عجمان تحتفل بـ«شعلة الأمل» عند سارية العَلَم

عمار النعيمي: استضافة الأولمبياد الخاص تؤكد المكانة العالية للإمارات

صورة

شهد سموّ الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، أمس، وصول «شعلة الأمل» إلى إمارة عجمان، ضمن جولتها التي تستمر 10 أيام تطوف خلالها إمارات الدولة، وصولاً إلى العاصمة أبوظبي في 13 الجاري، تمهيداً لانطلاق فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، التي تستضيفها أبوظبي من 14 إلى 21 الجاري.

وقال سموّه: «إن استضافة الأولمبياد الخاص تؤكد المكانة العالية التي تتمتع بها الإمارات».

حضر احتفال وصول «شعلة الأمل»، الذي أقيم في حديقة العَلَم، اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي، قائد عام شرطة عجمان، ورئيس اللجنة العليا التنفيذية المنظمة لـ«شعلة الأمل»، العميد وليد سالم الشامسي، وكبار الضباط، وعدد من مديري الدوائر الحكومية والمحلية وكبار المسؤولين، إلى جانب مديري إدارات القيادة العامة لشرطة عجمان.

وبدأ الاحتفال بوصول حَمَلة الشعلة من الرياضيين الإماراتيين والدوليين من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب رياضيي الأولمبياد الخاص، إلى منصّة الاحتفال عند سارية العَلَم بحديقة العَلَم، تقدمهم الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة التنمية السياحية، الذي قام بدوره بتسليم الشعلة إلى سموّ الشيخ عمار بن حميد النعيمي، حيث قام سموّه بإيقادها ليتبعها السلام الوطني لدولة الإمارات.

وأشاد سموّه بـ«شعلة الأمل»، التي تستضيفها الدولة، ضمن فعاليات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019، التي تهدف إلى تعزيز القيم الاجتماعية والإنسانية، وبث روح التسامح والتلاحم والسلام بين شعوب العالم.

وقال سموّه: «إن شرف استضافة الأولمبياد الخاص، يأتي تأكيداً وبرهاناً على المكانة المرموقة التي تتمتع بها الإمارات في دعم المشروعات الإنسانية، وصقل المواهب الرياضية، وتشجيع الأبطال من أصحاب الهمم، باعتبارهم شريحة أصيلة من مجتمع الإمارات قادرة على العطاء وتحقيق الإنجازات».

ونوّه سموّ ولي عهد عجمان، إلى أن هذه الاستضافة تحظى بدعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، والجماهير الرياضية الوفية، التي تعدّ الأساس في تحقيق الإنجازات والنجاحات في مجال الرياضة الإماراتية، والدافع الحقيقي للاستمرار في بذل الجهود، والسعي الحثيث لتكون دولة الإمارات منارة دولية بارزة تستقطب كل المواهب الرياضية العالمية.

من جانبه، أكد اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي، في كلمة ألقاها خلال الاحتفال، على حرص شرطة عجمان، وفق استراتيجية وزارة الداخلية، على نشر رسالة التسامح والتضامن والعطاء والعمل الخيري، من خلال تنظيم مسيرة «شعلة الأمل» في الإمارة، والعمل على إيصال هذه الرسائل محلياً وإقليمياً وعالمياً عبر مسار هذه الشعلة، من خلال الأماكن التي تمر بها.

وكانت مسيرة الشعلة قد انطلقت بعد الانتهاء من مراسم تسلم «شعلة الأمل» من تحت سارية العَلَم في حديقة العَلَم وسط حضور كبير من الجمهور، وطلبة المدارس والجامعات، في أجواء من الفخر والسعادة بهذا الإنجاز، إلى مدخل منطقة الزوراء، يحملون «شعلة الأمل»، وصولاً إلى دائرة التنمية السياحية، ثم مرت عبر شارع خليفة، وصولاً إلى كورنيش عجمان وسط أجواء من الحماس والسعادة من الجمهور وطلبة المدارس.

وانطلقت الشعلة محمولة على همم الضباط الإماراتيين والدوليين والمشاركين في المسيرة من دوار السفينة على كورنيش عجمان إلى مرسى عجمان، حيث أقيم الحفل الختامي، الذي نظمته شرطة عجمان، بالتعاون مع مختلف الدوائر الحكومية والخاصة في الإمارة، وتضمن تنظيم مسابقات للجمهور وتوزيع جوائز على الفائزين.

وتستقبل إمارة الشارقة اليوم حماة «شعلة الأمل» وسط استعدادات كبيرة لإنجاح استضافة الإمارة لـ«شعلة الأمل» في المرحلة الأخيرة من مراحل التمهيد للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.

غوارديولا وساوثغيت يحفزان أصحاب الهمم

شارك عدد من أبرز المديرين الفنيين والمدربين والرياضيين في العالم، من ضمنهم الإسباني بيب غوارديولا، مدرب مان سيتي، ومدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت، في تقديم رسالة تحفيزية للرياضيين قبل انطلاق الأولمبياد.

وتم إطلاق فيلم Rallying Cry قبل مغادرة وفد بريطانيا إلى أبوظبي، حيث يتوجه 128 رياضياً للمنافسة في 17 رياضة مختلفة. ويشارك في الفيلم غوارديولا، وساوثغيت بكلمات تحفيزية لأصحاب الهمم، وكذلك نجوم آخرين حاصلين على ميداليات ذهبية في الألعاب البارالمبية.

الجسمي ولافين وأوكنفولد يحيون حفل الافتتاح

كشفت اللجنة المنظمة للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، عن مشاركة مجموعة من نجوم الغناء والموسيقى في المنطقة العربية والعالم في حفل الافتتاح الرسمي، الذي يقام 14 الجاري في استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي.

وسيشارك النجم الإماراتي حسين الجسمي في الحفل بأجمل أغانيه، إلى جانب النجمة الكندية آفريل لافين، والمغني لويس فونزي. يذكر أن المغنية الكندية قد أطلقت مؤسسة «أفريل لافين» في عام 2010، بهدف دعم الأطفال الذين يعانون إعاقات أو أمراضاً خطرة. وكانت قد أطلقت أغنية Fly في عام 2015 لتكون أغنية «الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية لوس أنجلوس».

ويتوقع أن يشهد العروض، التي سيؤديها النجوم العالميون، أكثر من 40 ألف متفرج، وملايين المشاهدين على شاشات التلفزيون حول العالم، وذلك خلال الحفل المسائي الذي يحتفي بالإنسانية بأبهى صورها.

طباعة