رابطة المحترفين: طبقنا نظاماً جديداً هذا الموسم وفق الأسس العالمية.. وتؤكد:

تقليص المسافة الفاصلة بين الجمهور لا علاقة له بمشاحنات المدرجات

صورة

كشفت رابطة المحترفين لكرة القدم أنها طبقت نظاماً جديداً هذا الموسم وفق «المتطلبات العالمية»، في ما يخص طريقة جلوس الجماهير في المدرجات، إذ اعتمدت على تقريب المسافة الفاصلة بين مشجعي الفريقين بأمتار قليلة، ووضعهم في المنطقة المقابلة للمنصة الرئيسة، بدلاً مما كان يعمل به سابقاً بأن يوضع الجمهور الضيف خلف المرمى، لكنّ رياضيين أكدوا أن الطريقة الجديدة قد تؤدي الى وقوع مشكلات ومشاحنات بين الجمهور، معتقدين أنها السبب المباشر في المشادة التي حدثت بين جمهور الفجيرة وخورفكان، خلال المباراة التي أقيمت الجمعة الماضية، ضمن الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي.

واعتبر إداريون ومسؤولون في شركات كرة القدم، في حديثهم لـ«الإمارات اليوم»، أن قرار رابطة المحترفين إلغاء المسافة بين جمهور الفريقين يحتاج إلى مرحلة تمهيدية وثقافة مجتمعية قبل تطبيقه، بسبب التعصب الذي لايزال يبدر من بعض المشجعين.

وجرت العادة القديمة، التي كانت مطبقة في ملاعب الإمارات فقط، أن تخصص الأندية المستضيفة للمباريات أماكن لجمهور الفريق الضيف خلف أحد المرميين أو بمسافة كافية بعيدة عن جمهور الفريق المضيف، تفادياً للاحتكاك المتوقع بينهما، قبل أن توجه رابطة المحترفين بإلغاء ذلك، وتطبيق الأسس العالمية المتبعة بالسماح ليكون جمهور الفريقين في المنطقة المقابلة للمقصورة الرئيسة متقارباً، ولا يفصل عنه سوى مسافة أمتار محددة.

وردت رابطة المحترفين على تساؤل لـ«الإمارات اليوم»، مؤكدة أن «مواقع جلوس الجماهير في المدرجات على النحو الجديد الذي تم تطبيقه هذا الموسم تعتبر الأفضل، سواء من الناحية التشجيعية، وكذلك من حيث الظهور التلفزيوني، ووجود الجمهور بالقرب من بعضها لا يعتبر سبباً رئيساً في وقوع أي مشكلات بين الجمهور، كون مناوشات الجمهور قد تحدث حتى إن كان الطرفان في مناطق متباعدة بالمدرجات».

وتابعت: «حددت رابطة المحترفين الإماراتية معايير الشروط والسلامة بناء على المتطلبات العالمية، وكذلك بالتنسيق مع الجهات الأمنية المختصة، وهنا يأتي دور الأندية في تنفيذ ومتابعة توفير معايير الأمن والسلامة في المباريات، وتوعية الجمهور بشكل دائم بضرورة التحلي بالأخلاق والالتزام بالتشجيع المثالي، من خلال وضع قواعد الملعب بشكل واضح، وتشمل حقوق الدخول، وقائمة المواد الممنوعة، والالتزام بالمقعد المحدد في التذكرة، وغيرها، بالإضافة إلى ذلك يتعين على الأندية تعيين شركات أمن خاصة، وفقاً للقانون الاتحادي رقم 8 لسنة 2014، بشأن أمن المنشآت والفعاليات الرياضية».

عبدالمجيد: النجاح بحاجة إلى مقومات غائبة

أكد عضو شركة كرة القدم لنادي شباب الأهلي، عبدالمجيد حسين، لـ«الإمارات اليوم»: «هذا القرار يعد مبكراً، لأن الكثير من جمهور الأندية بحاجة أن يتمتع بالثقافة والوعي المجتمعي المفقودين في عدد من مدرجات الأندية، إذ لابد أن تكون هناك ثقافة عالية لدى الجمهور الكامل الذي يحضر إلى المدرجات، وبغض النظر عن الانتماءات، لكي يتم تنظيم دقيق ومتكامل لتقارب جمهور الناديين المتباريين من بعضهما بعضاً».

وأضاف: «تقارب الجمهور، وإن كانت هنالك شركات أمنية تفصل بينه، إلا أن المساحة الأمنية تعتبر قليلة، ولا يمكن إلغاؤها في الوقت الحاضر، وبرأيي متى ما أزلنا من ملاعبنا الإساءات التي تصدر من بعض الجمهور تجاه بعضهم أو تجاه اللاعبين وقضاة الملاعب والمسؤولين، ومتى ما توقف ترويج بعض المواقع الرياضية عدم تقبل انتماء الآخر صار ممكنا إلغاء المساحة الأمنية بين جمهور الناديين».

وتابع: «التنافس في التشجيع موجود بكل أندية العالم، والمباريات التي تجمعهم، وهو شيء طبيعي لكنه بعيد عن التعصب، ومتى استطعنا إلغاءه سيكون ممكناً إلغاء المساحة الأمنية بين جمهور الناديين المتنافسين في المدرجات».

خليل غانم: نحتاج إلى وقت

أكد رئيس شركة كرة القدم لنادي خورفكان، خليل غانم، أن الوقت الحالي لا يعد مناسباً للتقريب بين جمهوري الناديين مادام التعصب بينهما موجوداً، مؤكداً أنه يرفض أي إساءة لجمهور الأندية الأخرى بعنوان دعم الفريق، وقال خليل: «نحتاج لفترة زمنية أطول لتطبيق ذلك، من أجل تثقيف الجمهور، وهي ليست من مهام شركات كرة القدم، وأعتقد أن هنالك مبالغة في التشجيع نشاهدها في ملاعبنا قد تتسبب في إفقاد المدرجات متعة كرة القدم بالعالم»، مبيناً: «على الجمهور تقبل الخسارة وعدم تجريح الفريق الآخر، عندما يفوز أو يخسر، وأن يكون أكثر رقياً، وأن يتجنّب التقليل من شأن المنافس».

اليماحي: الإساءة بين الجمهور مرفوضة

أكد رئيس شركة كرة القدم لنادي الفجيرة، ناصر اليماحي، أن أي إساءة بين جمهوري الناديين المتباريين تعد مرفوضة أياً كان مصدرها، مؤكداً أن تطبيق هذا القرار يعد مبكراً، إذ لايزال الجمهور في المدرجات بحاجة إلى التثقيف، قبل أن تلغى الفواصل بينه، وقال «ما صدر خلال بعض المباريات كان من عدد قليل من الجمهور، ولا يمكن أن يحسب على كل جماهير الأندية الإماراتية، ورغم ذلك فإن الحاجة ماسة إلى أن يسهم الجمهور نفسه بالابتعاد عن الإساءات، للحفاظ على جمال كرة القدم».

سالم ظاعن: الملك لم يتسلم الرسالة

قال المدير التنفيذي لشركة كرة القدم بنادي الشارقة، سالم ظاعن، إنه لم يتسلم رسالة رسمية من رابطة المحترفين حول تقارب المسافة بين الجمهور، لكنه أكد «نحن مع راحة الجمهور وسعادته في المدرجات، وأي شيء يسهم في أن يتمتع الجمهور في المباريات سنقوم به بكل تأكيد، منذ دخوله من بوابة الملعب، وحتى خروجه».

رابطة المحترفين:

• «مواقع جلوس الجماهير في المدرجات، التي تم تطبيقها هذا الموسم، تعتبر الأفضل».

• «حددت معايير الشروط والسلامة، بناء على المتطلبات العالمية».

• «على الأندية تعيين شركات أمن خاصة، وفقاً للقانون الاتحادي، بشأن أمن المنشآت الرياضية».

• «مناوشات الجمهور قد تحدث، حتى إن كان الطرفان في مناطق متباعدة بالمدرجات».

• «هنا يأتي دور الأندية، في تنفيذ ومتابعة توفير معايير الأمن والسلامة بالمباريات».

• «من قواعد الملعب: حقوق الدخول، قائمة المواد الممنوعة، والالتزام بالمقعد المحدد في التذكرة».

طباعة