ثمَّن جهود فرق العمل

حمدان بن محمد: طواف الإمارات رسالة محبة من الدولة إلى العالم

صورة

هنأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، القيادة الرشيدة وشعب دولة الإمارات وجميع المقيمين على أرض الدولة، على انطلاقة النسخة الأولى من طواف الإمارات العالمي للدراجات الهوائية، الذي يؤكد للعالم أن دولة الإمارات تفتح ذراعيها دائماً، لاستضافة الأشقاء والأصدقاء للتلاقي والتنافس، وتعزيز أواصر الصداقة مع الجميع.

وقال سموه: «طواف الإمارات هو الوحيد في منطقة الشرق الأوسط، ضمن الفئة العالمية لسباقات الدراجات الهوائية، وهو يأتي ليؤكد مكانة الدولة في المنطقة والعالم وريادتها في جميع المجالات ومن بينها الرياضة، وانطلاقته الأولى بمشاركة 20 فريقاً، من نخبة الفرق العالمية من خمس قارات بالتزامن مع عام التسامح، يؤكد نهج القيادة الرشيدة في أن تكون الدولة حاضنة للملتقيات التي تسهم في نشر السعادة والتعاون والمحبة بين الجميع، وأن تواصل القيام بدورها الرائد في دعم تلاقي الشعوب ونشر السعادة، وكذلك تحفيز فئات المجتمع على ممارسة الرياضة كنشاط حياتي يومي».

وأضاف سمو ولي عهد دبي: «أن تنظيم طواف الإمارات العالمي للدراجات الهوائية، بعد أسابيع قليلة من تنظيم كأس آسيا لكرة القدم التي أقيمت على أرض الدولة بمشاركة 24 منتخباً لأول مرة، يؤكد دعم القيادة الرشيدة للرياضة باعتبارها من أهم مجالات الحياة، وكذلك القدرات التنظيمية لأبناء الإمارات الذين يمتلكون الخبرات والكفاءة لتنظيم كبرى الفعاليات والملتقيات الدولية بجودة وتميز، يليقان باسم دولة الإمارات، ومكانتها في جميع الميادين».

وأكد سمو رئيس مجلس دبي الرياضي أهمية الرسالة التي يرسلها الطواف للعالم، فقال: «هذا الطواف يمثل رسالة محبة من دولة الإمارات للعالم، ورسالة من العالم تؤكد تقديرهم وثقتهم بدولة الإمارات، وقدرتها على تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى بكفاءة وتميز، كما أن عدسات التلفزيونات العالمية ستبث منافسات الطواف على مدار سبعة أيام، وتنقل للعالم صوراً عن جمال وروعة وطننا بصحاريه وجباله ومدنه ومنشآته السياحية الفريدة، التي تجمع بين الحداثة وروعة التصميم المعماري وبين هويتها الوطنية وتراثها الغني، وهي لقطات حقيقية من أرض الواقع لا تحتمل التجميل، ولا تحتاج للكلمات لتصف روعتها ومدى تفردها».

وثمن سموه جهود فرق العمل لتنظيم الطواف، وختم بالقول: «رياضة الدراجات الهوائية من أهم الرياضات وأكثرها فائدة لصحة أفراد المجتمع وسعادتهم وحيويتهم، ولاشك في أن تنظيم هذا الطواف يسهم في نشر ثقافة ممارسة هذه الرياضة وتشجيع أفراد المجتمع على ممارستها، ما يشجع الأجيال الجديدة على ممارستها أسوة بنجوم الرياضة الموجودين بيننا للمشاركة في الطواف».

ولي عهد دبي:

• «تنظيم طواف الإمارات، بعد أسابيع قليلة من كأس آسيا، يؤكد دعم القيادة الرشيدة للرياضة، باعتبارها من أهم مجالات الحياة».

• «طواف الإمارات يؤكد مكانة الدولة في المنطقة والعالم، وريادتها في جميع المجالات، ومن بينها الرياضة».

• «رياضة الدراجات الهوائية من أهم الرياضات، وأكثرها فائدة لصحة أفراد المجتمع وسعادتهم وحيويتهم».

طباعة