«إف 3» يشارك بفريقين من الرجال والسيدات

168 فريقاً في النسخــة الثانية من الألعاب الحكومية بـ «كايـت بيتش»

تنطلق اليوم على شاطئ «كايت بيتش» في دبي فعاليات النسخة الثانية من الألعاب الحكومية، التي أطلقها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وتستمر حتى السادس من الشهر الجاري، إذ تشهد البطولة - التي ينظمها المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بالشراكة مع مجلس دبي الرياضي - مشاركة 168 فريقاً يتنافسون على مدى أربعة أيام من الإثارة والتشويق، تحت شعار «فريق واحد.. هدف واحد».

ويتنافس خلال النسخة الثانية من الألعاب الحكومية 106 فرق للرجال و62 فريقاً للنساء، يتقدمهم فريق «إف 3» حامل لقب النسخة الأولى بفريقي الرجال والسيدات، فضلاً عن مشاركة بارزة لـ15 فريقاً حكومياً يمثلون تسع دول حول العالم: هي: السعودية بفريقي الرجال والسيدات، والبحرين، ومصر، والأردن، وتونس، والولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، وتايلاند، وأرمينيا، وكانت النسخة الأولى للألعاب الحكومية قد شهدت مشاركة 154 فريقاً للسيدات والرجال.

ونظمت اللجنة المنظمة للألعاب الحكومية إحاطة إعلامية لممثلي وسائل الإعلام، ألقت من خلالها الضوء على ملامح النسخة الثانية للألعاب الحكومية 2019 من قلب الحدث، حيث اطلع الإعلاميون على تفاصيل حصرية حول طبيعة المنافسات والتحديات المصممة وفقاً لأرقى المعايير العالمية، لضمان تجربة حقيقية تعزز العمل الجماعي وروح الفريق الواحد.

من جهته، أكد أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، أن التفاعل الملفت والإقبال المتزايد على المشاركة في النسخة الثانية من الألعاب الحكومية من قبل الجهات المحلية والعالمية، التي انطلقت بتوجيهات ودعم سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، يؤكد أن هذه المبادرة تتجه بخُطى واثقة نحو العالمية، وباتت تحتل موقعاً متميزاً في أجندة دبي الرياضية.

وقال في تصريحات صحافية: «تسهم الألعاب الحكومية في تعزيز ممارسات العمل الجماعي وروح الفريق الواحد، وترسيخها كثقافة مجتمعية في دبي، وفي مؤسسات القطاع الحكومي، التي ستجني ثمارها في المستقبل القريب».

من جانبها، أكدت مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة في المجلس التنفيذي لإمارة دبي، عائشة ميران، أن الألعاب الحكومية تحمل مجموعة من القيم النبيلة والأساسية، التي تسهم في تحقيق التميز والإنجازات، عبر العمل الجماعي وروح الفريق. فالعمل الجماعي يعزز شعور الأعضاء بالانتماء والالتزام لبعضهم بعضاً وللهدف المشترك.

ونوّهت ميران إلى أن حجم مشاركة الفرق النسائية في نسخة هذا العام ينطلق من إيمانها بأن الدور الذي تلعبه المرأة في رحلة التنمية المستمرة للوطن مواز لدور الرجل، وبات اسمها يرتبط بكثير من المواقع القيادية في الدولة.

من جهته، أكد مدير الألعاب الحكومية، مروان بن عيسى، أن البطولة عادت أكثر صعوبة وغموضاً في نسختها الجديدة، التي تتميز بشكل أساسي باستحداث أفكار مبتكرة، وتحديات شيقة، من شأنها زيادة الحماس والتنافس بين الجهات الحكومية المشاركة.

وتابع: «تم تصميم التحديات بهدف تعزيز جهوزية فرق العمل للتعامل مع مختلف الظروف والعقبات، وذلك من خلال قياس الخصائص والميزات الفردية والجماعية التي بإمكانها أن تصنع الفرق، كالصبر والقدرة على التحمّل، والقوة، والمرونة في التعامل مع كم هائل من الضغوط، فضلاً عن الجرأة والإقدام والاستعداد للبذل في سبيل مساعدة الفريق، والتفكير الاستراتيجي، وسرعة اتخاذ القرار، هذا إلى جانب مهارات استثنائية تحفز المشاركين على أن يتحدى الفريق المشارك نفسه قبل الفرق الأخرى».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة