أوصى بتفعيل المشاركة في الدورات الأولمبية

رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية يبحثون التعاون الرياضي مع الأردن

خلال اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية. من المصدر

أوصى المكتب التنفيذي لمجلس رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية بضرورة تفعيل المشاركة في الدورات الأولمبية الدولية والإقليمية والعربية، بحيث توجد دول الخليج العربي في هذه الدورات بشكل كبير وإيجابي وبتحضير جيد ومسبق، كما أوصت بتفعيل دور أنشطة اللجان التنظيمية الخليجية في مختلف الألعاب.

جاء ذلك، خلال الاجتماع الـ88 لمجلس رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية التي تعقد في مسقط حالياً، وتشارك فيه الإمارات بوفد اللجنة الأولمبية الوطنية، الذي يترأسه أمين عام اللجنة الأولمبية بالوكالة، طلال الشنقيطي.

وأكد الإجتماع أهمية التركيز على إقامة الدورات الرياضية في وقتها المحدد، بما فيها دورات الألعاب الشاطئية، والمرأة والصالات الرياضية، وتشكيل فريق عمل ثلاثي من سلطنة عُمان ودولة الكويت والأمانة العامة بدول الخليج العربي، للتنسيق مع الكويت لاستضافة ثلاث دورات مقبلة.

كما بحثت أطر التعاون المشترك مع اللجنة الأولمبية الأردنية، وذلك على هامش اجتماع رؤساء اللجان الأولمبية، حيث عقد المكتب اجتماعاً مشتركاً مع ممثلي اللجنة الأولمبية الأردنية، التي أعلنت عن رغبتها في وقت سابق في المشاركة بعدد من الأنشطة المشتركة في القطاع الرياضي بالنسبة للمنظومة الخليجية، وقد لاقت هذه الرغبة مباركة قادة دول مجلس التعاون بدول الخليج العربية، التي وجهت ببحث إمكانية تعزيز أطر التعاون في هذا الجانب.

وحددت اللجنة الأولمبية الأردنية مجالات التعاون المقترحة مع المنظومة الخليجية، التي تركز على تبادل زيارات الوفود الرياضية، المدربين، والخبراء في المجال الرياضي والتربية البدنية، وما يقترن بها من علوم تطبيقية وتبادل المعلومات والرؤى حول الرياضة، كما ركزت على الشراكة الفاعلة مع اللجان الأولمبية الخليجية في عدد من الألعاب الجماعية والفردية، وتشجيع تبادل الدعوات للمشاركة في المسابقات الرياضية، والتعاون في إعداد وتأهيل الكوادر.

مكافحة التعصب الرياضي

أكد المكتب التنفيذي لمجلس رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية خلال الاجتماع الـ88 في مسقط، على ضرورة تحقيق مزيد من التعاون بين اللجنة الأولمبية الأردنية واللجان الأولمبية الخليجية، لاسيما في مجالات الإعلام الرياضي، والرياضة النسوية، ومكافحة التحرش والتعصب الرياضي، إلى جانب مشروعات متعلقة بالبنية التحتية، وجعل الرياضة أولوية وطنية شأنها شأن كل المجالات الأخرى.

طباعة