تصدى لركلتي ترجيح وأخرج النصر من ربع النهائي

«كابتن ماجد» يقود شباب الأهلي إلى نصف نهائي الكأس

فرحة لاعبي شباب الأهلي بتألق ماجد ناصر في ركلات الترجيح. تصوير: أسامة أبوغانم

تأهل شباب الأهلي إلى نصف نهائي كأس رئيس الدولة بعد فوزه على النصر 4-2 بركلات الترجيح، بعدما انتهت المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق، أمس، على استاد الوصل في زعبيل، ليكمل شباب الأهلي فرق المربع الذهبي، مع أندية الظفرة والوصل والشارقة.

قدم الفريقان مباراة مثيرة، بعدما تقدم النصر بهدف عن طريق محمد العكبري في الدقيقة 79، وتعادل شباب الأهلي عن طريق المولدوفي لوفانور هنريكي في الدقيقة 89، وفي ركلات الترجيح تفوق شباب الأهلي بفضل تألق الحارس ماجد ناصر الذي تصدى لركلتي جزاء، وأحرز كل من أحمد خليل وإيمليانو فيكيو ولوفانور وسعيد أحمد، بينما أحرز للنصر كل من ألفارو نيغريدو وروني فيرنانديز، وأهدر طارق أحمد ومحمد العكبري.

جاءت البداية قوية من الفريقين، وشهدت أول 10 دقائق إثارة كبيرة، بعدما هدد المولدوفي لوفانور هنريكي مرمى النصر بتسديدة ذهبت قريبة من القائم (2)، ورد الإسباني ألفارو نيغريدو بتسديدة من داخل منطقة الجزاء لم تشكل خطورة على مرمى ماجد ناصر، بينما تصدت العارضة لكرة خطرة من عبدالعزيز الكعبي، عندما لعب الأرجنتيني ماورو دياز ركلة ركنية وحولها الكعبي برأسه، ارتدت من العارضة وعادت إلى وليد عباس الذي سدد كرة قوية في المرمى، ولكن حارس «العميد» إبراهيم عيسى تصدى للكرة بشكل رائع (5)، وكاد نيغريدو أن يحرز الهدف الأول للنصر من كرة قوية سددها، ولكن ماجد ناصر تصدى لها ببراعة وأخرجها إلى ركلة ركنية (10).

في المقابل تراجع أداء الفريقين بعد مرور 20 دقيقة، وبات شباب الأهلي الأكثر خطورة على المرمى، خصوصاً مع التحركات الجيدة من اللاعب الشاب عبدالعزيز الكعبي، الذي هدد مرمى النصر مرة ثانية بكرة لعبها برأسه مرت بجوار القائم (25)، بينما لعب بنفسه كرة عرضية أخطأها إسماعيل الحمادي ووصلت إلى وليد عباس الذي سدد الكرة فوق العراضة (36)، أما محاولات النصر اقتصرت على الكرات العرضية، التي كاد أن يستغلها نيغريدو بكرة جميلة حولها برأسه ذهبت بجوار القائم، وتصدت العارضة لكرة أخرى من شباب الأهلي، من هجمة قادها عبدالعزيز هيكل، ولعب الكرة عرضية، حولها الإكوادوري جيمي أيوفي برأسه ارتدت من العارضة وأكملها الأرجنتيني دياز خارج المرمى (43).

وفي الشوط الثاني واصل شباب الأهلي ضغطه، وكاد ماجد حسن أن يحرز الهدف الأول في مناسبتين، الأولى عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ولكن الكرة ارتدت من القائم، أما الثانية من كرة تسلّمها داخل منطقة الجزاء، وسددها بجوار القائم (53)، بينما استمر اعتماد شباب الأهلي على التسديد من خارج منطقة الجزاء، وسدد الأرجنتيني إيمليانو فيكيو كرة أخرى بعيدة عن المرمى (58). من جهته ركز النصر على الهجمات المرتدة، واعتمد على انطلاقات التشيلي روني فيرنانديز والبرازيلي سيرجيو دوترا، ولكن غياب الدعم من لاعبي خط الوسط، أسهم في عدم اكتمال الهجمات.

أما أخطر فرص النصر في اللقاء كانت في الدقيقة 76 عندما لعب البديل محمد العكبري كرة عرضية، وصلت إلى الإسباني نيغريدو ثم هيأها إلى روني فيرنانديز الذي سدد كرة قوية جاءت قريبة من المرمى (76)، قبل أن يحرز العكبري الهدف الأول لـ«العميد» من هجمة مرتدة وصلت إلى فيرنانديز ومررها إلى العكبري الذي راوغ ماجد ناصر وسدد الكرة في المرمى (79).

وباتت المباراة باتجاه مرمى النصر، إذ تألق الحارس إبراهيم عيسى في التصدي لتسديدة صاروخية من الأرجنتيني ماورو دياز، ثم كرة أخرى لعبها وليد عباس برأسه، قبل أن ترتفع الإثارة ويحتسب الحكم عبدالله العاجل ركلة جزاء لمصلحة شباب الأهلي بعدما استعان بتقنية الفيديو، إثر قيام العكبري بعرقلة أحمد خليل داخل منطقة الجزاء، وسددها المولدوفي لوفانور وتصدى لها الحارس قبل أن يكملها لوفانور في المرمى محرزاً هدف التعادل (89).

وفي الشوطين الإضافيين، تواصلت الإثارة بعدما ألغى الحكم هدفاً أحرزه ماورو دياز بسبب التسلل (95)، بينما تراجع أداء الفريقين، بعدما تراجع المردود البدني للاعبين، قبل أن يتفوق شباب الأهلي في ركلات الترجيح ويتأهل إلى نصف النهائي.


الجمهور

2782

التبديلات

- شباب الأهلي:

أحمد خليل ووليد حسين

ومحمد جابر وسعيد أحمد،

بدلاً من جيمي أيوفي وإسماعيل

الحمادي وعبدالعزيز الكعبي

وماورو دياز.

- النصر:

محمد العكبري

وعامر مبارك ومسعود سليمان،

بدلاً من حبيب الفردان

ومبارك سعيد وعلي حسين.

رجل المباراة

لاعب شباب الأهلي ماجد ناصر.

خارج التوقعات

لاعب شباب الأهلي جيمي أيوفي.

البطاقات

- شباب الأهلي:

أحمد خليل.

- النصر:

محمد العكبري.

طباعة