هزاع المهيري: نهدف إلى إحياء الموروث في أغلب رياضاتنا

«الطيار للرياضات البحرية» يعتمد استراتيجية الرعاية للموسم البحري

هزاع المهيري: «نعمل مع الأندية والجهات المختصة على أن يكون لفريق الطيار حضور في كل البطولات البحرية».

اعتمد فريق الطيار للرياضات البحرية شراكة ورعاية الأنشطة والأحداث للموسم البحري 2019-2020، بعد التنسيق مع مختلف الأندية البحرية والجهات المسؤولة عن النشاط البحري في الموسم المقبل.

وجاءت الخطوة لتكون مكملة للطموح والاستراتيجية التي وضعها فريق الطيار في أن يكون له حضور في مختلف الرياضات والبطولات البحرية والأنشطة التي تشهدها مختلف إمارات الدولة.

وكان فريق الطيار أسهم في رعاية سباق دلما للمحامل الشراعية في الموسم الماضي، بالإضافة إلى سباقات المحامل الشراعية في إمارة أبوظبي وأيضاً مسابقة أبوظبي الكبرى لصيد الكنعد والسكل، ومهرجان الظفرة للصيد بالإضافة إلى دعم فريق دبي للغوص التطوعي، بالإضافة إلى دعم بعض المشروعات الإماراتية المرتبطة بالبحر.

وأكد مؤسس الفريق هزاع المهيري، أن «طموح الطيار في الموسم البحري الجديد سيمتد كي يكون حاضراً في أغلب الرياضات البحرية المهمة، وأيضاً الشراكة مع الأندية البحرية لتأمين إقامة السباقات والنشاط البحري في الأجواء الأمثل». وقال المهيري: «نعمل من الآن ومع مختلف الأندية البحرية والجهات المختصة على أن يكون لفريق الطيار حضور وتواجد في كل البطولات البحرية، ونحن نركز دائماً على البحر حيث إنه يعد بالنسبة لنا العنصر الأهم الذي نستلهم منه أغلب موروثنا، وأيضاً التراث البحري سواء على مستوى سباقات المحامل والقوارب أو الصيد، ونهتم كثيراً بأن نحافظ على الرسالة حية وتنتقل بين الأجيال من أجل أن تنتقل كاملة ونحافظ عليها من جيل إلى آخر».

وأشاد المهيري بالتعاون الكبير مع الأندية البحرية لا سيما التفاعل من إظهار بطولات البحر بصورة متميزة، وقال: «نتعاون مع الأندية البحرية والجهات المسؤولة عن تنظيم السباقات كي نصل بها للصورة الأكثر مثالية، وسنقوم قريباً بالإعلان عن خطط الشراكة والرعاية مع الأندية والخطة التي تم وضعها للفترة المقبلة عبر البطولات البحرية».

طباعة