رئيس الاتحاد الدولي: بطولة العالم في الفجيرة شكّلت علامة فارقة

    منتخب الإمارات وصيفاً لمونديال بناء الأجسام

    خلال تتويج الأبطال الفائزين بالمراكز الأولى. من المصدر

    اختتمت، أول من أمس، منافسات بطولة العالم لبناء الأجسام، التي أقيمت برعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، بمشاركة نحو 1000 لاعب من 120 دولة، واستضافها مجمع زايد الرياضي في الفجيرة.

    وحلّ المنتخب الإيراني في المرتبة الأولى برصيد 225 نقطة، ونال المنتخب الوطني المركز الثاني برصيد 183 نقطة، ثم المنتخب الروسي ثالثاً برصيد 124 نقطة، تلته منتخبات: كوريا الجنوبية وأوكرانيا والصين، على التوالي.

    وعلى المستوى العربي حلّ المنتخب المصري سابعاً، وسورية عاشراً، والبحرين في المركز الـ12 وعمان 13 والجزائر 14 والسعودية 15، والعراق 18 وليبيا 42 والأردن 47.

    وكان منتخب الإمارات قريباً من نيل المركز الأول بفارق النقاط، لولا فارق خبرة المشاركة في بطولات العالم، خصوصاً أن المنتخب يعود للبطولة بعد توقف عن المشاركة منذ نسخة 2015.

    بدوره، قال رئيس الاتحاد الدولي لبناء الأجسام، الإسباني روفائيل سانتوغا، لـ«الإمارات اليوم»: «يمكنني أن اصف البطولة بالاستثنائية، وهي إحدى أبرز بطولات العالم التي تم تنظيمها في السنوات الماضية، ونحن سعداء بذلك، ويمكنني القول أيضاً إن مونديال الفجيرة شكّل علامة فارقة في بناء الأجسام على مستوى العالم».

    من جانبه، أكد رئيس اللجنة المنظمة، محمد عبيد بن ماجد، أن النجاح التنظيمي تحقق في البطولة بفضل روح الفريق الواحد، وقال: «النجاح التنظيمي للبطولة تزامن مع نجاح أبناء الإمارات في الفوز بالمركز الثاني، في إنجاز غير مسبوق وتاريخي بالفوز بهذا العدد الوفير من الميداليات، وفي ظروف تنافسية قوية، بسبب مشاركة أفضل منتخبات العالم».


    معروف: 6 نقاط ميّزت المونديال

    حدّد مدير بطولة العالم، خليل معروف، ست نقاط جعلت من المونديال الأفضل عالمياً، مبيناً لـ«الإمارات اليوم»: «حظيت البطولة بحضور 101 شخصية رياضية عالمية، ونجح المنتخب في إحراز 12 ميدالية في أكبر حصاد بالمونديال، وشهد حفل الافتتاح تقديم أوبريت التسامح بمعظم اللغات التي يتحدث بها المشاركون، ونظمت دورة محكمين، ونجح ثمانية من حكام بناء الأجسام الإماراتيين في قيادة العروض الرئيسة، وأخيراً أشاد الاتحاد الدولي بفريق عمل البطولة».

    طباعة