ظواهر جديدة في مدرجات دوري الدرجة الأولى.. وخورفكان يحظى بدعم «النمور»

أعداد المتفرجين في «الهواة» تتراجع.. وجمهور «الشعب سابقاً» يشجع الحمرية

صورة

تأثر الموسم الحالي لدوري الدرجة الأولى لأندية الهواة بشكل عام بتراجع الحضور الجماهيري في كثير من المباريات، لكن برزت ظواهر جديدة ومثيرة، أفرزت وضعاً مميزاً في عدد من المباريات، لكن ظلت المشكلة الأكبر في غياب الجمهور عن كثير من المباريات لدرجة أنه لا يتعدى الـ200 متفرج في المباراة الواحدة، باستثناء المباريات التي يكون طرفها فريق خورفكان أو العروبة حيث يصل المعدل إلى 700 متفرج.

وأسهم غياب الأندية الجماهيرية مثل الفجيرة وكلباء وفريق الإمارات التي تنافس في دوري الخليج العربي في التراجع الكبير الذي حل بالحضور الجماهيري لأندية الهواة، لكن خورفكان خفف نوعاً ما من وطأة هذه المشكلة، في المقابل برزت ظاهرة جمهور فريق الشعب سابقاً، والذي اتجه لتشجيع الحمرية، بسبب انتقال عدد من لاعبي ومدربي نادي الشعب إلى الحمرية.

وظهر ذلك جلياً خلال عدد من مباريات الفريق هذا الموسم، ما أعطى للفريق دافعاً معنوياً كبيراً وضع أصحاب القميص الأحمر الغامق بين الفرق الثلاثة المرشحة للصعود.

وبحسب إحصائية لـ«الإمارات اليوم» عن الحضور الجماهيري هذا الموسم، ومقارنتها بأرقام الموسم الماضي، يتبين تراجع الحضور من نحو 1000 متفرج كمعدل للمباراة الواحدة، إلى نحو 200 متفرج حالياً.

واعتبر رئيس مجلس إدارة نادي خورفكان عبدالعزيز النعيمي، أن «النقلة النوعية في النتائج التي حققها الفريق وصدارته للدوري هي التي أعادت الجمهور للمدرجات»، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «سعداء بأن يحظى فريقنا بدعم جمهوره وجمهور آخر من اندية أخرى، ونعتبر ذلك تقديراً للمستوى الفني للفريق».

وتابع: سعادتنا أكبر بنجاح الفريق في استعادة جمهور الجيل الذهبي الذي قدم نخبة اللاعبين المميزين من جيل عبدالله سلطان والأخوين مبارك وخليل غانم ومحمد الجوهري وبدر صالح وغيرهم، وهو جهد يحسب لأعضاء مجلس الادارة بالعمل بروح الفريق الذي مهد لذلك، كما هو دور اللاعبين بتقديم الأداء الجيد. وأضاف: يستحق جمهور خورفكان كل الاحترام والتقدير للروح الرياضية العالية التي كشف عنها، وهي فرصة لأن نثني على جمهور كلباء الذي وقف خلفنا، والأهم من ذلك أن ينجح الفريق في إسعاد الجمهور في نهاية الموسم.

والمثير في مباريات خورفكان أنه يحظى كذلك بدعم من جمهور كلباء، حيث يسعون لرد الدين لجمهور خورفكان الذي وقف معهم بقوة في الموسم الماضي الذي شهد صعود «النمور» إلى الأضواء.

ولم ينسَ أنصار كلباء عرقلة خورفكان للفجيرة في نهاية الموسم الماضي، ما سمح بصعود كلباء، وهذا ما يفسر تصدر خورفكان للحضور الجماهيري في مباريات هذا الموسم، بجانب عودة أنصاره بقوة للمدرجات بفضل تحسن نتائج الفريق وصدارته للهواة.

ويلاحظ أن الحضور الجماهيري بشكل عام تأثر من جهة بغياب الأندية الجماهيرية التي صعدت الموسم الماضي لدوري الأضواء، وكذلك لغياب التعاقدات المميزة التي شكلت علامة فارقة في فترة سابقة، خصوصاً حين كان أسطورة الكرة العالمية، الأرجنتيني دييغو مارادونا، مدرباً لفريق الفجيرة، حيث كانت مدرجات الفريق تمتلئ بنحو 2000 متفرج في المباراة الواحدة سواء لتشجيع «الذئاب» أو لمتابعة أحد أفضل النجوم في تاريخ الكرة العالمية.

في المقابل، تميز الدوري أيضاً بما يعرف بـ«تشجيع المصلحة»، فرغم قلة متابعي فريق مثل مسافي، فإنه حقق نتائج لافتة بالفوز على العروبة وخورفكان، وتأثيره القوي في المقدمة.

وحظي مسافي بتشجيع من بعض أنصار الفرق المنافسة الأخرى التي وقفت خلفه من أجل عرقلة خصومها، ولذلك تواجد في مدرجات مسافي جمهور كبير في الكثير من تلك المباريات.

يذكر أن خورفكان يتصدر دوري الهواة بـ32 نقطة، مقابل 30 للعروبة الثاني، و28 للحمرية في المركز الثالث، وبالرصيد نفسه حتا في المركز الرابع لكن بفارق المواجهات المباشرة، في حين يحتل دبا الحصن المركز الخامس بـ25 نقطة، ومسافي سادساً بـ22 نقطة.

وتتبقى ثلاث جولات على ختام الموسم، حيث ما تزال المنافسة على أشدها بين فرق المقدمة، والتي يتأهل منها أول فريقين لدوري الخليج العربي.


أنصار حتا لم يتخلوا عن فريقهم

لم يتخلَّ جمهور حتا عن فريقه رغم هبوطه، وبقي مرافقاً له في غالبية مبارياته هذا الموسم في دوري الهواة، كما أدى لاعبو المراحل السنية في النادي دور الجمهور في الكثير من المباريات، في حالة تشجيعية جميلة غير معتادة في كثير من الاندية، إضافة الى جمهور الجاليات التي تسكن مدينة حتا. وأسهم انضمام لاعبين دوليين سابقين من أندية المحترفين في زيادة جماهيرية الفريق أيضاً.

«الذئاب» تساند العروبة

أسهم قرب المسافة بين الفجيرة والعروبة وكونهما من إمارة واحدة في دعم كبير من جمهور الفجيرة للعروبة في المباريات التي يخوضوها على ملعبه.

وكان لافتاً حضور جمهور الفجيرة بشكل منتظم خلف «العرباوي»، ما أسهم في تحقيق الأخير نتائج عريضة أسهمت بأن يكون له نصيب مع الفرق التي تتنافس في الصعود، حيث شهدت مدرجات العروبة خصوصاً في مرحلة الاياب من الدوري حضوراً جماهيرياً بارزاً اقترب من معدل 700 متفرج في المباراة الواحدة.

خورفكان يتصدر دوري الهواة بـ32 نقطة، مقابل 30 نقطة للعروبة الوصيف، و28 نقطة لكل من الحمرية الثالث وحتا الرابع.

طباعة