أكد أن انضمامه للزعيم أفضل قرار اتخذه في مشواره الكروي

شاكر: أتوقع منافسة قوية في الدوري.. والعين على اللقب الـ 14

محمد شاكر خلال معسكر العين التدريبي في سلوفينيا. من المصدر

توقّع الوافد الجديد لصفوف فريق العين، الدولي محمد شاكر، منافسة قوية على لقب النسخة الجديدة من دوري الخليج العربي لكرة القدم، في ظل تحركات الأندية الكبيرة في تعزيز قوة الصفوف بلاعبين مواطنين وأجانب، مشيراً إلى أن الفريق الذي يسعى إلى التتويج باللقب مُطالب بإظهار شخصية البطل، والتعامل بالتركيز المطلوب منذ انطلاقة المسابقة وحتى نهاية الموسم، متمنياً فوز العين بالدرع الـ14، والأول له في مشواره الشخصي مع «الزعيم».

وقال للموقع الرسمي لنادي العين، أمس: «المؤكد أن انضمامي إلى فريق العين خطوة مهمة في مسيرتي الكروية، وأتطلع بداية إلى دخول القائمة الأساسية للفريق، وأدرك جيداً ما المطلوب مني لتحقيق الإضافة المرجوة، والمحافظة على الشارة الدولية بالوجود في قائمة المنتخب الوطني، وسقف طموح أي لاعب ينتمي لنادٍ كبير لابد أن يكون مرتفعاً، وأطمح إلى مسيرة حاشدة بالبطولات والإنجازات على الصعيدين المحلي والقاري، خلال مشوار الدفاع عن شعار زعيم الإمارات».

وأضاف: «عزز النادي من قوة صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية، وحدد أهدافه في الموسم الكروي الجديد، ونحن اللاعبون مطالبون بردّ التقدير للنادي وقيادته الرشيدة من خلال العمل بقوة على تحقيق الطموحات وإسعاد جماهير العين الوفية».

وأوضح شاكر أن أجواء المعسكر الخارجي للزعيم محفزة ومثالية، مؤكداً العمل بقوة للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية، وسط حالة معنوية مرتفعة، ورغبة كبيرة في الخروج من المرحلة الحالية بأفضل المكاسب المرجوة، وذلك خلال العمل في الحصص التدريبية والمباريات الودية، وقال: «نتطلع إلى تحقيق أهداف النادي الواضحة في الموسم الرياضي الجديد، وإسعاد الجماهير العيناوية الوفية».

وأكمل: «استفدت كثيراً من المدرب الكرواتي، إيفان ليكو، على المستوى الشخصي داخل الملعب وخارجه، رغم قِصَر الفترة التي أمضيتها في المعسكر الخارجي، وذلك بعد أن التحقت وزملائي الدوليين مع نهاية المرحلة الأولى في النمسا، خصوصاً أنه من نوعية المدربين الذين يمنحون اللاعب الثقة المطلوبة لتطوير أدائه، وتجده قريباً من لاعبي فريقه بأسلوب تعامله الراقي وشخصيته القوية، وأتمنى أن نوفق معه في تحقيق الأهداف المرجوة».

وأضاف: «كرة القدم مرتبطة بالضغوط، وعندما يكون خلف المدافعين حارس مرمى بإمكانات وقدرات الدولي، خالد عيسى، هذا الأمر يقلص من عامل الضغوط، وبالنسبة لي أرتاح كثيراً لوجوده لأنه يمتلك شخصية رائعة ويمنحنا القوة المطلوبة والثقة الكبيرة». وفي ما إذا وصل لمرحلة الانسجام المطلوبة مع الفريق، قال: «الأجواء مهيأة في النادي للوصول إلى أفضل درجات الانسجام، أما بخصوص التأقلم مع منظومة الفريق فلقد لعبت مع أكثر من لاعب ضمن زملائي الحاليين بالمنتخبات الوطنية السنية، كسعيد جمعة وخالد البلوشي، وفلاح وليد وسالمعبدالله وغيرهم، الأمر الذي يجعلني على معرفة بأسلوب أدائهم والتناغم معهم بصورة سريعة».

وحول كيفية استقباله العرض المقدم من نادي العين منذ الوهلة الأولى، قال: «الحقيقة امتزجت في نفسي مشاعر الفرحة والفخر والاعتزاز لدرجة أنني أعجز عن وصفها، وعندما تلقيت عرض العين كنت أدرك جيداً أنه أحد أكبر أندية قارة آسيا وزعيم الكرة الإماراتية، وبعدها لم أفكر في بقية العروض مع الاحترام للجميع».

وحول طموحاته والتفكير في الاحتراف الخارجي، قال: «لن أذيع سراً إن قلت لكم إن أفضل قرار اتخذته في مسيرتي الكروية هو الانضمام إلى نادي العين، لذلك أفكر حالياً في تحقيق طموحاتي الكبيرة مع العين النادي الكبير، وأطمح كما ذكرت لكم إلى حصد البطولات وتحقيق إنجازات محلية وخارجية، ومن ثم سأفكر في الاحتراف الخارجي بالتأكيد».


لاعبو العين يفاجئون كايو في يوم ميلاده

فاجأ لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، زميلهم البرازيلي، كايوكانيدو، قبل انطلاقة الحصة التدريبية الأخيرة في معسكر الفريق الخارجي، باحتفالية استثنائية، بمناسبة يوم ميلاده، الأمر الذي منح اللاعب شعوراً طيباً بالمفاجأة غير المتوقعة، وتلقى كايو بعد الاحتفالية التهنئة من جميع أعضاء البعثة.

بعثة العين تعود إلى الدولة غداً

تصل البعثة العيناوية إلى الدولة على متن طائرة خاصة عبر مطار العين الدولي، فجر غد، ووفقاً لما ذكره الموقع الرسمي فإن مدرب الفريق سيمنح اللاعبين راحة ثالث ورابع أيام العيد، قبل العودة مجدداً لمتابعة للموسم الرياضي الجديد والمقرر أن يستهله «الزعيم» بمواجهة فريق شباب الأهلي دبي، في 23 شهر أغسطس الجاري، على ملعب خليفة بن زايد بنادي العين، ضمن الجولة الأولى من مسابقة كأس الخليج العربي.

طباعة