أبرزها تشكيلة ريجيكامب ونتيجة الذهاب

    4 صدمات أسهمت في خروج الوصل من البطولة العربية

    لاعب الجزيرة السابق البرازيلي رومارينيو أحرز الهدف الثاني للاتحاد السعودي. من المصدر

    ودّع الوصل مسابقة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بعدما خسر مجدداً أمام الاتحاد السعودي في مباراة الإياب، أول من أمس، على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، بهدفين دون رد، ليتأهل «النمور» إلى ربع النهائي بتفوقه على «الإمبراطور» في مجموع المباراتين بأربعة أهداف مقابل هدف.

    وحقق صاحب الأرض فوزاً سهلاً على «الفهود» بعدما تلقى الوصل أربع صدمات أسهمت في توقف مسيرة الفريق في البطولة العربية عند دور الـ16.

    وكانت الصدمة الأولى هي التشكيلة التي اعتمد عليها المدرب الروماني لورينت ريجيكامب، بإشراك عدد كبير من لاعبي الصف الثاني الذين لم يشاركوا بشكل أساسي في مباريات «الإمبراطور» الماضية، إذ دفع باللاعب الشاب فارس خليل في خط الدفاع والمهاجم أحمد علي، والأرجنتيني خواكين بيريز، الذي يلعب مع الفريق ضمن فئة المقيمين، بينما ضمت قائمة البدلاء لاعبين من الصف الثاني أيضاً، ما أسهم في أن تكون تغييرات المدرب الروماني غير مؤثرة، إذ أجرى تبديلاً واحداً بنزول سالم العزيزي بدلاً من خالد سبيل.

    أما الصدمة الثانية كانت نتيجة مباراة الذهاب في استاد زعبيل، التي انتهت بفوز الاتحاد السعودي بهدفين مقابل هدف، ما جعل مهمة الوصل صعبة جداً في تحقيق الفوز خارج ملعبه، من دون أن يدخل مرماه أهداف. في المقابل، كانت الصدمة الثالثة الخطأ الذي ارتكبه المدافع البرازيلي لوكاس غالفاو، بعرقلته لاعب الاتحاد السعودي، عبدالعزيز البيشي، داخل منطقة الجزاء، رغم عدم وجود خطورة لهجمة «النمور» على مرمى حميد عبدالله، وأسهم في احراز بريغوفيتش الهدف الأول في الدقيقة 29، بينما ارتفعت معنويات صاحب الأرض، بتعزيز تفوقه في لقاء الذهاب.

    أما الصدمة الرابعة كانت إصابة البرازيلي فابيو ليما قبل السفر إلى جدة، إضافة إلى غياب مواطنه ويلتون سواريز، إذ يُشكل هذا الثنائي مصدر قوة هجوم الوصل، الذي ظهر دون أنياب حقيقية رغم الجهد الذي بذله علي صالح وأحمد علي وخواكين بيريز أمام مدافعي الاتحاد السعودي.

    الصدمات الـ4:

    - تشكيلة ريجيكامب.

    - نتيجة الذهاب.

    - خطأ غالفاو.

    - إصابة ليما.

    طباعة