أكدوا أن أداء اللاعبات غير ثابت

جمهور: بطولات الرجال أمتع من السيدات في تنس دبي.. وخروج أوساكا الدليل

صورة

كشف جمهور بطولة دبي الدولية للتنس، أنهم يفضلون متابعة بطولات الرجال عن حضور مباريات السيدات، لأسباب عدة يتقدمها المستوى الفني، وثبات أداء كبار المصنفين، خصوصاً أن كلتا البطولتين تُقام بصورة متتابعة لكون منافسات «تنس دبي للرجال» تبدأ في 24 من الشهر الجاري، وبرهنوا على صحة آرائهم بالوداع المبكر للمصنفة الأولى عالمياً اليابانية نعومي أوساكا عقب خساراتها، أول من أمس، لمباراتها الأولى لها في بطولة «سوق دبي الحرة» للسيدات المقامة حالياً في دبي، ويسدل الستار عن نسختها الـ19 السبت المقبل بإجمالي جوائز يبلغ 2.82 مليون دولار.

وقال مشجعون تابعوا الخروج المبكر لليابانية بخسارتها أمام المصنفة 67 عالمياً الفرنسية كريستينا ملادينفوتش في مباراة لم تدم سوى 66 دقيقة، موضحين لـ«الإمارات اليوم»، أن «عدم ثبات أداء اللاعبات بصورة عامة وكبار المصنفات على وجه التحديد والنتائج غير المتوقعة من أبرز الأسباب التي تجعل بطولات السيدات أقل متعة جماهيرية مقارنة ببطولات الرجال، وهو ما تؤكده أرقام الحضور الجماهيري بين كلتا البطولتين».

من جهته، قال المشجع الدنماركي بول إيلنغيسون، إن: «ظاهرة الانسحابات المتكررة وخروج كبار المصنفات بالصورة ذاتها التي شهدتها النسخة الحالية، عبر انسحاب مواطنتي كارولين فوزنياكي بذريعة المرض، ثم خروج حزين للمصنفة الأولى على العالم اليابانية أوساكا أمام لاعبة تقل منها في التصنيف بكثير يفقد بطولات السيدات المتعة الجماهيرية المطلوبة، مقارنة ببطولة الرجال التي عادة ما تشهد مستويات ثابتة وأسماء لها سمعتها الكبيرة في عالم الكرة الصفراء، ومن أبرزهم الأسطورة روجيه فيدرر القادم في نسخة 2019 بطموح لقبه الـ100 تاريخياً في بطولات التنس، وحصد لقبه الثامن في تنس دبي للرجال».

بدورها، قالت السورية، رية الدمشقي، التي تتابع البطولة للعام الـ26 على التوالي: «غالباً ما يفرض ثبات الأسماء المشاركة في البطولات اكتساب شعبيتها من الناحية الجماهيرية، وهو ما نجده أكثر في بطولات الرجال مقارنة بالسيدات، بالإضافة إلى قوة المباريات».

وأضافت: «العام الماضي قدم ممثل العرب مالك الجزيري رغم تصنيفه المتأخر مستويات رائعة أمام المصنف عالمياً حينها البريطاني أدي موراي، في مباراة تابعها الآلاف رغم اختلاف المستويين، خصوصاً أن عدد الجمهور في تلك المباراة فاق حتى أعداد الجمهور التي تابعت نهائي السيدات للعام ذاته».

واعترف الياباني يويدا أونيدو القادم لحضور منافسات بطولتي السيدات والرجال، بأن: «خسارة أوساكا جاءت مفاجأة للغاية، إلا أن تاريخ بطولات السيدات عالمياً مر بحالات كثيرة مماثلة بخروج المصنفة الأولى في البطولة من أدوار مبكرة، وهذا من الأسباب التي غالباً ما تجعل متابعة بطولات الرجال أكثر متعة من السيدات».

كفيتوفا تنهي مغامرة الأميركية برادي

أنهت المصنفة الرابعة عالمياً وحاملة لقب دبي في عام 2013 الحسناء التشيكية بيترا كفيتوفا، مغامرة مفاجأة نسخة 2019 الأميركية جينفير برادي المصنفة 117 على العالم، عقب نجاح كفيتوفا أمس، في الفوز على منافستها الأميركية بواقع مجموعتين لمجموعة واحدة «7-5 و1-6 و6-3» في المباراة التي جمعتهما على الملعب الرئيس في افتتاح دور الـ16.

يذكر أن الأميركية برادي كانت قد فجرت مفاجأتين من العيار الثقيل في الدورين الأول والثاني بالإطاحة أولاً بالمصنفة 22 عالمياً اللاتفية إيلينا أوستابنكو، قبل أن تنجح أول من أمس، في ثاني أدوار البطولة بإسقاط الفرنسية كارولين غارسيا المصنفة 20 على العالم.

أوساكا: خسارتي بدبي لن تؤثر في الرقم «1»

اعترفت المصنفة الأولى على العالم اليابانية نعومي أوساكا، بأنها قدمت مباراة سيئة للغاية أمام الفرنسية كريستينا ملادينفوتش، وقالت أوساكا في تصريحات صحافية، عقب انتهاء المباراة: «لعبت بشكل سيئ للغاية، وفي عالم الكرة الصفراء نمر بفترات صعبة أحياناً، لكننا غالباً ما ننجح في تخطيها بطريقة أو بأخرى، فخسارتي هنا في دبي لن تؤثر في تصنيفي العالمي، بل على العكس تماماً ستمنحني فائدة أكبر في اكتشاف اخطائي التي تسببت بالخسارة والعمل على تصحيحها قبل إكمال بطولات الموسم».

وأوضحت اللاعبة اليابانية، أن: «الخسارة اليوم مجرد عثرة، ولن أشعر حقاً بالقلق حتى لو لم أفز بأي مباراة لبقية العام، شريطة أن اتعلم كيفية تصحيح تلك الأخطاء».

وأضافت: «أنا صغيرة السن، ولدي الكثير لأتعلمه، فالفوز يخفي غالباً العيوب ولكن الخسارة تجعلنا نبحث عن نقاط الضعف ونعمل على تحسينها، وأشعر أني بحاجة إلى المزيد من التجارب، وأعتقد أن خسارة اليوم جاءت في توقيت مناسب وقبل بطولة أنديان ويلز الأميركية».

طباعة