طالب لجنة الحكام بالشفافية مع قضاة الملاعب

    الجنيبي: المرزوقي تعرض للظلم.. و«تقييم المباريات» ليس كافياً لسحب الشارة الدولية

    صورة

    قال العضو السابق في لجنة الحكام، محمد الجنيبي، إن الحكم الدولي سلطان عبدالرزاق المرزوقي، تعرض للظلم بعد القرار الأخير للجنة الحكام بسحب الشارة الدولية منه، معتبراً أن اللجنة اعتمدت في قرارها على معيار واحد فقط هو تقييم الحكم في المباريات التي يضعها مقيمو الحكام، لافتاً الى أن هناك معايير أخرى يجب تطبيقها قبل قرار سحب الشارة الدولية من أي حكم من بينها «مشاركاته الخارجية، والرؤية الفنية للمدير الفني للجنة الحكام وكذلك لجنة الحكام، فضلاً عن التزام الحكم في التمارين، بجانب مستوى الحكم خلال المباريات»، لافتاً إلى أنه خلال وجوده عضواً في لجنة الحكام كان شاهداً على أداء الحكم المرزوقي، واصفاً أداءه خلال تلك الفترة بأنه كان جيداً، معتبراً أنه كان أحد الحكام الذين تعتمد عليهم اللجنة في إدارة المباريات الكبيرة، وفرض اسمه بقوة.

    وقال محمد الجنيبي لـ«الإمارات اليوم»: «كان يجب على لجنة الحكام أن تكون لديها الشفافية التامة مع قضاة الملاعب، وأن يتم وضع معايير واضحة بداية الموسم بشأن آلية سحب الشارة من أي حكم يتراجع مستواه التحكيمي، واطلاع جميع الحكام على هذه المعايير بكل شفافية ووضوح».

    وأضاف: «المعيار الذي اعتمدت عليه لجنة الحكام في سحب الشارة الدولية من سلطان عبدالرزاق هو تقييم العلامة التي يضعها مقيمو الحكام، في حين غاب في هذا الخصوص التقييم الخاص بالرؤية الفنية للمدير الفني للحكام، وكذلك لجنة الحكام، على الرغم من أن الرؤية الفنية للمدير الفني للجنة الحكام تعد أمراً اساسياً في مسألة تقييم أداء اي حكم، علماً أن لجنة الحكام السابقة كانت تسند لسلطان إدارة المباريات القوية».

    وتواصلت «الإمارات اليوم» مع عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة الحكام مسلم الكثيري للحصول على ردّ منه في هذا الخصوص، لكنه رفض التعليق.

    وأكد الجنيبي أنهم كحكام سابقين لديهم معرفة كاملة بكل تفاصيل ما يدور في لجنة الحكام، وما يهمهم أن تكون هناك منظومة عمل تقوم على الشفافية التامة، بحيث يأخذ كل ذي حق حقه حتى لا يشعر أي حكم بأنه تعرض للظلم.

    وتساءل: «كيف تعطي لجنة الحكام سلطان المرزوقي 10 مباريات قوية وتقوم بسحب الشارة الدولية منه، كونه لم يوفق في بعض الحالات التحكيمية؟».

    طباعة