تحديد بوابات الانطلاق لـ 109 جياد تمثل 13 دولة

أنظار محبي الخيول تتجه إلى قرعة «كأس دبي العالمي» في ميدان

صورة

تسحب في مضمار «ميدان»، الساعة 11 من صباح اليوم، قرعة النسخة الـ24 من أمسية «كأس دبي العالمي» لسباقات الخيول، المقررة إقامتها السبت المقبل، لتحديد بوابات انطلاق الخيول المشاركة في الشوط الرابع والأشواط من السادس إلى التاسع «الشوط الرئيس لكأس دبي العالمي»، البالغ إجمالي جوائزه 12 مليون دولار، فيما يبلغ إجمالي جوائز السباق 35 مليون دولار.

وتبرز أهمية القرعة، كونها تمنح الخيول التي تأتي في البوابتين «7» و«8» أفضلية انطلاق مريحة، مقارنة بالخيول التي تنطلق من بوابات قريبة من الحافتين الداخلية والخارجية، عبر البوابتين الأولى والأخيرة.

وكانت اللجنة المنظمة للسباق قد أقامت، مساء أول من أمس، قرعة الأشواط الأربعة المساندة، عبر الشوط الافتتاحي «دبي كحيلة كلاسيك» المخصص للخيول العربية الأصيلة «جروب 1» لمسافة 2000 متر رملي، إلى جانب الشوط الثاني «غودولفين للميل» المخصص للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2» لمسافة 1600 متر رملي، بالإضافة إلى الشوطين الثالث والخامس المخصصين للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 2»، والمتمثلين في «كأس دبي الذهبي» لمسافة 3200 متر عشبي، و«ديربي الإمارات» لمسافة 1900 متر رملي.

وتعد الأشواط التسعة المكونة لأمسية «كأس دبي العالمي» الأغلى والأشهر عالمياً، وتستقطب في كل عام أقوى الخيول على مستوى العالم، بالصورة ذاتها التي تشهدها النسخة الحالية، وسط مشاركة 109 جياد تمثل 13 دولة.

وخصصت الأشواط «4-6-7-8-9» للخيول المهجنة الأصيلة «جروب 1» الأعلى تصنيفاً على العالم، من أبرزها الشوط الرئيس «كأس دبي العالمي»، المقام على المضمار الترابي لمسافة 2000 متر، بمشاركة 13 من أقوى خيول العالم، تتقدمها منافسة تقليدية بين الخيول الإماراتية والأميركية لانتزاع اللقب، في ظل وجود ستة ممثلين للخيول المحلية، تحمل الآمال الإماراتية في حصد اللقب الـ12 في تاريخ السباق، يبرز منها «ثندر سنو» لغودولفين، وبإشراف المدرب الوطني، سعيد بن سرور، الذي يعود إلى أمسية السباق بطموح الدفاع عن لقب العام الماضي، وحصد إنجاز تاريخي بأن يصبح أول حصان يحصد الثنائية على التوالي ويحقق لقبه الثاني.

كما تعول الآمال الإماراتية على الجواد «كابيزانو»، لسلطان علي السبوسي، بإشراف المدرب، سالم بن غدير، في ظل المستويات القوية التي قدمها الجواد، آخرها جاء بانتصاره، في التاسع من الشهر الجاري، في الجولة الثالثة من بطولة «تحدي آل مكتوم»، في بروفة ختامية لهذا الشوط، لكونها تقام على مسافة 2000 متر والمضمار الرملي.

وعلى الجانب الآخر، تحمل خمسة جياد الآمال الأميركية في تكرار سيناريو مواطنها «كاليفورنيا كروم» بطل 2016، والتطلع لحصد اللقب العاشر في تاريخ الكأس منذ انتصار الأسطورة «سيغار»، الفائز بلقب النسخة الأولى في عام 1996، ويتقدم الجياد الأميركية الجواد «أوديبل» بإشراف تود بليتشر، خصوصاً أن «أوديبل» يعد ثاني أعلى تصنيف ضمن قائمة الجياد المنافسة على اللقب، برصيده المتمثل في حصد خمسة انتصارات من أصل مشاركاته التسع في عالم السباقات، التي جاء آخرها في نوفمبر الماضي، بجانب أن «أوديبل» لم يغب عن المراكز الثلاثة الأولى في ثماني مناسبات، ومن أبرزها حلوله ثالثاً في سباق «كنتاكي ديربي» الشهير العام الماضي.

وتتواصل الخطورة الأميركية مع كل من «يويشيدا»، بإشراف وليام موت، الساعي في مشاركته الـ14 في السباقات العالمية لحصد انتصاره السادس، بجانب الجواد «غنيفيرا» بإشراف أنطونيو سانو الذي سبق له، في نوفمبر الماضي، وعلى المسافة ونوعية الأرض الرملية ذاتيهما، تحقيق انتصار عريض بفارق ستة أطوال ونصف طول عن أقرب منافسيه، وصولاً لـ«بافيل» بإشراف دوغ أونيل، المتخصص في مسافة 2000 متر، ويحمل طموحات عودة تألقه على المسالك الرملية، خصوصاً أن انتصاره الأخير يعود إلى مايو 2018، وانتهاء بالجواد «سكينغ ذا سول» بإشراف دالاس ستيوارت، الذي يمكن أن يشكل منافساً بارزاً على اللقب، كونه لم يغب عن المراكز الثلاثة الأولى في مشاركاته الأربع الأخيرة في عالم السباقات.

ويسجل الشوط التاسع الظهور الأول تاريخياً في شوط «كأس دبي العالمي» لممثلي خيول كوريا الجنوبية، عبر الجواد «دولكونغ» لمالكه «لي تاي إين» وإشراف المدرب سايمون فوستر، في ظل إعداد مبكر حظي به الجواد على مدار الأسابيع الماضية، بهدف التأقلم على المضمار والعوامل الجوية، قبل أن يشارك، في التاسع من مارس الجاري، في الجولة الثالثة من كأس «تحدي آل مكتوم» في أمسية «سوبر ساترداي»، وقدم خلاله «دولكونغ» أداء لافتاً بحلوله ثالثاً خلف «ثندر سنو» الوصيف، وبطل الجولة الجواد «كابيزانو».

كما تعد نسخة 2019، ثانية أكبر المشاركات تاريخياً للخيول اليابانية، في ظل وجود تسعة جياد، من ضمنها الجواد «كي تي تيرف» بإشراف هاروكي سوغيرما، المنافس في الشوط التاسع «كأس دبي العالمي»، والساعي إلى السير على خطى الفرس «فيكتوار بيسا» الفائزة بلقب نسخة 2011، بطموح إهداء «كي تي تيرف» اللقب الثاني تاريخياً لليابان.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة