الوصل يتعثر في «أبطال آسيا» بالخسارة من ذوب آهن

    كايو سجل هدف الوصل الوحيد. تصوير: أسامة أبوغانم

    تلقى الوصل خسارة جديدة بهزيمته أمام ذوب آهن الإيراني بثلاثة أهداف مقابل هدف، أمس، على استاد الوصل، في زعبيل، في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى في دوري أبطال آسيا، ليتوقف رصيد «الإمبراطور» عند ثلاث نقاط، بينما رفع الفريق الإيراني رصيده إلى سبع نقاط.

    وأهدر «الفهود» تقدمه بهدف عن طريق البرازيلي كايو كانيدو، ليخسر الوصل للمرة الثانية في دور المجموعات، بعدما خسر في الجولة الماضية أمام الزوراء العراقي، بينما باتت مهمة «الأصفر» صعبة في التأهل إلى دور الـ16، خصوصاً أنه سيخوض مباراتين خارج أرضه في مرحلة الإياب أمام ذوب آهن في إيران، والنصر في السعودية، بينما يلعب مع الزوراء العراقي في زعبيل.

    كان كايو كانيدو أخطر لاعب الوصل، وأهدر فرصة محققة من كرة عرضية لعبها هزاع سالم، وحولها اللاعب البرازيلي برأسه بعيدة عن المرمى (6)، بينما ارتفعت الإثارة، وأحرز كل فريق هدفاً في دقيقة واحدة، بعدما قاد علي صالح هجمة منظمة، ولعب كرة داخل منطقة الجزاء إلى كايو، الذي راوغ الدفاع وسدد كرة جميلة في المرمى، محرزاً الهدف الأول للوصل (15)، وبعدها بدقيقة تعادل ذوب آهن من كرة لعبها حميد مليكي، وحولها النيجيري أوساغونا كرستيان برأسه في المرمى (16).

    وتراجع أداء الوصل بعد الهدفين، ولم يصل الفريق إلى مرمى ذوب آهن، إلا عن طريق الركلات الحرة، التي لعبها خميس إسماعيل مرتين في يد الحارس محمد محرزي، بينما استغل الفريق الإيراني خطأ آخر من الدفاع الوصلاوي، وهيأ النيجيري أوساغونا كرستيان كرة برأسه إلى أمير أرسلان، الذي سدد كرة أخطأها الحارس حميد عبدالله، ودخلت المرمى معلنة عن الهدف الثاني (35).

    وأجرى الروماني ريجيكامب التبديل الأول للوصل، بنزول حسن محمد بدلاً من يوسف أحمد، لتنشيط الهجوم الوصلاوي، وأتبعه بنزول حمد البلوشي بدلاً من خميس إسماعيل، قبل أن يضيف ذوب آهن الهدف الثالث عن طريق حامد بوحمدان (86).

     

    طباعة