بالصور.. 54 نشاطاً مجانياً يمكن ممارستها في أبوظبي .. تعرف إليها

صورة

بدأت دائرة التعليم والمعرفة، تنفيذ مبادرة الأنشطة الرياضية، لتوفير 54 نشاطاً متنوعاً لسكان إمارة أبوظبي، داخل 25 مدرسة مجتمعية تغطي جميع انحاء الإمارة، تتضمن أنشطة بدنية ورياضية وبرامج تعليمية وترفيهية ومسابقات تناسب مختلف الفئات العمرية في المجتمع، وتستمر المبادرة طوال عام 2019، لتعزيز المشاركة المجتمعية ورفع مستوى الوعي بأهمية ممارسة الرياضة واتباع العادات الصحية السليمة التي يجب ترسيخها في الأبناء لتصبح جزءً لا يتجزأ من نشاطهم اليومي.

وتنقسم الأنشطة البدنية والرياضية والبرامج التعليمية والترفيهية والمسابقات التي يتم تقديمها إلى 18 نشاطًا رياضيًا مختلفاً و36 برنامجاً متنوعاً يناسب مختلف الفئات العمرية في الإمارة، ويقدمها 180 مدربا مؤهلا من الاناث والذكور في المدارس المجتمعية، كما سيتم تقديم برامج رياضية تستهدف مشاركة الأبناء مع ذويهم في أنشطة رياضية وبدنية متنوعة مثل الأيروبيكس والسباحة وكرة الماء والتايكواندو والكاراتيه والملاكمة وكرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة وكرة اليد وتمارين اللياقة البدنية، وذلك في إطار تشجيع العائلات كباراً وصغاراً على الاستفادة القصوى من أوقات فراغهم بعد ساعات الدوام المدرسي، في جو من المرح والمشاركة.

كما توفر المبادرة بجانب الأنشطة الرياضية التي تستهدف الآباء مع أبنائهم، أنشطة وبرامج رياضية أخرى متخصصة لتلبية احتياجات الأطفال والنشء والشباب من الفئات العمرية المختلفة حيث تم تقسيمهم إلى ثلاث مراحل عمرية (من سن 6 إلى 10 سنوات، ومن 11 إلى 14 عامًا، ومن 15 إلى 18 عامًا)، وتوفير أنشطة لكل فئة على حدة، بجانب تتوفر أنشطة أخرى متنوعة لكبار السن.

وتشمل الأنشطة المتاحة لجميع أفراد المجتمع، كرة القدم ، والكرة الطائرة، وكرة السلة، وتعليم السباحة والايروبيك، الشطرنج، وانشطة للقراءة، وملتقيات ثقافيه ،وتدريبات على المسرح والدراما، وأنشطة خاصة بالهوية الوطنية، و الرسم الحر ، وفن الحرف اليدوية، وتعليم الفن التشكيلي، وأنشطة موسيقية، والرسم على الخزف ، وتدريبات على الإسعافات الأولية، وتدريبات على تكوين الروبوتات، وإجراء التجارب العلمية في المختبرات، ودورات اللغة الإنجليزية، حيث تغطي الأنشطة 8محاور رئيسية تتضمن المحور العلمي، والمحور الاجتماعية والمحور الصحي، ومحور الهوية الوطنية والمحور الرياضي ومحور الموهوبين والمحور الثقافي ومحور أصحاب الهمم.

جدير بالذكر أن المدارس المجتمعية تعد احدى المبادرات التي اطلقتها دائرة التعليم والمعرفة لجعل المدرسة محوراً اجتماعياً وثقافياً للطلبة وأسرهم وجميع فئات المجتمع المحلي وذلك من خلال الاستفادة من المنشآت المدرسية بعد ساعات الدوام المدرسي وفي العطلات. وتعزيز التوافق والتواصل في المجتمع والأسرة والمدرسة من خلال ملء وقت الشباب والشابات وأسرهم بعد المدرسة باهتمامات رياضية واجتماعية ونشر الثقافة الرياضية والصحية.

 

طباعة