عيدروس.. من ألعاب القوى إلى ذهب السلة في الأولمبياد الخاص

قال لاعب منتخب الإمارات لكرة السلة لأصحاب الهمم، أحمد عيدروس، الذي شارك في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، التي اختتمت بأبوظبي أول من أمس، إنه عاش أجمل لحظاته، خلال المنافسات العالمية التي تعرَّف فيها إلى العديد من الناس، من أصحاب الهمم والأسوياء.

وانتقل أحمد من رياضة ألعاب القوى، التي حقق فيها سابقاً 12 ميدالية مختلفة، آخرها فضيتا الجري في بطولة العالم لأصحاب الهمم التي أقيمت في السويد العام الماضي، إلى التألق في دورة أبوظبي، لكن هذه المرة من بوابة كرة السلة، حيث كان لاعباً في منتخب الإمارات المتوج بالميدالية الذهبية.

وقال أحمد، لـ«الإمارات اليوم»: «بدأت الاستعداد للمشاركة في الألعاب منذ نحو ثلاثة أشهر، بعدما تم اختياري في منتخب السلة، رغم أنها المرة الأولى لي التي أشارك فيها في هذا الأولمبياد الخاص، وقد شعرت بالفخر لوجودي في هذا الحدث، ورفع علم بلدي الإمارات».

وأوضح: «حصلت على المركز الثاني على مستوى العالم في بطولة العالم لأصحاب الهمم للجري، التي أقيمت في السويد عام 2018، وحققت من خلالها فضيتين، وحظيت عند عودتي للدولة باستقبال حافل، كان له أثره الإيجابي الكبير في نفسي، وحفزني على مواصلة مشواري بقوة في المجال الرياضي، والحرص على المشاركة المستمرة في كل البطولات والمنافسات الخاصة بأصحاب الهمم».

وبشأن الانطباع الذي خرج به من الأولمبياد الخاص، أكد أن أصحاب الهمم أثبتوا للعالم أجمع أنهم يتميزون في العديد من المجالات، وأن لديهم مواهب متعددة وطاقات إيجابية، يمكن تسخيرها في خدمة المجتمعات الإنسانية بكل مكان.

في جانب آخر، قال أحمد إنه حقق أمنيته بتعلم ميكانيكا السيارات، وأوضح: كنت أحلم منذ صغري بتعلم هذه المهنة، وقد تحقق لي ذلك بعدما انضممت بعد إكمالي المرحلة الثانوية العامة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية.

وأهدى أحمد الميدالية الذهبية في الألعاب العالمية لدولة الإمارات، وأسرته خصوصاً والده ووالدته وإخوته، لوقوفهم معه، ودعمهم له من الجوانب كافة.

طباعة