«الملك» يعزّز الصدارة بالنقطة الـ 19

    الفوز يُخاصم الجزيرة أمام الكبار.. والشارقة يتألق بجماعية الأداء

    شوكوروف سجّل الهدف الأول للشارقة وأسهم في الفوز المهم. تصوير:إريك أرازاس

    عاد الشارقة بثلاث نقاط ثمينة من معقل الجزيرة، حافظ بها على صدارة دوري الخليج العربي، بعدما فاز بهدفين دون رد في المرحلة السابعة، أمس. وجاء هدفا اللقاء عن طريق الأوزبكي شوكوروف «20» ومحمد الشحي «89»، ليسترد الملك الصدارة من شباب الأهلي الذي اعتلاها مؤقتاً، عقب فوزه على الظفرة بهدف دون رد، بعدما رفع رصيده إلى النقطة 19، مقابل 16 لشباب الأهلي، فيما تجمد رصيد الجزيرة عند 11 نقطة.

    وعلى الرغم من استحواذ الجزيرة على مجريات اللعب طوال شوطي المباراة، إلا أنه فشل مجدداً في التغلب على الكبار، بعدما سقط أمام الوحدة، وتعادل سلباً مع شباب الأهلي والعين. وبدأ الشارقة المباراة بقوة من ناحية الأداء الجماعي، سواء على صعيد الدفاع أو في الهجمات المرتدة، التي شكلت خطورة على مرمى علي خصيف، الذي استقبل هدفاً يتحمل هو والمدافع مسلم فايز مسؤوليته، عندما أبعد الأخير الكرة على حدود الصندوق ليسددها الأوزبكي شوكوروف مباشرة، إلا أن ردة فعل الحارس كانت ضعيفة في التعامل مع الكرة.

    وأجاد الشارقة استغلال المناطق خلف الظهيرين، محمد فوزي ومسلم فايز، فانطلق منها منديز وكورنادو مع الحسن صالح وعمر جمعة ربيع، الذين أزعجوا دفاع أصحاب الأرض في الفترات التي كانت تصل فيها الكرة إليهم.

    وعاب الجزيرة في الشوط الأول اللعب الفردي، خصوصاً من جانب عموري، وخلفان مبارك، وظهور مراد باتنا على فترات متباعدة، ما أوجد علي مبخوت بمفرده داخل الصندوق، وهو ما ساعد دفاع الشارقة على الحد من خطورته.

    وعانى الجزيرة مشكلات فنية في الشوط الأول، أبرزها ظهور عموري كثيراً في الجهة اليسرى أمام مسلم فايز، وافتقاد الخطورة من العمق، فضلاً عن حالة البطء الشديد التي كان عليها خلفان مبارك، الذي لم يظهر في الشوط الأول إلا من خلال تسديدة، أبعدها الحارس عادل الحوسني عند الدقيقة 29.

    وتغير الكثير من المعطيات على مستوى أداء الجزيرة في الشوط الثاني، بعد التعديلات التي أجراها المدرب الهولندي، مارسيل كايزر، الذي زج برينير، على حساب مسلم فايز، وأدخل عموري في عمق الملعب، إلى جانب خلفان، مع تحركات إيجابية من مراد باتنا في جهة اليسار، ودفعت تلك التبديلات الشارقة إلى البقاء في وسط ملعب طوال الوقت، من دون أن يكون له أي نشاط هجومي.

    ومع الدقيقة 70 ظهرت شراسة هجوم الجزيرة، التي تألق معها الحارس، عادل الحوسني، عندما أبعد رأسية مراد باتنا.

    وبعدها بثلاث دقائق ألغت تقنية «الفار» هدفاً سجله علي مبخوت، بداعي أن الكرة لمست يد اللاعب قبل أن يُسدد في الشباك، الا أن البديل محمد الشحي، أمّن النقاط الثلاث للملك، بعد أن سجل الهدف الثاني في مرمى الجزيرة قبل دقيقة واحدة من النهاية.


    تقنية «الفار» حرمت

    علي مبخوت من

    هدف في الشارقة

    بعد أن لمست الكرة

    يده.

    طباعة