الإكوادوري أيوفي يقوده إلى الفوز على الوحدة في الوقت الإضافي

شباب الأهلي.. «أول الألقاب أحلاها»

سعيد بن طحنون سلَّم كأس الخليج العربي إلى قائد شباب الأهلي ماجد ناصر. تصوير: أسامة أبوغانم

قاد الإكوادوري جيمي أيوفي فريقه شباب الأهلي للتتويج بلقب كأس الخليج العربي لكرة القدم، للمرة الرابعة في تاريخ النادي، بعد تسجيله هدفين في شباك فريق الوحدة في المباراة النهائية في الأشواط الإضافية، بعد نهاية الوقت الرسمي بالتعادل 1-1، ليقود الفريق للفوز 3-1 على الوحدة في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أمس على استاد هزاع بن زايد.

واللقب هو الرابع في تاريخ شباب الأهلي، والأول بالمسمى الجديد منذ دمج فريقي الشباب ودبي مع الأهلي في مارس 2017.

وسلم الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان الميداليات الذهبية والكأس إلى لاعبي شباب الأهلي، وقلَّد لاعبي الوحدة الميداليات الفضية.

وكانت المباراة في طريقها للذهاب لركلات الترجيح، حينما سجل البديل أيوفي هدفي الفوز للفريق في الدقيقة 96 من الشوط الإضافي، قبل أن يعود اللاعب ذاته ويضيف الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 107 من عمر الشوط الإضافي الثاني.

وتقدم فريق شباب الأهلي بالهدف الأول في الدقيقة 45، بواسطة المولدوفي لوفانور هنريكي، لكن الوحدة أدرك هدف التعادل سريعاً في الدقيقة 45، عن طريق الأرجنتيني سبستيان تيغالي، الذي انتهى عليه الوقت الرسمي للمباراة، بعد أن كان الحذر سمة الشوط الأساسي الثاني والذي أجرى خلاله مدربا الفريقين التبديلات التي غيرت مجريات الشوطين الإضافيين، في حين أكمل «العنابي» الوقت الإضافي الثاني بـ10 لاعبين بعد طرد الحكم للبرازيلي ليوناردو دا سوزا.

وبالعودة للمباراة، فقد جاءت قوية منذ البداية، إذ رمى فريق شباب الأهلي بثقله هجومياً، في محاولة لخطف هدف مبكر ونجح في محاصرة منطقة الوحدة لفترة طويلة، من خلال الفرص التي حصل عليها، بينما احتاج «العنابي» للتراجع لمناطقه الدفاعية من أجل الحفاظ على شباكه، قبل أن يتحول للجانب الهجومي مع مرور الوقت، ما منحه بعض الفرص أمام مرمى الحارس ماجد ناصر.

وانحصرت الكرة في وسط الملعب لفترات طويلة، في وقت كثرت فيه المخالفات من جانب الفريقين، خلال محاولات اللاعبين افتكاك الكرة من اللاعب المنافس، بينما كان فريق الوحدة الأكثر سيطرة في وسط الملعب من أجل إبعاد الخطورة عن مرمى الحارس راشد علي، بينما كان شباب الأهلي الأكثر ضغطاً في وسط الملعب، لكن عابته التمريرات الخاطئة والإرسال الطويل الذي اعتمد عليه في إيصال الكرة لخط المقدمة.

ودخلت المباراة منعرجاً جديداً، حينما أجرى مدرب فريق الوحدة، الهولندي هنريك تين كات، تغييراً في الدقيقة 34، بدخول المهاجم الأرجنتيني سبستيان تيغالي مكان اللاعب الشاب عبدالله أنور، وهو التبديل الذي منح «العنابي» الأفضلية الهجومية التي كان يفتقدها، لكن على عكس مجريات اللقاء استطاع شباب الأهلي خطف هدف التقدم في الدقيقة 40، حينما مرر عبدالعزيز سالم كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، وضعت المولدوفي لوفانور هنريكي في مواجهة المرمى، فلم يتوانَ في وضعها بالشباك.

ولم يؤثر الهدف الذي سجله شباب الأهلي في معنويات لاعبي فريق الوحدة، الذين لم يحتاجوا سوى خمس دقائق لتسجيل هدف التعادل، حينما استلم البديل تيغالي الكرة في وسط الملعب، وقام بمجهود فني وبدني رائع، راوغ خلاله الثنائي سعود عبدالرزاق وماجد حسن، قبل أن يسدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء استقرت في شباك الحارس ماجد ناصر، مانحاً فريقه جرعة معنوية قبل الدخول لاستراحة بين الشوطين.

وتراجع حكم المباراة، أحمد عيسى، عن ركلة الجزاء التي احتسبها في البداية لصالح فريق الوحدة في الدقيقة 76، بعد سقوط المهاجم البرازيلي ليورناردو دا سوزا داخل المنطقة بعد تداخل مع الأرجنتيني إيميليانو فيتشو، وجاء تراجع الحكم عن ركلة الجزاء بعد العودة لتقنية الفيديو، وسط غضب وصافرات استهجان من جانب جماهير «العنابي».

وخلال الأشواط الإضافية، استطاع فريق شباب الأهلي تسجيل هدفين بواسطة البديل الإكوادوري جيمي أيوفي في الدقيقة 96 و107.


- شباب الأهلي ظفر بلقب رابع في مسابقة كأس الخليج العربي.

طباعة