الرمادي: انتصار غالٍ وثمين.. ومن المهم توثيق هذه اللحظات

فريق عجمان يلتقط صورة تاريخية «لا تتكرر» في ملعب العين

صورة

كشف مدرب فريق عجمان، المصري أيمن الرمادي، أن التقاطهم صورة تذكارية في استاد هزاع بن زايد، عقب الفوز الكبير على فريق العين برباعية نظيفة، في دوري الخليج العربي، يعود لرغبتهم في تخليد الفوز التاريخي، الذي أشار إلى أنه «لا يحدث دائماً»، مؤكداً في الوقت نفسه فخره واعتزازه بما قدمه لاعبو فريقه خلال اللقاء الذي مكنهم من تحقيق فوز على حساب فريق بحجم «الزعيم».

وأكد الرمادي لـ«الإمارات اليوم»، عقب المباراة، أنه سيحرص على طباعة الصورة لوضعها في أرشيفه الخاص، لكونها تخلد فوزاً تاريخياً حققه فريق في ملعب العين منذ تطبيق الاحتراف، وقال: «بلاشك هو انتصار غالٍ وثمين، ومن المهم أن توثق مثل هذه اللحظات، اللاعبون كانوا في حالة معنوية رائعة، والجهاز الإداري طلب التقاط الصورة، والجميع لبى الدعوة لأن مثل هذا الفوز لا يحدث كل مرة».

وكان لاعبو فريق عجمان والجهازان الفني والإداري تجمعوا وسط أرضية الملعب بعد نهاية اللقاء، وعقب تحية جماهيرهم التقطوا صورة تذكارية تؤرخ فوزهم الكبير على فريق العين في دوري الخليج العربي، فيما حرص بعض اللاعبين على توثيق تلك اللحظة عبر هواتفهم النقالة، لنشرها على حساباتهم الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الرمادي إلى أن الفوز في ملعب العين لم يكن سهلاً على الإطلاق، وقال: «لقد اسحققنا الفوز بهذه النتيجة، الجميع قدم كل ما لديه، الكل يعرف أنه من الصعب أن تفوز في استاد هزاع بن زايد، الذي يعد أحد أفضل الملاعب في العالم، وهو الملعب الذي فاز فيه العين على أندية عالمية كبيرة في مونديال الأندية نهاية العام الماضي، نحن لا تسعنا الفرحة بهذا الفوز».

وفي ما إذا توقع قبل المباراة الفوز بهذه النتيجة العريضة، قال الرمادي: «سأكون صادقاً، لم أكن أتوقع أن نفوز في المباراة، وكنت سأرضى بنتيجة التعادل إذا ما حدثت، سعيد جداً لأننا حققنا هذا الفوز المهم الذي سيكون له ما بعده بكل تأكيد، وآمل أن يلقي بظلاله على نتائجنا في الجولات المقبلة».

وفي المقابل، اعتذر مدرب فريق العين، الإسباني خوان كارلوس غاريدو، لجماهير الزعيم، رافضاً تحميل خط الدفاع مسؤولية النتيجة، وقال: «لقد قدمنا مباراة سيئة، لم نظهر في المباراة بالطريقة المطلوبة، أعتقد أن الخسارة كانت كارثية».

وكان فريق العين خاض المباراة من دون حوافز نظراً إلى تضاؤل فرصته في المنافسة على لقب الدوري، بعد فوز الشارقة المتصدر على بني ياس وتوسيع فارق النقاط إلى 12 قبل ست جولات من نهاية الموسم، كما بدت واضحة على لاعبي الفريق حالة الإرهاق بسبب ضغط المباريات، ومشاركتهم منذ بداية الموسم في سبع بطولات مختلفة، ما أدى إلى تدني لياقتهم البدنية في الفترة الحالية.

ورداً على سؤال عن وضع البرازيلي، كايو لوكاس، الذي بدا غاضباً من التغيير، قال: «المؤكد أن كايو أحد اللاعبين المهمين في قائمة الفريق، كما أنه قادر على صناعة الفارق ومساعدة الفريق، لكنني منحته فرصاً عدة ولم يظهر بالصورة المطلوبة، وإن لم يكن سعيداً بسبب استبداله فعليه أن يحسّن من أدائه ويقدم المستوى الذي يمكّنه من الاستمرار حتى صافرة النهاية».

وتعد الخسارة الأولى للعين أمام عجمان في عصر الاحتراف بدوري الخليج العربي، والسادسة للفريق في الموسم الحالي، إذ تلقى الهزيمة من الجزيرة ذهاباً 1-2 وإياباً 1-5، كما خسر من الشارقة 1-2 ومن الظفرة صفر-3، ومن شباب الأهلي صفر-2.

إسماعيل أحمد: بعض الأخطاء تتحملها الإدارة

أكد مدافع فريق العين، الدولي إسماعيل أحمد، وجود بعض الأسباب التي لا يمكنه الحديث عنها، وهي السبب في تراجع أداء فريقه في الفترة الحالية، مشدداً على أنهم لا يبحثون عن الأعذار بعد الخسارة القاسية برباعية، أول من أمس، على يد فريق عجمان ولا يمكنه أن يلوم اللاعبين الأجانب، على حد تعبيره. وعما إذا كان يعني إدارة النادي أجاب اللاعب في تصريحات صحافية: «نعم، هي أشياء خاصة في الإدارة، والجميع يعرفها، وهي منذ بداية الموسم، لكن لا يمكنني أن أذكرها، الأخطاء يتحملها الكل، من لاعبين والجهاز الفني وكل الموجودين، ونحن نرى أن جماهيرنا هي المظلومة في هذا الأمر، لأن كل مشجع يريد أن يرى فريقه الأول، ونحن حالياً خارج المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، وتبقّى لنا دوري أبطال آسيا فقط». وأضاف: «الجماهير أصبحت لا تحضر في المباريات حتى المهمة منها، ونحن نجد لها العذر، لقد تلقينا خسارة قاسية من الجزيرة 1-5 ومن عجمان صفر-4، ومن حق كل مشجع أن يرى فريقه فائزاً، نحن لا نبحث عن اختلاق الأعذار بأننا نمرّ بحالة من الإرهاق بسبب مشاركتنا في سبع بطولات، أعتقد أن الكل مطالب بمراجعة نفسه وأولهم أنا».

محمد فايز يخضع للفحوص الطبية

خضع مدافع فريق العين، محمد فايز، لفحوص طبية، أمس، للتعرف إلى حجم الإصابة التي تعرض لها خلال مواجهة عجمان، وتسببت في مغادرته الملعب بالدقيقة 79، واضطر فريقه إلى إكمال اللقاء بـ10 لاعبين، بعد استنفاد المدرب التبديلات الثلاثة.

طباعة