انتقدوا تأخّره في التعامل مع الواقعة

    رياضيون يحمّلون اتحاد الكرة مسؤولية إصابة ربيع.. ويطالبون بـ «لجنة تحقيق»

    صورة

    حمّل رياضيون، اتحاد كرة القدم، مسؤولية إصابة لاعب فريق الجزيرة، أحمد ربيع، الذي يتلقى العلاج حالياً بمستشفى راشد في دبي، إثر تعرّضه لنزيف داخلي في الرأس، بعد اصطدامه بعمود إنارة أحد الملاعب الفرعية لاتحاد الكرة في دبي، الذي استضاف المباراة الودية التي جمعت الجزيرة مع فريق الإمارات، مشددين على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق عاجلة لكشف ملابسات ما حدث ومحاسبة المقصرين، مطالبين بضرورة توافر اشتراطات السلامة في الملاعب التابعة لاتحاد الكرة التي تستضيف المباريات الودية وتدريبات المنتخبات الوطنية بمختلف مراحلها، فضلاً عن أهمية توافر سيارات الإسعاف في مثل هذه الحالات.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن «اتحاد الكرة تأخر في التعامل مع الواقعة، إذ يجب الإسراع في كشف ملابسات ما حدث، وإطلاع الرأي العام على ما توصل إليه، خصوصاً أن المباراة المذكورة أقيمت على أحد ملاعبه الفرعية في دبي، ودون توافر سيارة إسعاف».

    وأوضحوا: «كان يجب على اتحاد الكرة اتباع إجراءات وشروط السلامة المعمول بها في الملاعب، سواء كانت مختصة بالتدريبات أو باستضافة مباريات ودية للمنتخبات الوطنية وغيرها، كون وجود عمود الإنارة على مسافة قريبة داخل الملعب الذي أقيمت فيه هذه المباراة يشكل خطراً على حياة اللاعبين الذين يلعبون فيه، وكان يمكن أن تحدث كارثة لا يحمد عقباها».

    وكان اتحاد الكرة أصدر بياناً أشار فيه إلى أنه حريص على توافر إجراءات الأمن والسلامة في ملاعبه، مؤكداً أنه «كان يتمنى أن تكون الزيارة التي قام بها أمين عام الهيئة العامة للرياضة، سعيد عبدالغفار، لتفقّد المنشآت والملاعب باتحاد الكرة مرتبة، وعلى حسب الأصول المتعارف عليها في مختلف المؤسسات والجهات في الدولة»، لكنه لم يذكر في بيانه ملابسات ما حدث.ويتلقى اللاعب أحمد ربيع، حالياً، العلاج في مستشفى راشد في دبي، بعدما تعرض للإصابة بنزيف في الرأس إثر اصطدامه بعمود الإنارة في الملعب الذي أقيمت فيه المباراة الودية بين فريقي الجزيرة والإمارات، وألغيت من قبل حكم اللقاء، بعد تعرض اللاعب للإصابة التي نقل على إثرها إلى المستشفى.

    واعتبر عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق الدكتور سليم الشامسي أنه «كان يجب على اتحاد الكرة أن يبادر إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق، والوقوف على القضية بشكل أكثر فاعلية وشفافية».

    من جهته، شدد أمين السر المساعد السابق في اتحاد الكرة عمران عبدالله على أهمية توفير جميع إجراءات السلامة في مثل هذه الملاعب، حتى لا تشكل خطراً على حياة أبنائهم اللاعبين.

    وقال عمران عبدالله: «ما حدث يجب ألا يمر دون محاسبة أي مقصر في هذا الأمر، حتى لا يتكرر مرة أخرى». وتابع «كان يجب على اتحاد الكرة أن يقوم بتغطية العمود الضخم الذي اصطدم به اللاعب وتسبب في تعرضه لإصابة بليغة، بمادة إسفنجية أو استبداله، نظراً لكون عمود الإنارة يقع داخل الملعب بمسافة قريبة وليس بعيداً عنه». وأضاف عمران عبدالله: «يهمنا في المقام الأول سلامة جميع اللاعبين الذين يمارسون نشاطاً في هذا الملعب، سواء كانت مباريات ودية أو تدريبات، خصوصاً أن هذا الملعب يستضيف مباريات ودية وتدريبات لمنتخبات المراحل السنية».

    بدوره، طالب اللاعب الدولي السابق والمستشار القانوني سالم حديد اتحاد الكرة بتحمّل مسؤوليته في هذا الجانب، معتبراً أن عمود الإنارة الذي اصطدم به اللاعب كان يجب أن يكون على مسافة بعيدة عن الملعب وليس بالقرب منه، كما شاهد الجميع.

    وقال سالم حديد: «لو كان عمود الإنارة محمياً بطبقة اسفنجية كان ذلك سيخفف من عملية الاصطدام، وبالتالي الإصابة كانت ستكون خفيفة، لكن هذا لم يحدث».

    وأكد عضو اللجنة القانونية في اتحاد الكرة سابقاً المستشار عبدالله القاضي، أن الإصابة التي تعرض لها اللاعب أحمد ربيع كانت شديدة نتيجة الاصطدام القوي بعمود الإنارة.

    وأشار عبدالله القاضي الى أن «اتحاد الكرة هو من يتحمل مسؤولية ما حدث للاعب أحمد ربيع، نظراً لكونه المسؤول عن إقامة أي نشاط رياضي يتعلق بكرة القدم داخل الدولة».

    وشدّد عبدالله القاضي على ضرورة محاسبة المقصرين وعدم التهاون في مثل هذه الأمور، مشيراً الى أن اتحاد الكرة يجب أن يطبق اشتراطات السلامة في ملاعبه الخاصة قبل أن يقوم بتطبيقها على الأندية.

    طباعة