العنابي يتصدر مجموعته

ليوناردو يقتنص فوزاً آسيوياًً للوحدة من ملعب الريان

مهاجم الوحدة ليوناردو يحاول السيطرة على الكرة. أ.ف.ب

عاد الوحدة بانتصار ثمين، من ملعب الريان القطري أمس بهدفين لهدف في المباراة التي جرت، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل دون أهداف، وفي الشوط الثاني أحرز ريفاس هدف الريان في الدقيقة 52، وتعادل للوحدة سبستيان تيغالي في الدقيقة 67، لكن ليوناردو سجل الفوز من ركلة جزاء في الدقيقة 93، وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الوحدة في الصدارة إلى ست نقاط، مقابل ثلاث للريان.

بدأ الريان المباراة مهاجماً في الدقائق الأولى في محاولة لتسجيل هدف مبكر لإرباك الوحدة، وإجباره على فتح خطوطه، وإيجاد ثغرات في دفاعه، وتركزت خطورة هجمات الريان في الدقائق الأولى عن طريق ريفاس، الذي سدد أكثر من كرة بالرأس في اتجاه المرمى، نجح الحارس محمد الشامسي في الإمساك بمعظمها، وكانت أخطرها في الدقيقة الثامنة ثم الدقيقة 13، وبعدها طالب لاعبو الريان بضربة جزاء، بعد أن لمست الكرة يد سلطان الغافري من دون تعمد داخل المنطقة في الدقيقة 15.

وفي الدقيقة 18 تغاضى الحكم الكوري كيم دونجين عن احتساب ضربة جزاء للوحدة، بعد عرقلة واضحة للبرازيلي ليوناردو دي سوزا داخل المنطقة وهو منفرد بالمرمى، ثم تغاضى عن ضربة جزاء ثانية للوحدة في الدقيقة 23، بعد أن لمست الكرة يد أحد مدافعي الريان.

وفي الشوط الثاني، وعلى عكس سير اللعب، فاجأ الريان الوحدة بهدف مباغت من هجمة مرتدة في الدقيقة 52 عن طريق أخطر لاعبيه ريفاس، الذي وقوع الكمالي الذي خرج لملاقاته، ليسدد ريفاس الكرة مباشرة على يمين الشامسي.

ولم ييأس الوحدة، واستطاع تيغالي تسجيل التعادل، بعد انفراد صريح، إثر تمريرة متقنة خلف الدفاع من البديل إسماعيل مطر، وسدد تيغالي الكرة من فوق الحارس، ثم أضاع البديل يحيى الغساني فرصة ذهبية في الدقيقة 69.

وحين كانت المباراة تسير للنهاية، حصل الوحدة على ركلة جزاء نفذها بنجاح ليوناردو في الدقيقة 93، مهديا العنابي فوزا ثمينا للغاية.


تيغالي سجّل التعادل في الدقيقة 67، وليوناردو هدف الفوز في الدقيقة 93.

طباعة