صلاح أمين: الطريفي وستيف بينت يقومان بوضع مقترح التعيين

    4 معايير لاختيار الحكم في دوري الخليج العربي

    صورة

    كشف الحكم الدولي السابق، صلاح أمين، عضو لجنة الحكام باتحاد كرة القدم، وعضو فريق العمل المكلف بالمساعدة في عملية اختيار قضاة الملاعب، الذين يديرون المباريات، سواء بدوري الخليج العربي أو غيرها من المباريات في المسابقات المحلية المختلفة، عن أربعة معايير تضعها لجنة الحكام، حينما تقوم بتعيين الحكام، سواء حكم الساحة أو المساعدين، أو حكم الفيديو للمباريات المختلفة، وتشمل: المستوى الفني للحكم، ونوعية المباراة التي تريد اللجنة إسناد إدارتها لحكم بعينه، إضافة لعدم تكرار تعيين الحكم لإدارة مباراة لفريق سبق أن احتج عليه في مباراة قبلها، بجانب مراعاة مراكز الفرق قبل اختيار الحكم.

    وقال صلاح أمين، لـ«الإمارات اليوم»: هناك بعض المباريات التي تتطلب اختيار نوعية معينة من الحكام، فمثلاً مباراة يتوقع أن تكون مليئة بالإثارة، وقد يغلب عليها التوتر بين الفريقين، نقوم بإسنادها إلى حكم يتمتع بالهدوء حتى يتمكن من تهدئة اللاعبين.

    وشدد على أن هناك معايير صارمة، تتبعها اللجنة في أي عملية اختيار للحكام.

    وعن الآلية التي تعتمدها لجنة الحكام في مسألة تعيين الحكام، فإنها تبدأ بقيام إدارة الحكام ممثلة في مدير الإدارة الفنية علي الطريفي، والمدير الفني للحكام ستيف بينت، بوضع المقترح الخاص بتعيين الحكام، ثم يتم عرضه على اللجنة المصغرة المكلفة من لجنة الحكام التي تضم صلاح أمين وأحمد يعقوب لمراجعة المقترح، لافتاً إلى أن اللجنة المصغرة لها الحق في القيام بالتعديل على المقترح أو تمريره كما هو.

    وتلقت لجنة الحكام في الفترة الماضية احتجاجات عدة على الحكام، بينها الاحتجاج الذي تقدم به نادي بني ياس على التحكيم خلال مباراته أمام كلباء في الجولة السادسة، كما تلقت احتجاجاً رسمياً آخر من نادي العين، أول من أمس، على أداء حكم مباراة «الزعيم» أمام بني ياس في الجولة السابعة من الدوري في استخدامه تقنية الحكم الفيديو (الفار)، حيث قال نادي العين، في بيان رسمي، إنه خسر سبع نقاط هذا الموسم، بسبب سوء استخدام الحكام لـ«الفار»، خلال مبارياته.

    وبذلت لجنة الحكام مساعي كبيرة للتقليل من الأخطاء التحكيمية، إذ قامت اللجنة، أيضاً، اعتباراً من الجولة السابعة بتطبيق تقنية خط التسلل، وتعمل هذه التقنية بنظام الخطوط الأفقية، وتساعد الحكم الفيديو في تحديد حالات التسلل بصورة دقيقة.

    وأوضح صلاح أمين: عندما نتحدث عن الإدارة الفنية للحكام نعني بها كلاً من مدير الإدارة الفنية للحكام علي الطريفي، وستيف بينت، وهما المسؤولان عن وضع المقترح الخاص بتعيين الحكام. وأكمل «للأسف بعض المحللين في القنوات الرياضية لا يعرفون دور مدير الإدارة الفنية للحكام علي الطريفي، وكذلك دور ستيف بينت، إذ إن الطريفي هو المسؤول الأول عن الأمور الفنية للحكام، وهو أيضاً المسؤول عن ستيف». وأشار إلى أن إدارة لجنة الحكام تضم أقساماً عدة، منها القسم الإداري والفني واللوجيستي، وغيرها. لافتاً إلى أن إدارة الحكام تقوم بعمل يومي، يتمثل في متابعة الحكام، وغير ذلك من الأمور المتعلقة بالتحكيم.


    المعايير الـ 4 لاختيار الحكم

    1- المستوى الفني للحكم.

    2- نوعية المباراة التي تريد اللجنة إسناد إدارتها لحكم بعينه.

    3- عدم تكرار تعيين الحكم لإدارة مباراة لفريق سبق أن احتج عليه في مباراة قبلها.

    4- مراعاة مراكز الفرق قبل اختيار الحكم.

    آلية الاختيار

    • تضع إدارة الحكام، من خلال علي الطريفي وستيف بينت، مقترح تعيين الحكم.

    • يتم عرض المقترح على صلاح أمين وأحمد يعقوب من لجنة الحكام، لمراجعته، فيتم تعديله أو تمريره كما هو.

    14 حكماً أداروا الجولات الـ 7

    أدار 14 حكماً الجولات السبع في الدوري حتى الآن، بينهم ستة حكام أدار كلٌّ منهم خمس مباريات، هم: محمد عبدالله حسن، وعمار الجنيبي، وحمد علي يوسف، وأحمد درويش، ويحيى الملا، وأحمد خلفان.

    بينما قاد عبدالله العاجل أربع مباريات، وهناك ثلاث مباريات لعمر آل علي وسلطان محمد صالح ومحمد عبيد، ومباراتان لعادل النقبي وسلطان عبدالرازق، ومباراة واحدة ليعقوب الحمادي وزايد ضيف الله.

    6

    حكام أداروا 5 مباريات لكل حكم حتى الآن في الدوري، هم: محمد عبدالله حسن، وعمار الجنيبي، وحمد علي يوسف وأحمد درويش، ويحيى الملا، وأحمد خلفان.

    طباعة