فاز ببطولة الدوري مرتين (1978-1979) بعد مواجهة المدفعجية 1976

النصر يستضيف أرسنال في «ذكريات السبعينات»

صورة

يحل الأرسنال الإنجليزي ضيفاً على النصر عند الساعة الـ5:30 مساءً في المباراة الودية التي تجمع الفريقين في الافتتاح الرسمي لاستاد آل مكتوم في حلته الجديدة عقب تجديده قبل انطلاق مباريات كأس آسيا التي استضافتها الإمارات في يناير الماضي، ويأمل العميد أن تسهم مباراته مع «المدفعجية» في عودة الزمن الجميل للنصر، حيث كان الفريق قد نجح في تحقيق لقب الدوري المحلي موسمين متتاليين، بعد لقاء ودي جمعه مع الأرسنال عام 1976 أي منذ 42 عاماً، وشهدت المباراة فوز أرسنال 3-1 في فترة كان فيها فريق الأرسنال يضم لاعبين عالميين، أمثال الأيرلنديين لايم بريدي، وفرانك ستابلتون، وديفيد أوليري، وغيرهم من النجوم، وكانوا في هذه الفترة من أقوى فرق الدوري الإنجليزي.

في المقابل، كان النصر في هذه الفترة يعيش أفضل أوقاته تاريخياً، وكان يضم في صفوفه الجيل الذهبي الذي حقق الكثير من البطولات وقابل العديد من الفرق العالمية، مثل ليفربول مرتين وساوباولو البرازيلي وغيرهما من الفرق العربية أيضاً، إضافة إلى تحقيق هذا الجيل بطولتي دوري بعد لقاء الأرسنال بعامين، وبالتحديد موسمي 1978، 1979.

ويفتقد النصر في مواجهة اليوم العديد من اللاعبين بسبب الانضمام إلى المنتخبات الوطنية أو الإصابة، ويصل عددهم إلى 10 لاعبين، حيث يتواجد خمسة لاعبين في المنتخب الأول، هم: سالم صالح، مبارك سعيد، محمد سرواش، أحمد العكبري، حبيب الفردان، إضافة إلى جاسم يعقوب، في المنتخب الأولمبي، كما سيغيب خليفة مبارك، ومحمد عايض للإصابة، كما قد يغيب أيضاً عن المباراة اللاعب اللبناني جوان العمري.

في المقابل، حضر الأرسنال بكل لاعبيه الأساسيين ولم يتخلف عنهم سوى بعض اللاعبين بسبب الانضمام إلى المنتخبات الوطنية، مثل المصري محمد النني والنيجيري أليكس إيوبوبي والغابوني أوباميونغ.


إيمري: الأرسنال في مهمة رسمية

مدرب فريق أرسنال، الإسباني أوناي إيمري. من المصدر

أكد مدرب فريق الأرسنال الإنجليزي، الإسباني أوناي إيمري، أنه سعيد بالتواجد في دبي من أجل مواجهة فريق النصر، مشيداً بالاستقبال والأجواء هنا في الإمارات، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «جئنا من أجل خوض مباراة ودية، وهي مهمة بالنسبة للفريق الذي يستعد لخوض مباريات الدوري الإنجليزي في منافسة قوية على بطولات الموسم، نسعى بالتأكيد إلى الفوز والظهور بشكل جيد، وسيتم إعطاء الفرصة لكل اللاعبين للتواجد في المباراة، وأشكر نادي النصر على تنظيم المباراة والراعي الرسمي للنادي شركة طيران الإمارات على منحنا هذه الفرصة للتواجد في الإمارات».


بوشنين: طرقتُ شباك أرسنال وراتبي كان 5000 درهم

بوشنين مع الجيل الذهبي لنادي النصر. أرشيفية

أكّد نجم وهداف النصر في سبعينات القرن الماضي، الذي أحرز هدف النصر الوحيد في مرمى الأرسنال خلال المباراة الودية التي جمعت الفريقين عام 1976 وانتهت بفوز الفريق الإنجليزي 3-1، سالم بوشنين، حزنه على فريق النصر وما وصل إليه الآن من مستوى وغيابه عن البطولات، وأرجع السبب في ذلك إلى الاحتراف الذي أضر كثيراً بالكرة في نادي النصر، إضافة إلى تعاقب إدارات كثيرة على النادي منهم من لم يتواجد في المجال الرياضي من قبل، وأكد أن الأموال الكثيرة في عصر الاحتراف أضرت بالأندية، موضحاً أن راتبه عندما أحرز هدفه الشهير في الأرسنال كان 5000 درهم فقط.

وقال بوشنين، لـ«الإمارات اليوم»: «النصر في الوضع الحالي لا يطمئن، لم يحقق أي نقطة على الاستاد الجديد وخرج من ثلاث بطولات، ملامح الفريق تغيرت بسبب الاحتراف وما حدث في الأندية بشكل عام والنصر خصوصاً، إذ لم يعد الفريق كما كان بالسابق.. لاعبون متميزون، أسرة واحدة، يعيشون معاً في النادي بتواجد أعضاء ورئيس مجلس الإدارة، الظروف كانت مختلفة».

وأضاف: «كان راتبي في ذلك الوقت 5000 درهم، وأعتقد أن هذا المبلغ لا يعطى للاعب ناشئ الآن في النادي. تغير اللاعبون وكل لاعب الآن يحصل على مبالغ طائلة، وهذا أمر طبيعي، لكن المشكلة هي عدم تواجد الحب والعطاء للنادي، بل للمادة فقط، أمور كثيرة تغيرت، هدفي في الأرسنال عام 1976 لا أستطيع أن أنساه، بالفعل كان يوماً تاريخياً للنصر ولي شخصياً أن أحرز هدفاً في الأرسنال، تاريخ لا يمحى من الذاكرة».

وتابع: «انتقلت من نادي الهلال البحري أنا وفريقي كاملاً إلى نادي النصر بناءً على طلب من النادي، وتوزع اللاعبون بعد ذلك على الوصل وبقية الأندية الأخرى، وكنت أول محترف إماراتي في الدوري السوداني بنادي المريخ ولمدة عام كمال، قبل أن يتم استدعائي مرة أخرى للنادي، أضعت الكثير حبّاً في نادي النصر، وخسرت الكثير من أجل هذا الكيان، وأتلقى اتصالات كثيرة من مسؤولين بالنادي من أجل العودة والتواجد، لكنني أرفض هذا، كما أرفض تولي أي منصب في النادي حالياً».

وعن مباراة النصر وأرسنال، أوضح «أرسنال السبعينات يختلف تماماً عن أرسنال حالياً، كما أن العميد أصبح مختلفاً عن النصر الحالي، وأتمنى عودة الكيان الكبير وأقدم أندية الدولة إلى مساره الصحيح في القريب العاجل».

نجوم العميد والمدفعجية يزورون مركز راشد لأصحاب الهمم

زار عدد من نجوم أرسنال والنصر، مركز راشد لأصحاب الهمم، بحضور نائب رئيس مجلس إدارة نادي النصر، مؤسس المركز، أحمد هاشم خوري، وعضو مجلس إدارة المركز، سلطان صقر السويدي، وممثلين عن مجلس الأعمال البريطاني، حيث استقبلت مديرة المركز، مريم عثمان، النجوم الضيوف وجالت بهم أقسام المركز وفصوله، وقدمت لهم شرحاً عن خدماته العلاجية والتدريبية والتأهيلية التي يستفيد منها نحو 230 طالباً وطالبة من 42 جنسية.

وضم وفد أرسنال حارس المرمى بيتر تشيك، واللاعب داني ويلبك، وهيكتور بيلرين، وروب هولدنج، وضم وفد النصر اللاعبين، سعيد سويدان، ومحمد إبراهيم، والتشيلي روني فرناندز، والفارو نيغريدو.

وقام الضيوف بمشاركة الطلبة مهاراتهم في الرسم واللعب، وخاضوا معهم مباراة رمزية، وشاركوا في صناعة بيتزا امتدت لأمتار في ساحة المركز، كما قدمت فرقة نجوم راشد المسرحية استعراضاً تلاه فرقة اليولة بمشاركة الضيوف، ثم انتقل الضيوف الى مجلس تراث الإمارات الذي أنشأه المركز أخيراً، ويهدف الى تعميق وعي الطلبة بتاريخ وجغرافيا الدولة وثقافتها وعاداتها وموروثها الحضاري.

في ختام الزيارة تم تقديم درع راشد الخاص بعام التسامح للضيوف الذين أهدوا المركز قمصانهم التي تحمل تواقيعهم، وقال خوري، في تصريح صحافي: «حرص فريق نادي أرسنال على زيارة مركز راشد بطلب مباشر منهم ضمن برنامج تواجدهم بالدولة، كما حرصنا على حضور فريقنا نادي النصر ايضاً هذه الزيارة، فكانت أجواء رائعة اضافت بسمة على وجوه أصحاب الهمم بالمركز، ونشكر هذه الخطوة، كما نتمنى أن تشجع أقرانهم من الأندية والمشاهير بزيارة مثل هذه المراكز، لتشجيعهم على عملهم الإنساني».

طباعة