بث مباشر.. مروان بن غليطة مع محمد نجيب على أبوظبي الرياضية

يستضيف الزميل الإعلامي بقناة أبوظبي الرياضية محمد نجيب، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم مروان بن غليطة، في ظهور أول لرئيس الاتحاد عقب الخسارة في الدور نصف النهائي من بطولة كأس آسيا 2019، للرد على الكثير من الانتقادات الموجهة للاتحاد منذ أن تولى بن غليطة، رئاسته وقد يساعد هذا اللقاء في الرد على الكثير من الاستفسارات التي تشحن الشارع الرياضي عقب الخسارة وفشل الاتحاد الإيفاء بوعده في الكثير من الاستحقاقات الرياضية سواء للمنتخب الأول أو منتخبات المراحل السنية.

ويذكر أن اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الأخير الذي أقيم في دبي قد شهد توجيه الشكر للمدرب الإيطالي زاكيروني، وإلى اللاعبين على ما قدموه في البطولة إضافة إلى بداية رحلة البحث عن مدرب جديد يقود المنتخب الوطني، ونتابع خلال البث الحالي أبرز ما سيقال في اللقاء.

مروان بن غليطة: "اشكر القيادة الرشيدة على دعمها الكبير في سبيل تطوير الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص واشكر اللجان العاملة في لجان آسيا والجماهير التي وقفت ولو لا الجماهير لما كانت كرة القدم في الإمارات".

مروان بن غليطة : "لازم أواصل العمل وحتى لو إخذنا كاس العالم سأستمر في العمل، الجمهور الإماراتي ليس غاضباً من اليوم وسبق وأن حزنا من قبل على مستوى المنتخبات والفرق ولكن العجلة كانت تسير".

مروان بن غليطة : "نحن جزء من السيستم، #الإمارات مبنية على منهج وهنالك نظام تسير عليه وأنا كرئيس اتحاد الكرة نمشي على هذا الدستور المبني".

مروان بن غليطة :"لا يوجد في قاموسي ما يسمى الفشل وأنا جزء من الجمهور وكنت من قبل في المدرجات، وبنظرة عقلانية وصولي لاتحاد الكرة لم يكن عن طريق الجمهور وإنما بدستور الدولة".

مروان بن غليطة : "أشكر الأندية على جهودهم في تجهيز المنتخب في الفترة الماضية، نحن الاتحاد الأكبر ونسمع للكل ونتواصل مع الكل ونعمل وفق اللوائح والسمعة الكبيرة".

مروان بن غليطة :"أول مرة في تاريخ اتحاد الكرة نلعب أكثر من 14 دورة دولية للناشئين، هذه الدورات الدولية مبرمجة وبطولات المراحل السنية بغرض اكتساب الاحتكاك وتحويل اللاعبين لرافد للمنتخبات".

مروان بن غليطة :"حينما استلمت اتحاد الكرة كان المنتخب في تصفيات كأس العالم وبالتأكيد كان هدفنا التأهل، وفي عملنا في اتحاد الكرة جهزنا 5 ملاعب لأندية دوري الدرجة الأولى وهو من واجب الاتحاد وفرض كما شاهدنا عودة بعض الأندية لدوري الدرجة الأولى الذي يشاهده الآن العديد من الجماهير ".

مروان بن غليطة :"برنامج العمل في اعداد المنتخب او الجيل الذهبي بدأ في عام 2000 وأول بطولة حصل عليها ذلك الجيل كان في 2006 ونتائجه كانت واضحة في عام 2015 في بطولة أستراليا حينما حصل "الأبيض" على المركز الثالث، ولكن ماذا عملنا بعد 2015".

مروان بن غليطة :"بالنسبة للشكوى التي قدمت في مجنسين لاعبي قطر، السلطة الوحيدة لكرة القدم في الإمارات هي اتحاد الكرة، وكل ما حدث تم في اتحاد الكرة وفق اللوائح والنظم المعمول بها ولكن هنالك اطراف سربت الشكوى وهنالك صحفي اجنبي نشر الشكوى".

مروان بن غليطة: "بالأرقام والحقائق كنا على بعد خطوة واحدة من النهائي وتحقيق الهدف الذي وضعته قبل البطولة وكرة القدم بالنتائج ليست بالأداء".

مروان بن غليطة :"الهدف من البداية كان خوض المباراة النهائية، وشاهد الجميع أننا كنا على بعد خطوة من لعب النهائي، وأكثر الشارع الرياضي كان يقولون لي الله يستر على المنتخب ".

مروان بن غليطة :"احصائيات كأس آسيا تقول أننا من الأربعة الكبار في آسيا، وإذا تحدثنا على النتائج عدنا من بين 24 منتخب إلى الأربعة الكبار ومقارنة بين نتائج بطولة آسيا 2015 هي نفس الشي والتواجد بين الأربعة الكبار".

مروان بن غليطة :"في عام 2015 كان لاعبو المنتخب في عز نجوميتهم وفزنا بأفضل لاعب والهداف واقصينا حامل اللقب، وفي 2019 وأفضل هداف في آسيا لم يكن يلعب بكامل طاقته لأن هنالك 6 لاعبين غير موجودين في البطولة الحالية".

مروان بن غليطة :"لا يوجد ما انا نادم عليه، وخروج منتخبنا من نصف النهائي هو عدم توفيق في الوصول للهدف المنشود وليس اخفاق".

مروان بن غليطة :"اتحاد الكرة عمل ليل ونهار وتحملنا الكثير، وحينما قدمنا #زاكيروني قلت أن آسيا 2019 مشروع وطني ومن يعجز عن أداء واجبه فليعتذر وأنا ظللت أوكد عليه ولكن منذ بداية البطولة الاعلام كان يعمل ضدنا".

مروان بن غليطة :"لا تستنقصوا من جهد اللاعبين على ما قدموه في أرضية الملعب خلال البطولة وتقولوا أن وصول المنتخب الوطني لنصف النهائي كان نتيجة دعاء الوالدين".

مروان بن غليطة :"المدرب جزء من المشروع وكذلك اتحاد الكرة والجماهير، فهل ذهب مروان بن غليطة لإيطاليا وتعاقد مع المدرب البيرتو زاكيروني، الاختيار كان من قبل اللجنة الفنية للإتحاد".

مروان بن غليطة :"لم نكن لنرد طلب من الأشقاء السعوديين للحصول على المدرب باوزا، وبالنسبة لي مرحلة المدرب زاكيروني هي مرحلة كأس آسيا".

مروان بن غليطة :"زاكيروني كان اختيار اللجنة الفنية لخلافة المدرب مهدي علي وهذه اللجنة وضعت لائحة مدربين والمدرب الأولى لم نتوفق معاه وواحد من بين أعضاء اللجنة الفنية كان قد طرح أسم مدرب أتلتيكو مدريد الاسباني سيموني، وفي الأخير تولى المهمة المدرب باوزا ورحل للسعودية بطلب منهم".

مروان بن غليطة :"هنالك من انتقدوا عدم خوضنا مباريات مع منتخبات قوية واللجنة الفنية والمدرب زاكيروني هم من ارتأوا خوض هذا النوع من المباريات، وبعض المباريات تم الغائها على غرار ودية مصر".

مروان بن غليطة :"هنالك منتخبات شاركت في مونديال كأس العالم وخاضت مباريات ودية أمام منتخبات من العيار الثقيل تحضيراً لكأس آسيا ولكنها لم تصل للدور نصف النهائي كما وصلنا وهذا يحسب لنا بكل تأكيد".

مروان بن غليطة :"أكرر أن عدم وصولنا للمباراة النهائية هو عدم توفيق وليس فشل وبمنطق كرة القدم نحن خسرنا أمام البطل الذي اخرج خلال البطولة 4 منتخبات حصلت من قبل على اللقب".

مروان بن غليطة :"كرة القدم في الإمارات لا يمكن أن تنسف بنتيجة مباراة، علينا أن نأخذها كنتائج وأرقام".

مروان بن غليطة :"كلنا متفقين على أننا نشعر بحسرة، خسارة مباراة ليست نهاية كرة القدم في الإمارات، علينا العمل وهدفي الاساسي للترشح لاتحاد الكرة كان تطبيق النظام الاساسي ولو كان هنالك بند يوصي بتحقيق بطولة كأس آسيا لما ترشحت".

مروان بن غليطة :"أبواب اتحادنا مفتوحة لمن يريد الاطلاع عن كل شيء والجمعية العمومية قادمة، وأعضاء مجلس الإدارة جاءوا عبر انتخابات وتولوا هذه المناصب هل تريد منهم أن يشردوا من خدمة الوطن".

مروان بن غليطة : "المصلحة العامة عندي مقدمة على المصلحة الخاصة، وفي تقديري أن المصلحة العامة تقرر استمراري، وسؤال لماذا نحن متعودين دائماً على المطالبة باستقالة اتحاد الكرة".

مروان بن غليطة : "سالت المدرب زاكيروني لماذا أعطيت اللاعبين راحة، قال لي بالحرف الواحد أن اللاعبين قالوا لي أنه طالما البرنامج هو المبيت في مدينة العين والتحرك صباحاً إلى أبوظبي فلما لا نذهب لمنازلنا ونعود إلى الفندق في الساعة 12 ظهراً قلت لهم أنا كمدرب متفق معكم".

مروان بن غليطة : "تعين المدرب صلاحية اللجنة الفنية وليس أعضاء مجلس الإدارة او رئيس الاتحاد وهي صلاحيات، ومجلس الإدارة هو من تعاقد معه واللجنة الفنية هي من رشحت المدرب البيرتو زاكيروني".

مروان بن غليطة : "طلبنا الاجتماع من الهيئة العامة للرياضة للتعرف على ازدواجية المناصب، الهيئة كانت موجودة حينما أشرفت على انتخابات اتحاد الكرة فإين كانت وقتها، عموما نحن اخطرنا الهيئة بأن التعديل يحتاج لعقد جمعية عمومية وأنها ستجتمع بنهاية الموسم".

مروان بن غليطة :"ميزانية اتحاد الكرة تعتمد من مجلس الوزراء وكان هنالك اتفاق أن تصل عن طريق الهيئة العام للرياضة وفي تقديري أن الأزمة ستحل لان هنالك سوء تفاهم".

طباعة