تحلم بإهداء والديها ذهبية في الأولمبياد الخاص

روضة الأحبابي تتحدى الإعاقة بالجودو ورفع الأثقال

صورة

حققت لاعبة منتخب الإمارات للسيدات في الجودو، روضة الأحبابي (16 سنة) إنجازاً مميزاً، بعد أن حلت في المركز الرابع في منافسات وزن «78 كلغ»، وفي أول مشاركة لها في الألعاب العالمية بدورة أبوظبي، وتحلم بإهداء والديها ميدالية ذهبية مستقبلاً في الأولمبياد الخاص.

وتتحدى روضة الإعاقة الذهنية التي تعاني منها من خلال ممارسة الرياضة، خصوصاً في لعبتي الجودو ورفع الأثقال. المثير أنها ورغم ظهورها الأول في منافسات عالمية، إلا أنها تمكنت من التفوق على العديد من اللاعبات اللواتي يمتلكن خبرة وتجربة كبيرة.

وسبق لروضة المشاركة في الأولمبياد الإقليمي الذي أقيم العام الماضي في أبوظبي، وحصدت العديد من الميداليات في لعبة رفع الأثقال، وكان ذلك وراء اختيارها للمشاركة في الألعاب العالمية، لكن من بوابة أول فريق سيدات إماراتي للجودو.

وقالت روضة لـ«الإمارات اليوم» إن الدعم المعنوي الكبير الذي تجده من عائلتها هو سر تألقها رياضياً، وأكدت: «رغم قصر فترة الإعداد للبطولة، الذي لم يتعد ثلاثة أشهر، إلا أنني تمكنت من الفوز بالمركز الرابع، رغم أن طموحي كان المركز الأول».

وأضافت «أنا منتسبة إلى نادي أبوظبي لأصحاب الهمم، وأحب كثيراً ممارسة الرياضة، خصوصاً رفع الاثقال والجودو، وتمكنت من خلال وجودي في النادي من صقل مواهبي الرياضية، وطموحي دائماً رفع علم بلدي الإمارات في المحافل الرياضية العالمية».

وأكدت روضة أنها تخطط عقب انتهاء مشاركتها لمواصلة نشاطها الرياضي، والاستعداد للمشاركة في أي استحقاقات أو بطولات مقبلة.

من جانبها، أكدت والدة روضة، فاطمة فلاح الأحبابي، أنها فخورة بابنتها، كونها توجد في هذا الحدث العالمي الضخم، وترفع علم الإمارات، مشيرة إلى أنها ووالدها رحبا بمشاركتها، بل ودعماها بقوة من جميع النواحي، مؤكدة أن تعب روضة وعائلتها لم يذهب هدراً، بل عوضته بالتتويج بالمركز الرابع.

وأضافت: «العائلة كانت سعيدة جداً بهذا التتويج، رغم أنهم كانوا يطمحون للميدالية الذهبية»، معتبرة أن المشاركة والانخراط مع اللاعبين والمتطوعين والجمهور يعد في حد ذاته فوزاً كبيراً لروضة.

وأضافت «مند انتسابها لنادي أبوظبي منذ أكثر من عامين، اكتشفنا فيها حب المشاركة الجماعية والتحدي، وتتميز بروح المواظبة والانضباط، وتحرص دائماً على حضور أي تدريب، والمشاركة في النادي، ولديها رغبة وحماس وإصرار على الفوز».

وأوضحت: «عندما كانت الإمارات تستعد لاستضافة الأولمبياد الإقليمي الخاص 2018، تم اختيار روضة كلاعبة رفع أثقال، وتم تدريبها، ودخلت المعسكر التدريبي في العين، ثم شاركت في البطولة، رغم أنها واجهت منافسة قوية من منافسات لديهن خبرة كبيرة، لكنها تمكنت من اجتياز هذا التحدي بعزيمة وإصرار، والفوز بالمركز الثالث، وحصد أربع ميداليات برونزية، وهذا الأمر أعطاها دافعاً وحافزاً معنوياً كبيراً للمشاركة في الأولمبياد العالمي».

وأضافت «لا أنسى الجهد الكبير لمدربة فريق الإمارات للجودو أسماء الحاج، فرغم قصر فترة الإعداد، إلا أنها قدمت دعماً كبيراً لروضة، وبذلت جهداً كبيراً لتجهيزها». بدورها، أكدت مدربة فريق الإمارات للجودو، أسماء الحاج، أن روضة تتميز بروح الإصرار، والرغبة في تحدي الصعاب، وإثبات ذاتها، لافتة إلى أنه ورغم أن المنافسة كانت صعبة، خصوصاً في ظل وجود لاعبات عالميات من دول أوروبية، مثل نيوزيلاند وبولندا وفرنسا، يتميزن بخبرة كبيرة في هذه اللعبة، إلا أن روضة وزميلتها في المنتخب رحمة مصطفى تمكنتا من المشاركة بقوة.


- روضة الأحبابي (16 سنة) استعدت للألعاب العالمية

قبل 3 أشهر فقط وتفوقت على لاعبات

لديهن تجربة كبيرة في منافسات «الجودو».

- سبق للاعبة منتخب الإمارات روضة أن حققت

العديد من الميداليات في الأولمبياد الإقليمي

الذي أقيم في أبوظبي العام الماضي.

طباعة