حسن سهيل: أبواب المنتخب مفتوحة لكل من يملك القدرة على إثبات وجوده

    أكد عضو لجنة المنتخبات والشؤون الفنية، مشرف المنتخب الدكتور حسن سهيل على أهمية المعسكر الحالي للمنتخب الذي يقام في النمسا ويستمر حتى 22 الجاري استعدادا للتصفيات المشتركة المؤهلة الى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 ، واصفا المعسكر بأنه يُمثل الانطلاقة الجادة نحو التحضير للتصفيات التي ستنطلق اعتباراً من سبتمبر المقبل إلى جانب أنه الأول تحت قيادة الجهاز الفني الجديد للمنتخب بقيادة فان مارفيك، مشيرا الى أن السياسة الجديدة للمنتخب تعتمد على فتح الأبواب أمام كل من يملك القدرة على اثبات وجوده، مشددا على أن الفرصة متاحة أمام الجميع للتواجد والدفاع عن ألوان المنتخب .

    وقال حسن سهيل للموقع الرسمي لاتحاد الكرة "المعسكر المقبل للمنتخب سيقام خلال الفترة من 24 أغسطس إلى العاشر من سبتمبر المقبلين، إذ سيشهد إعلان القائمة النهائية للاعبين الذين سيخوضون مباراتي الجولة الأولى والثانية من التصفيات يومي الخامس والعاشر من سبتمبر المقبل على أن يتم تحديد مكان المعسكر فور معرفة نتائج القرعة".

    ورحب مشرف المنتخب بالوجوه الجديدة والعناصر الشابة التي تم ضمها إلى المنتخب الأول في الفترة الأخيرة، مشيرا الى أن الاختيار شمل عددا من المواهب الواعدة التي ينتظرها مستقبل مشرق، مؤكداً ثقته في قدرتهم على تقديم الإضافة المطلوبة للمنتخب في المرحلة المقبلة.

    وعن وجود معسكر المنتخبين الأول والأولمبي في ذات المكان، أكد سهيل أن الأمر جاء بعد التنسيق بين الجهازين الفني والإداري للمنتخبين، مشيرا الى أن تواجدهما معاً في مكان واحد سيمكن الجهاز الفني للمنتخب الأول من متابعة مستوى لاعبي المنتخب الأولمبي والتعرف على قدراتهم عن قرب.

    ووعد مشرف المنتخب بتوفير كل أسباب النجاح لمعسكر المنتخب، مؤكداً حرص الجهازين الفني والإداري للمنتخب الأول على التنسيق والتعاون فيما بينهما من أجل تنفيذ البرنامج الموضوع خلال فترة المعسكر وتحقيق الفوائد الفنية المطلوبة، لافتاً إلى أن المنتخب مقبل على مرحلة مهمة تتطلب تضافر الجهود وتكثيف العمل حتى يظهر المنتخب بالصورة التي ترضي الجميع وتساعد على تحقيق التطلعات المرسومة.

     

    طباعة