حصة بوحميد: اعتماد 31 مبادرة خاصة لأصحاب الهمم

ارتفاع عدد المشاركين في الأولمبياد الخاص إلى 200 دولة

حصة بوحميد خلال المؤتمر الصحافي. من المصدر

أعلنت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بوحميد، عن زيادة عدد الدول المشاركة في دورة ألعاب الأولمبياد الخاص، التي يقام حفلها الافتتاحي، مساء اليوم، على استاد مدينة زايد الرياضية، إلى 200 دولة من مختلف أنحاء العالم، لتكون النسخة الأكبر والأهم في تاريخ الدورة منذ إقامتها للمرة الأولى قبل 50 عاماً.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي التقديمي الرسمي للدورة، الذي عقد ظهر أمس، بقاعة المؤتمرات بأرض المعارض في العاصمة أبوظبي، بحضور سيف غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وماري ديفيس الرئيس التنفيذي للأوليمبياد الخاص العالمي، وأيمن عبدالوهاب الرئيس التنفيذي للأوليمبياد الخاص بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والكويتية مريم أحمد سفيرة الأوليمبياد الخاص.

بدأ المؤتمر بكلمة لوزيرة تنمية المجتمع، حصة بوحميد، أكدت فيها أن الدورة تلقي دعماً لا محدود من جانب القيادة الإماراتية من خلال الدعم الدائم والمتابعة المستمرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيرة إلى أن سموه يضرب المثل والقدوة في كيفية دعم أصحاب الهمم والسعي الدائم نحو دمجهم في المجتمع بشكل عام.

وقالت «بكل تأكيد وجود هذا العدد الكبير من الوفود المشاركة يؤكد مدى ثقة العالم أجمع بالإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص، واستضافة الألعاب العالمية للمرة الأولى في الشرق الأوسط، تعد قصة نجاح كبيرة مليئة بالتحديات، لاسيما أن دمج أصحاب الهمم في المجتمع بشكل عام، رسالة خاصة من حكومة الإمارات إلى العالم».

وأعلنت بوحميد عن وجود 31 مبادرة خاصة بأصحاب الهمم تم اعتمادها من جانب حكومة الإمارات، تهدف جميعها إلى دمج أصحاب الهمم وحصولهم على حقوقهم في التعايش والاندماج في كل مناحي الحياة، وكذلك في مختلف مؤسسات الدولة.

طباعة