماذا أحدث الاتحاد طوال هذه الفترة، ليس لدي أي محاباة لشخص على حساب آخر وإنما محاباتي فقط للكرة الطائرة.

     

    - برأيك ما الأمر الذي يحتاجه الاتحاد الحالي لعمله حتى يلبي طموحات الشارع الرياضي؟

    إذا لم يكن لديك تأسيس وتخطيط صحيح للعبة فيجب ألا تخرج للحديث عن أنك أنجزت، فنحن لا نرى أي مخرجات لهذا الاتحاد، وأنا شخص أتحمل مسؤولية حديثي، قد تكون العلامة المضيئة الوحيدة في هذا الاتحاد هو منتخب السيدات ولكن أين العمل في بقية المنتخبات الأخرى.

     

    - هل انتقادك موجه لأشخاص بعينهم في اتحاد اللعبة؟

    انتقادي لا أوجهه لشخص بعينه بل لمنظومة العمل، هذه ثاني دورة لهم في العمل، وهنالك حديث عن أنهم يحاولون تجهيز أنفسهم للترشح لدورة ثالثة، هذا ميدان عمل والسائد والغالب في الرياضية هو موضوع التربيطات، ولكن السؤال: هل انت مؤهل للقيادة أم لا؟.

     

    - هل تعني بأن التربيطات صوتها أعلى من البرنامج الانتخابي؟

    التريبطات أضرت بكل الألعاب الطائرة والسلة وحتى كرة القدم، وهنالك أسماء عفى عليها الدهر، وسؤالي لهم: ماذا قدمتم للرياضة؟ هل لا يزال لديكم طموح أن تحدثوا شيء؟ لا أعتقد ذلك، لأنهم فقط لديهم حب الاستمرار في المناصب، وليس لديهم ما يشفع لهم لتقديم برنامج انتخابي لذلك يتجهون للتربيطات.

    لم نشاهد أي برامج انتخابية، التربيطات هي الشغل الشاغل لأن صوتها أعلى من البرنامج الانتخابي، يمكن أن تفوز حتى بدون أي برنامج انتخابي لكن بشرط أن تكون «مربّط» بطريقة قوية تمنحك نصيب الأسد من الأصوات.

     

     

    - ألا تخشى من أن يفهم انتقادك على أنك طامع في الترشح لرئاسة الاتحاد؟

    بالنسبة لي لا أتحدث عني ولا أدخل في تحدي أو صراع مع اشخاص بعينهم، لن اترشح إلا اذا كان لدي إيمان شخصي بأنني قادر على إحداث تغييرات في عمل اتحاد الطائرة.

     

    - ولكن في حال فاز الاتحاد الحالي بدورة جديدة من برأيك سيحدث التغيير في عمل الاتحاد؟

    الخير والبركة في الأربعة سنوات التي سنصبر عليها«على أمل هم أن يتعبون نفسياً ويتنازلون عن الترشيح.

     

    - برأيك الفترة كافية لصياغة المواقف من الآن وحتى منتصف العام القادم موعد قيام الانتخابات؟

    الفترة كافية لوضع خطط وبرامج وتبدأ في الزيارات، ولكن هنالك الكثير من الأسئلة، يتقدمها: هل أنت متأكد أن هنالك من سيستمع إليك؟ وبعد عرضها هل ستحصل على تأييد؟.

     

    - انتقدت عمل الاتحاد، ولكن في الوقت نفسه، قلت إن منتخب السيدات علامة مضيئة؟

    شكر خاص للشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم، التي اهتمت بمنتخب السيدات، لأنها وفرت الدعم اللازم والخطط التي أوصلت المنتخب للمنصات، والعمل الفردي يمكن أن يصبح جماعي إذا توفرت الرغبة، والسؤال: أين كان منتخب السيدات قبل الشيخة شمسة؟ بالتأكيد لم يكن لديه أي وجود!.

     

    - أين بقية المنتخبات الأخرى؟

    دع الاتحاد يخرج للحديث عن العمل الذي قدمه لمنتخب الرجال، هنالك تقصير كبير، لا يوجد أي تخطيط حتى لمنتخبات المراحل السنية، وإذا لم يكن لديك تخطيط وعمل ثابت تعمل على تحقيقه، فهنالك إنجازات قصيرة المدى وأخرى بعيدة، فنحن لم نشاهد أي إنجازات.

    في 2015 استضفنا بطولة العالم تحت 23 سنة لكن المنتخب لم يستمر، إذ أخبرونا في ذلك الوقت بأنه سيكون نواة للمنتخب الأول وسيتم دعمه بغض النظر عن النتائج التي ستتحقق، ولكن بعد بطولة العالم اختفى المنتخب واستمر فقط لاعبين أو ثلاث.

     

    - كيف تتعاملون مع المغريات التي تجذب اللاعب لكرة القدم على حساب بقية النشاطات الأخرى؟

    لنكن واقعيين، 95% من الدعم يذهب لكرة القدم، و5% فقط يذهب لبقية الألعاب، ماذا يمكن أن تغطي هذه النسبة الضئيلة؟ الدعم كله متوجه لكرة القدم.

     

    - ما هو تفسيرك لتنقلات اللاعبين بين الأندية كل موسم؟

    العناصر نفسها من اللاعبين تدور بين الأندية في آخر سبع سنوات، ولم تظهر الكثير من العناصر في الساحة، وهنالك حالات بسيطة من بعض الأندية، وهذه ظاهرة سلبية.

     

    - ما تعليقك على تقدم أعمار لاعبي الطائرة في الإمارات؟

    البعض وصل 51 وظهر أكثر من لاعب يسيرون على المنوال نفسه.

     

    - كيف السبيل والحل لإنقاذ الكرة الطائرة من الاندثار في ظل عدم ظهور جيل جديد وتقدم أعمار اللاعبين؟

    الحل أن يكون هنالك زلزال بقوة 7 درجات على مقياس ريختر حتى ينتج عنه غربلة كاملة لكل اللعبة وتعيد الصياغة من جديد ويتم وضع حد للبعثرة الموجودة في هذا النشاط.

    متى جرى آخر تحديث على اللوائح والقوانين؟ متى نُقّحت القوانين واللوائح وطابقتها مع الاتحاد الدولي؟ متى كانت آخر مرة خرّج فيها الاتحاد طاقم تحكيمي مميز؟ متى آخر مرة نظمت ندوات على مستوى الأندية والكوادر الإدارية والأجهزة الفنية؟ فيما الاهتمام العالمي بكرة الطائرة في ازدياد.

     

    - هل تعتقد أن هنالك من سيستجيب لهذا النداء؟

    سؤالي للقائمين على كل الاتحادات الرياضية وليس اتحاد الطائرة فقط، ماذا تستحق الدولة منكم مقابل ما قدمته لكم؟ عليكم الجلوس مع أنفسكم، فيا أن الامارات تستحق منكم الاستقالة والبقاء في بيوتكم او تقولوا إن الإمارات تستحق ما نقدمه لها.


    - ما الفائدة من أن تكون دفة القيادة باتحاد الطائرة لمدة 8 سنوات دون تحقيق شيء؟.

    - التربيطات الانتخابية أضرّت بجميع الألعاب.. وهناك أسماء عفا عليها الدهر.

    - 95 % من الدعم يذهب لكرة القدم.. و5% لبقية الألعاب.

    - منتخب السيدات «علامة مضيئة» والفضل يعود للشيخة شمسة.

    طباعة