بعد تتويجه بلقبه الثامن في «دانة الدنيا».. والـ 100 في مسيرته الاحترافية

«تنس دبي» تهدي فيدرر 4 ألقاب من إنجازاته الـ 27 الأخيرة

صورة

كتب النجم السويسري، روجيه فيدرر، التاريخ في عالم الكرة الصفراء بعد تتويجه، أول من أمس، بلقبه الثامن في بطولة «سوق دبي الحرة» لتنس الرجال، بفوزه في النهائي على المصنف 11 عالمياً، اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس بواقع مجموعتين دون رد «6-4 و6-4»، إذ بات ثاني لاعب في العصر الحديث يتوج باللقب الـ100 بعد الأميركي، جيمي كونرز، صاحب الـ109 ألقاب.

واللافت في إنجاز فيدرر بدبي، أنه كان شاهداً على منح السويسري 8% من مجمل نجاحاته، منذ لقبه العالمي الأول في عام 2001، من ضمنها أربع بطولات بدبي في انتصاراته الـ27 الأخيرة التي جعلت هذه النسبة ترتفع إلى 14.85%.

وعلى الرغم من أن فيدرر يحمل الرقم القياسي كأكثر اللاعبين فوزاً بألقاب البطولات الكبرى «غراند سلام» برصيد 20 بطولة، إلا أن الكم الأكبر من ألقابه جاء في البطولات المصنفة ضمن فئة «500 نقطة»، التي تنتمي إليها بطولة دبي، التي سجلت ولادتها في عام 1993، خصوصاً أن هذه البطولة ابتسمت في وجه السويسري بداية من 2003، حين أهدت ابن الـ22 ربيعاً حينها لقبه الأول فيها، بمحطة زمنية مثلت اللقب السادس في مشواره الاحترافي، قبل أن تتوالى ألقاب السويسري في دبي «2004-2005-2007-2012-2014-2015-2019»، ليصبح الأكثر فوزاً بلقبها برصيد ثمانية ألقاب، في نسبة شكلت 8% من إجمالي ألقابه الاحترافية، لفت منها ارتفاع هذه النسبة منذ 2012، التي حقق خلالها فيدرر 27 بطولة في مسيرته، من ضمنها أربعة في دبي بنسبة نجاح شكلت 14.85%.

وأكد السويسري فيدرر أن بلوغ حاجز الـ100 من بوابة بطولة دبي، يعكس حرصه الدائم على الفوز بلقبها، وقال في تصريحات صحافية، إن «بلوغ نهائي البطولة في 10 مناسبات منذ مشاركتي الأولى عام 2002، وحصدي لقبها لثماني مرات، يشكلان إنجازاً بحد ذاته، خصوصاً أن لقب نسخة 2019 في دبي يمثل اللقب الـ100 في مسيرتي الاحترافية».

وأوضح: «لطالما ارتبطت نجاحاتي باسم دبي وبطولتها المحببة إلى قلبي، خصوصاً أن اللقب الأول في مسيرتي الاحترافية جاء في دورة ميلان عام 2001، في بطولة حملت حينها رعاية من سوق دبي الحرة، قبل أن أتوجه في العام التالي لتسجيل مشاركتي الأولى في تنس دبي، وأتبعها بلقبي الأول في عام 2003، الذي جاء بمثابة اللقب السادس في مسيرتي الاحترافية، ولتتوالى الإنجازات في دبي التي وقفت بطولتها أخيراً شاهداً على دخولي نادي الـ100».

وأضاف: «بكل تأكيد سأعود العام المقبل إلى هذه البطولة التي لطالما ساندتني في مسيرتي، على أمل حصد لقب تاسع فيها، ولِمَ لا يكون هذا اللقب شاهداً آخر على تجاوزي حاجز الـ109، وتحطيم رقم الأميركي، جيمي كونر، أكثر لاعبي تنس الرجال فوزاً في التاريخ».

يذكر أن فيدرر تُوج بلقبه الأول في مسيرته الاحترافية منذ 18 عاماً، حين كان يبلغ من العمر 19 ربيعاً، حين كان تصنيفه الـ27 عالمياً، ليحرز فيدرر سادس ألقابه في مسيرته الاحترافية من بوابة لقبه الأول في دبي، وذلك في عام 2003، الذي شهد أيضاً تتويجه بلقبه العاشر بعد فوزه في ذلك العام ببطولة فيينا، ولتتوالى الإنجازات ومنها بلوغ اللقب الاحترافي الـ25 بعد فوزه بلقبه الثالث على التوالي في دبي، وصولاً إلى بلوغه إنجاز اللقب الـ50 في ربيع 2007، حين فاز بلقب بطولة سينسيناتي الأميركية، إلا أن اللافت في الأمر استمرارية السويسري، رغم بلوغه سن الـ37 عاماً، في حصد الانتصارات، وبلوغه أخيراً اللقب رقم 100، وتأكيده الاستمرارية في المنافسة على ألقاب جديدة وتحطيم أرقام قياسية أخرى.


روجيه فيدرر:

«ارتبطت نجاحاتي باسم دبي وبطولتها المحببة إلى قلبي.. انتظروني في البطولة المقبلة».

طباعة