قمة مبكرة في الموسم الجديد على لقب «السوبر»

شباب الأهلي والشارقة يطلبان «الفرحة الأولى»

صورة

يقص الشارقة وشباب الأهلي، شريط أول ألقاب الموسم، عندما يلتقي الفريقان في كأس سوبر الخليج العربي، الساعة 8:30 مساء على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، إذ يأمل كل فريق أن يحصل على دفعة معنوية قوية قبل بدء مسابقة دوري الخليج العربي، الخميس المقبل.

وسيكون الفوز بلقب السوبر له مذاق خاص، بالنسبة إلى الفريق المتوج باللقب، خصوصاً أن مشجعي الفريقين دخلا في منافسة قوية على مواقع التواصل الاجتماعي حول أحقية كل فريق بلقب «الملك»، إذ إن الشارقة أول من تمت تسميته بهذا اللقب، كونه كان الأكثر تتويجاً بلقب كأس رئيس الدولة، بينما يرى جمهور شباب الأهلي أن «فرسان دبي» انتزع هذا اللقب وبات يستحقه، بعدما أصبح الأكثر تتويجاً بلقب الكأس، لذلك تأتي مواجهة الفريقين في كأس السوبر لها حسابات خاصة وأهمية كبيرة بالنسبة إلى جمهور كل فريق.

ويسعى الشارقة إلى التأكيد على أن الفريق لم يحقق لقب دوري الخليج العربي في الموسم الماضي، عن طريق المصادفة، ومخالفة توقعات الكثيرين حول أن «الملك» سيتراجع مستواه في الموسم الجديد، ولن يكون منافساً على الألقاب، بينما يعد كأس سوبر الخليج العربي، فرصة مناسبة للفريق للتأكيد على جاهزيته للحفاظ على لقب الدوري.

ويأمل الشارقة أن يحقق لقب السوبر للمرة الأولى في تاريخه منذ تطبيق الاحتراف في 2008، علماً أن الفريق حقق اللقب مرة واحدة في 1993، إذ يخوض «الملك» للمرة الأولى الكأس، بعدما حقق أول ألقابه منذ تطبيق الاحتراف بالفوز بلقب دوري الخليج العربي في الموسم الماضي.

وتراهن شركة الكرة الشرقاوية على الاستقرار الفني، باستمرار المدرب عبدالعزيز العنبري، إضافة إلى أن «الملك» يعد الفريق الوحيد الذي أبقى على خدمات ثلاثة لاعبين أجانب، هم البرازيلي إيغور كورنادو، والأوزبكي شوكوروف، ولاعب الرأس الأخضر ريان مينديز، بينما تعاقد مع لاعب الرأس الأخضر ريكاردو غوميز، أما بالنسبة إلى تعاقدات المواطنين، فضم الفريق سالم سلطان ومحمد عبدالباسط وطارق الخديم من الوحدة، ومحمد خلفان من الفجيرة.

وبدأ الشارقة الموسم بشكل سلبي، بعدما خسر أول مباراتين في كأس الخليج العربي، أمام بني ياس بهدفين دون رد وأمام الوحدة بثلاثة أهداف مقابل هدف، قبل أن يحقق الفوز على عجمان بخمسة أهداف دون رد.

في المقابل، يسعى شباب الأهلي إلى الفوز باللقب للمرة الخامسة في تاريخه، وتعزيز التفوق على العين والوحدة بثلاثة ألقاب لكل فريق.

ويخوض شباب الأهلي المباراة بمعنويات مرتفعة، بعد البداية القوية في الموسم الجديد، حيث يتصدر المجموعة الأولى في كأس الخليج العربي، بعد التعادل مع العين، ثم الفوز على الجزيرة 4-0، و2-0 على النصر.

ورغم أن الترشيحات منحت «فرسان دبي» أفضلية التتويج بلقب السوبر، بعد البداية الرائعة للفريق، لكن سيجد شباب الأهلي نفسه أمام أفضلية يمتلكها الشارقة، الذي حقق الفوز مرتين في الموسم الماضي على شباب الأهلي، بهدفين مقابل هدف في ذهاب الدوري، وبهدفين دون ردّ في الإياب.

ويراهن «فرسان دبي» على الاستقرار الفني أيضاً، باستمرار المدرب الأرجنتيني أروابارينا، إضافة إلى عدم إجراء تعديلات في أسماء المواطنين، والتعاقد مع لاعب واحد فقط، هو يوسف جابر، في حين قام بتغيير كبير في الاجانب، فتعاقد مع السويسري مارياني، والأرجنتيني كارتابيا، والبرازيلي ليوناردو.


شباب الأهلي يسعى لتعزيز رصيده باللقب الخامس، بينما يأمل الشارقة أن يدوّن اسمه في سجل الأبطال لأول مرة.

طباعة