EMTC

جلفار: المؤسسة تقدّم كل إمكاناتها لتوفير الرعاية الطبية أثناء البطولة

«إسعاف دبي» تخصّص سيارات مجهزة لأصحاب الهمم في الألعاب العالمية

مشعل جلفار: «تختلف طبيعة السيارة من الداخل، مقارنة بسيارات الإسعاف العادية».

أكد مدير إدارة مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مشعل عبدالكريم جلفار، أن المؤسسة وفرت كل الإمكانات للقيام بدورها ضمن المؤسسات المشاركة في تنظيم الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، لافتاً إلى أن «إسعاف دبي» خصصت مجموعة من السيارات المجهزة لتقديم الرعاية الطبية لأصحاب الهمم في الألعاب العالمية.

وقال جلفار لـ«الإمارات اليوم»: «نعمل في المؤسسة على توفير الخدمات كافة التي تتناسب مع مختلف الحالات، على سبيل المثال هناك سيارات مجهزة لأصحاب الأوزان الثقيلة، وسيارات لحالات النمو والطفولة، وسيارة للعناية الفائقة، إلى جانب السيارات المعدة لحالات أصحاب الهمم».

وأضاف: «نتميز في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بهذه السيارات المختلفة، التي تسهل من مهمة التعامل مع الحالات الطبية المختلفة، وسرعة توفير الرعاية الطبية، بما يضمن سلامتهم، أما بالنسبة إلى السيارات المجهزة لأصحاب الهمم، فتم توفيرها منذ بداية الفعاليات المصاحبة للألعاب العالمية، وستستمر أثناء البطولة في المنافسات التي تستضيفها دبي».

وتابع: «نتشرف بالمشاركة في هذا الحدث العالمي الذي تستضيفه الدولة، إذ إن الإمارات دأبت على تنظيم البطولات على أعلى المستويات، ولاشك في أن جميع المؤسسات التي تشارك في تنظيم الحدث تكون حريصة على تقديم كل ما لديها، ونحن من جانبنا نشارك في تغطية خدمات الإسعاف على مستوى إمارة دبي بأكملها، إلى جانب بقية الإمارات في بعض الفعاليات المصاحبة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص».

وأوضح جلفار أن «مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بدأت مهمتها مع الألعاب العالمية، منذ وصول الوفود إلى الدولة في مطار دبي، والفعاليات المختلفة التي أقيمت في الفترة الماضية حتى موعد انطلاق المنافسات في 14 الجاري»، مبيناً أن «سيارات الإسعاف تكون موجودة في أي فعالية لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة».

وعن الدور الذي تقوم به سيارات الإسعاف، قال: «يتم توفير الرعاية الأولية للحالات التي تحتاج إلى التدخل، بينما يتم نقل الحالات التي يتطلب نقلها إلى المستشفى، بتوفير الرعاية لها حتى وصولها إلى المستشفيات الحكومية والخاصة، حتى يتم علاجها بالشكل المطلوب».

وبالنسبة إلى أبرز مميزات سيارات الإسعاف المخصصة لأصحاب الهمم، قال: «تختلف طبيعة السيارة من الداخل مقارنة بسيارات الإسعاف العادية، إذ تكون وضعية الكراسي مختلفة وتتناسب مع حالات أصحاب الهمم، كما يتم تدريب الكوادر الطبية بالصورة المطلوبة لكيفية التعامل مع هذه الحالات، لما تحتاج إليه من رعاية فائقة مختلفة، وحرص في التعامل معها».

وأشار مشعل عبدالكريم جلفار إلى أن كلفة السيارات المخصصة لأصحاب الهمم، تكون أكبر من كلفة سيارات الإسعاف العادية، مبيناً أنها تكون بها تجهيزات إضافية وتعديلات تسهم في زيادة قيمتها المادية.

وختم جلفار تصريحاته بالحديث عن أن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف تستعين بخدمات أصحاب الهمم، موضحاً أن المؤسسة تضم موظفاً يعمل ضمن الطاقم الإداري، مشدداً على أن أصحاب الهمم يعدون من أفراد المجتمع.

طباعة