قضاة ملاعب وصفوا اللجوء إلى التقنية 10 مرات في الجولة السادسة بالرقم المخيف.. ويؤكدون:

    كثرة تدخل «الفار» دليل ضعف واتكالية الحكم

    صورة

    وصف قضاة ملاعب سابقون تدخلات تقنية الفيديو (الفار) في القرارات التحكيمية خلال الجولة السادسة من دوري الخليج العربي لكرة القدم، التي اختتمت أول من أمس، وبلغت 10 مرات، بالرقم المخيف، مشيرين إلى أن تقنية الفيديو تُعد عاملاً مساعداً للحكم، وأن كثرة تدخلاتها في تعديل أو تصحيح قرار الحكم تعد نقطة سلبية تقلل من تقييم الحكم ونوعاً من الاتكالية والضعف، خصوصاً على صعيد مهاراة الحكم الفنية والتحكيمية في التعامل مع المباراة، مشددين على أن تدخل «الفار» يفترض أن يتم في الحالات التحكيمية الصعبة وليست السهلة والواضحة كما حدث في بعض مباريات الجولة السادسة، وطالبوا لجنة الحكام بالتعامل مع قضاة الملاعب بمبدأ الثواب والعقاب حتى لا يكرّر الحكم الأخطاء نفسها بعد كل جولة.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «كثرة عدد مرات استدعاء حكم الساحة من قبل تقنية الفيديو بهدف تعديل أو تصحيح قرار اتخذه تُعد نقطة سلبية في حق الحكم».

    من جانبه، أكد الحكم الدولي السابق مسلم أحمد، أنه كلما كانت مرات استدعاء حكم الساحة من قبل الحكم الفيديو أقل، كان هذا هو الوضع الطبيعي. وأضاف: «حسب البروتوكول الخاص بتطبيق تقنية الحكم الفيديو، فإن حكم الساحة لا يلجأ للحكم الفيديو وإنما الأخير هو من يقوم باستدعائه، وتعليمات المجلس التشريعي للاتحاد الدولي لكرة القدم، وكذلك الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحادات القارية تؤكد أن الحكم الفيديو يُعد عاملاً مساعداً لحكم الساحة».

    وأكمل: «في بعض الحالات يكون الحكم في وضعية سهلة جداً يمكنه خلالها اتخاذ قرار صحيح مثلما حدث في مباراة اتحاد كلباء وبني ياس، فعند الدقيقة 93 كانت هناك ركلة جزاء واضحة لبني ياس الا أن الحكم لم يأخذ فيها قراراً، وعندما تم استدعاؤه من قبل (الفار) أصر على قراره رغم أنه كان خطأ».

    وأشار مسلم أحمد إلى أنه عندما يدخل الحكم الى أرض الملعب يجب عليه نسيان أن هناك حكم فيديو يقوم بمساعدته، ووصف عدد المرات التي تدخل فيها الحكم الفيديو خلال الجولة السادسة بالرقم المخيف.

    وقال: «يجب ألا يتجاوز الأربع أو الخمس حالات كون أن هذا العدد يُعد هو المثالي والمعدل الطبيعي، لكن في دورينا فمنذ الجولة الأولى نادراً ما نجد جولة تخلو من تدخلات الحكم الفيديو».

    وطالب مسلم أحمد الإدارة الفنية بلجنة الحكام التدخل لتدارك هذا الأمر، مشدداً على أهمية تكثيف الجانب المتعلق بكيفية تعامل الحكام مع تقنية الفيديو وربط هذا الأمر بمبدأ الثواب والعقاب. من جهته، اعتبر عضو لجنة الحكام السابق في اتحاد الكرة، محمد الجنيبي، أن كثرة تدخل تقنية الفيديو في قرارات الحكم دليل على الاتكالية وخوف الحكم من اتخاذ القرار الصحيح، كون أن هناك جهة تقوم بالتدخل نيابة عنه لتصحيح أو تعديل قراره، مؤكداً أن معالجة مسألة اعتماد الحكم على «الفار» تتمثل أولاً في ثقة الحكم بنفسه، وثانياً أن ينسى لحظة دخوله الملعب أن هناك جهة تقوم بتعديل قراراته. وأشار الجنيبي إلى أن كثرة تدخل تقنية الفار في الحالات التحكيمية تعد عاملاً سلبياً ليس على الحكم فحسب وإنما على جميع اطراف المباراة بمن فيهم الفريقان والجمهور، معتبراً أن الرجوع للحكم الفيديو يُعد في حد ذاته أمراً مطلوباً للتأكد ومعالجة لخطأ تحكيمي وفقاً للحالات التي يسمح فيها لـ«الفار» بالتدخل، لكن في المقابل فإن كثرة استخدامه تعد أمراً سلبياً على الحكم. من جانبه، قال الحكم السابق إبراهيم المهيري: «بشكل عام منذ تطبيق تقنية الفيديو في الدوري الإماراتي مثل ذلك عاملاً مؤثراً في اغلب قرارات الحكام، بدليل أن هناك حالات كثيرة تدخل فيها (الفار) بعد قرار الحكم».

    وقال: «كثرة تدخل (الفار) في القرارات التحكيمية تعطي دليلاً على أن هناك مشكلة فنية، سواء في تقديرات الحكام أو عدم التمركز الصحيح أو عدم ادراك الحكم لأهمية المباراة، ووجود تقنية الفيديو أعطى انطباعاً للحكم بأن قراره يمكن أن يعدل، وهذا في حد ذاته تفكير خاطئ، إذ يجب على الحكام، التفوق على الحكم الفيديو». من جانبه، أكد رئيس لجنة الحكام السابق، محمد عمر: «الحكم الفيديو أصبح قانوناً من قوانين كرة القدم يجب أن يطبق، معتبراً أن الحكم المتميز نادراً ما يلجأ الى (الفار)».


    10 حالات ظهرت خلالها «الفار» في الجولة السادسة

    1- الشارقة - الفجيرة «تم الاستعانة بـ(الفار) في حالة واحدة عند طرد مدافع الفجيرة عبدالله صالح».

    2- كلباء - بني ياس «تم استخدام التقنية في أربع مرات، ضربة جزاء لمصلحة كلباء، وعدم منح أخرى لبني

    ياس، وطرد لاعب بني ياس عوانة، وكذلك طرد لاعب بني ياس سهيل النوبي».

    3- خورفكان - النصر «استخدمت التقنية مرة واحدة باحتساب ركلة جزاء للنصر سجل منها نيغريدو هدف المباراة».

    4- الوحدة - الظفرة «تمت الاستعانة بالحكم الفيديو لاحتساب هدف للوحدة بعد تجاوز الكرة خط المرمى».

    5- الوصل - حتا «استخدمت (الفار) مرة واحدة فقط لطرد خالد سبيل».

    6- شباب الأهلي - عجمان «احتسب الحكم هدفاً لمصلحة الأهلي بعد الاستعانة بـ(الفار)».

    7- العين - الجزيرة «عاد الحكم لتقنية الفيديو قبل طرد مدافع العين محمد شاكر».

    طباعة