تخصيص عوائد السباق لمصلحة مؤسسة الجليلة

«دبي القابضة العمودي سكاي رَن» ينطلق 25 الجاري

عداؤون محترفون ومهتمون باللياقة البدنية يشاركون في السباق. من المصدر

أعلنت «دبي القابضة»، أمس، عن دعمها لمبادرة «تحدي دبي للياقة» التي تنطلق يوم 25 الجاري من خلال إطلاق النسخة الـ16 من سباق «دبي القابضة العمودي سكاي رَن 2019»، بالشراكة مع «مجلس دبي الرياضي»، و«الاتحاد الدولي للجري العمودي»، و«جولة السباقات العمودية العالمية»، و«تاليس فيتنس»، و«مجموعة جميرا».

وسيشارك في نسخة هذا العام عداؤون محترفون ومهتمون باللياقة البدنية، إضافة إلى عدد كبير من الهواة من الإمارات، وجميع أنحاء العالم. يتطلب السباق تسلُّق 52 طابقاً، ما يعادل 1334 درجة سلم، وصولاً إلى قمة مبنى المكاتب في جميرا أبراج الإمارات. وسينضم إلى متسابقي هذا العام أكثر من 15 رياضياً دولياً في سباقات الجري العمودي التابعة لـ«حلة السباقات العمودية العالمية»، بمن في ذلك «جريتا بيكيت»، و«عمر بيكالي»، وبطل النسختين الماضيتين «بيوتر لوبودزينسكي». وسيعود ريع السباق بالكامل لمؤسسة الجليلة، باعتبارها الشريك الحصري والجهة المستفيدة لجميع مبادرات اللياقة البدنية في «دبي القابضة» منذ عام 2014، لدعم أبحاثها في مجال السمنة المفرطة.

ويُعد سباق «دبي القابضة سكاي رَن» جزءاً من جولة السباقات العمودية العالمية التي ينظمها «الاتحاد الدولي للجري العمودي». ويمكن المشاركة فيه ضمن فئات ثلاث، هي: «المشاركة الفردية - إناث»، «المشاركة الفردية - ذكور»، و«المشاركة ضمن فريق»، وسيفوز أفضل ثلاثة متسابقين من كل فئة بجوائز قيمة. وشهدت النسخة السابقة من سباق «دبي القابضة العمودي سكاي رن» رقماً قياسياً جديداً، سجله البولندي بيوتر لوبودزنسكي، الذي نجح في تسلّق 52 طابقاً وصولاً إلى قمة مبنى المكاتب في جميرا أبراج الإمارات خلال سبع دقائق وتسع ثوانٍ، أي أقل بتسع ثوانٍ من الرقم الذي سجله في دورة عام 2016 (سبع دقائق و18 ثانية). وحلّت في المرتبة الثانية سوزي والشام بزمن قدره ثماني دقائق و16 ثانية (أقل بـ22 ثانية من رقمها عام 2016).

طباعة