أكد ضرورة عدم خسارة «الإمبراطور» أمام الزوراء العراقي

خميس إسماعيل: إذا عرفت لغز «الوصل المحلي» سأحل المشكلة

خميس إسماعيل يقطع الكرة من المغربي عبدالرزاق حمدالله أثناء مباراة الوصل والنصر السعودي. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد لاعب الوصل، خميس إسماعيل، أنه لا يجد تفسيراً لتراجع نتائج «الإمبراطور» في دوري الخليج العربي، مقارنة بالعروض القوية والنتائج الجيدة التي يحققها «الفهود» في البطولات الخارجية، بتأهل الفريق إلى ربع نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، بتخطي أندية كبيرة مثل الاتحاد السعودي والأهلي المصري، قبل الخسارة بصعوبة أمام الأهلي السعودي، إلى جانب البداية القوية في دوري أبطال آسيا بالفوز على النصر السعودي بهدف دون ردّ.

وقال إسماعيل في تصريحات صحافية، إنه لا يعلم السبب في تباين أداء ونتائج «الأصفر» في البطولات المحلية، موضحاً: «إذا عرفت السبب لهذا اللغز سأقوم بحل المشكلة بنفسي، ولكني لا أجد تفسيراً لذلك».

وأضاف: «الوصل في البطولات الخارجية يكون لدى اللاعبين حافز كبير، خصوصاً أن الإمبراطور يمثل الدولة، ونحن كلاعبين تعاهدنا على أن نظهر بأفضل صورة ممكنة، لذلك جاءت العروض قوية في كأس زايد للأندية الأبطال، والأمر نفسه لبداية مسابقة دوري أبطال آسيا».

وأبدى لاعب المنتخب الوطني سعادته بالفوز الذي حققه الوصل على النصر السعودي في الجولة الأولى، وتصدر «الإمبراطور» المجموعة الأولى في البطولة القارية، برصيد ثلاث نقاط، متفوقاً على الزوراء العراقي وذوب آهن الإيراني في المركز الثاني برصيد نقطة واحدة لكل فريق، وقال: «أبارك للجمهور الوصلاوي هذا الفوز، إذ إننا بدأنا مرحلة دور المجموعات في دوري أبطال آسيا، بأفضل طريقة ممكنة بتحقيق الفوز على أرضنا ووسط جمهورنا، ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها الفريق، والغيابات والإصابات، ولكن الأصفر قدم مباراة جيدة، وحقق الأهم وهو الفوز».

وأشار إسماعيل إلى أن اللاعبين الشباب من أبرز مكاسب الوصل في الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا، وقال: «يجب أن أشيد بمردود اللاعبين الشباب، مثل علي صالح وعبدالله كاظم ويوسف أحمد، خصوصاً أنهم ظهروا بمستوى طيب، رغم صعوبة المباراة أمام منافس قوي، وفي بطولة صعبة، تختلف عن البطولات المحلية، ولكنهم ظهروا بشكل جيد، وعوضوا الغيابات التي عاناها الوصل قبل وأثناء المباراة».

أمّا بالنسبة إلى دوره في الملعب كأبرز اللاعبين الذين لديهم خبرة في الفريق، قال: «أجد تجاوباً كبيراً من اللاعبين الشباب، والأمر الجيد أنهم يستمعون إلى توجيهات اللاعبين الذين لديهم خبرة في مثل هذه المواقف، إلى جانب أن الفريق بأكمله ينفذ تعليمات المدرب».

وعن كيفية التعامل مع ضغط المباريات، وخوض الوصل عدداً كبيراً من المباريات في بطولات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة ودوري أبطال آسيا، وقبلها في كأس زايد للأندية الأبطال، قال: «بدأنا بالفعل مباراتنا أمام النصر، وهناك شعور ببعض التعب لدى اللاعبين من ضغط المباريات، ولكن مع مرور الوقت، دخل الفريق أجواء اللقاء، خصوصاً مع أهمية المباراة وقوة البطولة، والحماس الكبير من الجمهور الوصلاوي، بينما يجب أن أتوجه بالشكر إلى الجهاز الطبي على تجهيز اللاعبين بأفضل طريقة لمواجهة ضغط المباريات».

وختم خميس إسماعيل تصريحاته بالحديث عن المواجهة المقبلة للوصل أمام الزوراء العراقي الاثنين المقبل في الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا، وقال: «بعدما حققنا الفوز على النصر وتصدرنا المجموعة، يجب أن يكون تركيزنا أكبر أمام الزوراء، الذي يُعد من الفرق الكبيرة، ولا يجب أن نخسر في هذه المباراة، وأن نواصل نتائجنا الجيدة التي تدعم حظوظنا في التأهل إلى دور الـ16».


الوصل في البطولات الخارجية يكون لديه حافز كبير، خصوصاً أنه يمثل الدولة.

اللاعبون الشباب ظهروا بمستوى طيب في مواجهة النصر السعودي.

طباعة