سافرت مع ابنتها لدعمها في منافسات البولينغ

«الألعاب العالمية» تحلّ خلافات أسرة مجرية في أبوظبي

أسرة رينيس تحتضن ابنتها مارتا في أبوظبي. الإمارات اليوم

أسهمت مشاركة المنتخب المجري للأولمبياد الخاص، بدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، في حل خلافات أسرة مجرية، حضرت إلى أبوظبي برفقة مارتا رينيس المشاركة مع فريق البولينغ المجري، ليغلق الوالدان ملف خلافات سابقة دعماً لابنتهما في الدورة.

وقال بيتير بورزيكي، والد اللاعبة مارتا، لـ«الإمارات اليوم» إن «توقيت الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، كان عاملاً مهماً في إنهاء بعض الخلافات الأسرية»، مبدياً امتنانه لهذا الحدث العالمي، الذي جعل العائلة تتحد من أجل دعم مارتا مع منتخب المجر للأولمبياد الخاص، في مشاركتها الأولى في الألعاب العالمية.

وأوضح أن مارتا رينيس شاركت في العديد من البطولات المحلية، والأوروبية، للأولمبياد الخاص، وأنها المرة الأولى التي تشارك فيها في بطولة بهذا الحجم، وقال: «نحن سعداء جداً بأن نكون موجودين في بطولة تشهد مشاركة أكثر من 200 دولة من مختلف دول العالم، إذ إن الأجواء خيالية ورائعة، ولم أتخيل أن نستمتع بزيارتنا الأولى إلى أبوظبي، بهذه الطريقة، حيث إن البلد جميل جداً، والتنظيم أكثر من رائع، كما أن الشعب الإماراتي ودود ولطيف للغاية، ولقد تم توفير سبل الراحة كافة لنا».

وتحدث بورزيكي عن حالة مارتا رينيس، وقال: «هي مصابة بمتلازمة داون منذ ولادتها، ولقد نصحنا الأطباء بأن تمارس مارتا الرياضة بشكل مستمر، لأنها تسهم في علاج حالتها بشكل نسبي، وتجعلها أكثر راحة بالنسبة للجوانب النفسية والبدنية والذهنية، بينما مع وجود أندية متخصصة في تدريب أصحاب الهمم، وجدنا أن مارتا أعجبتها لعبة البولينغ، رغم محاولتنا أن تمارس أكثر من لعبة أخرى، ولكنها تعلقت بلعبة البولينغ، وتم اختيارها ضمن بعثة منتخب المجر في الألعاب العالمية».


بورزيكي:

«التركيز على الجوانب الإنسانية يؤكد النجاح

الكبير للبطولة».

طباعة