ثنائية سواريز وكورنادو تبعد شباب الأهلي عن طريق «الملك»

الشارقة يصل «النقطة 40».. ويوسع المسافات مع المطاردين

فرحة عارمة لنجم الشارقة سواريز بعد تسجيله الهدف الأول. تصوير: أسامة أبوغانم

واصل الشارقة نتائجه الرائعة وحقق فوزاً غالياً على شباب الأهلي بهدفين دون رد، أمس، على استاد خالد بن محمد، بنادي الشارقة، ليرفع «الملك» رصيده إلى 40 نقطة في صدارة لائحة الترتيب، متقدماً على العين أقرب مطارديه بفارق ثماني نقاط قبل لقاء الزعيم مع النصر اليوم في الجولة نفسها، بينما ابتعد شباب الأهلي عن المنافسة بتوقف رصيده عند 29 نقطة في المركز الرابع.

وكرر الشارقة فوزه على شباب الأهلي، بعدما كان «الملك» قد فاز في لقاء الذهاب بهدفين مقابل هدف، وحقق الشارقة فوزه الخامس على التوالي، واستغل الهدية التي قدمها بني ياس بالفوز على الجزيرة، بينما أبعد الشارقة بنفسه شباب الأهلي عن المنافسة.

سيطر شباب الأهلي على وسط الملعب في أول 10 دقائق، بفضل الكثافة العددية من لاعبي الوسط، ماجد حسن ووليد حسين والأرجنتينيين إيمليانو فيكيو وماورو دياز، وكاد المولدوفي لوفانور هنريكي أن يحرز الهدف الأول من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها حارس الشارقة عادل الحوسني، وأخرج الكرة إلى ركلة ركنية (8).

من جهته، دخل «الملك» أجواء اللقاء بعد الفرصة التي تصدى لها الحوسني، بعدما تحرك البرازيلي ويلتون سواريز، وصنع فرصة خطرة، وصلت إلى الإيطالي إيغور كورنادو، الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، تصدى لها بثبات حارس شباب الأهلي، ماجد ناصر (14)، بينما اعتمد الفريق الضيف على التسديد من خارج منطقة الجزاء، بعدما فرض دفاع «الملك» رقابة قوية على الإكوادوري جيمي أيوفي، إذ مرر لوفانور كرة إلى ماورو دياز سددها قوية فوق العارضة (24)، بينما سدد إيمليانو فيكيو كرة بعيدة عن المرمى (33).

واستعاد شباب الأهلي سيطرته على وسط الملعب في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، وكاد أن يحرز الهدف الأول في مناسبتين، الأولى من كرة صنعها بمهارة لوفانور بـ«الكعب» وصلت إلى عبدالعزيز الكعبي الذي سدد كرة خطرة أنقذها دفاع الشارقة (39)، وأتبعها وليد عباس بتسديدة خطرة علت العارضة بقليل (40).

وفي الشوط الثاني، واصل شباب الأهلي سيطرته على مجريات اللعب، وأهدر فرصتين محققتين في أول خمس دقائق، عندما لعب ماورو دياز ركلة ركنية وصلت إلى وليد عباس الذي سدد كرة ارتطمت بمدافع الشارقة شاهين عبدالرحمن، وارتدت من العارضة، وخرجت إلى ركلة ركنية (49)، لعبها أيضاً دياز وتخطت جيمي أيوفي الذي كان مواجهاً للمرمى تماماً (50).

في المقابل، تحسن أداء الشارقة بعدما نشط ويلتون سواريز، ولاعب الرأس الأخضر ريان مينديز، الذي كاد أن يحرز الهدف الأول من تسديدة ارتطمت بالدفاع وتغير اتجاهها وخرجت إلى ركنية (67)، بينما أجرى مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، التبديل الأول بنزول أحمد خليل بدلاً من جيمي أيوفي.

وفي الدقيقة 73 أحرز البرازيلي ويلتون سواريز الهدف الأول من هجمة مرتدة، قادها الحسن صالح، الذي لعب كرة عرضية، سددها سواريز ولمست وليد عباس وتغير اتجاهها ودخلت المرمى، بينما حصل سيف راشد على ركلة جزاء في الدقيقة 80، سددها الإيطالي إيغور كورنادو في المرمى، ليحقق «الملك» فوزاً مهماً في مشوار المنافسة على اللقب.

طباعة