أكدوا أن جميع لاعبي المنتخب بذلوا أقصى ما عندهم في «آسيا 2019»

فارس وماجد ومبخوت رداً على عبدالله صالح: لعبنا بحس وطني عالٍ

صورة

أبدى لاعبو المنتخب الوطني بكرة القدم، فارس جمعة وماجد حسن وعلي مبخوت، استغرابهم من النقد الذي تعرضوا له بعد إخفاق المنتخب في الفوز ببطولة كأس أمم آسيا 2019 التي اختتمت أخيراً في الإمارات، وودعها «الأبيض» من الدور قبل النهائي.

وأكد اللاعبون الثلاثة لـ«الإمارات اليوم» أن «جميع لاعبي المنتخب الوطني بذلوا أقصى ما عندهم خلال البطولة، وأن أحداً منهم لم يقصر في أداء واجبه، وأنهم كانوا على أقصى درجات الالتزام بتعليمات الجهازين الفني والإداري طوال فترة تجمع الفريق قبل وخلال البطولة».

وانتقد اللاعبون ما قاله مدير الفريق السابق، عبدالله صالح، بأنه لو كان الأمر بيده لألحق لاعبي الأبيض بالخدمة الوطنية، ليعرفوا ما قيمة المنتخب الوطني وتمثيل الإمارات في المحافل الدولية.

وقال نجم دفاع المنتخب ونادي الجزيرة، فارس جمعة: «أعتقد أن كل اللاعبين أدوا جميع مبارياتهم في بطولة كأس أمم آسيا بروح قتالية عالية، وبحس وطني عال، وكان الكل قبل البطولة يعتقد أن الفريق لن يتخطى دور المجموعات، أو لن يستطيع التأهل لأدوار متقدمة في البطولة القارية، ولكنه خيّب توقعاتهم، وتأهل للدور قبل النهائي، وكان قريباً من الفوز بالبطولة، لولا عدم التوفيق غير العادي الذي لازمه في مباراة الدور نصف النهائي أمام الفريق الذي أحرز اللقب فيما بعد».

وقال فارس «الكلام عن ضرورة إلحاق لاعبي الأبيض بالخدمة الوطنية مردود عليه بأن المنتخب الوطني نفسه خدمة وطنية، وكان كل لاعب في الفريق بمثابة الجندي في صفوفه، وأشهد وأنا واحد من اللاعبين بأن الجميع كان ملتزما بتعليمات الجهازين الفني والإداري للمنتخب في التجمع، سواء عند الطعام أو التدريب أو كل ما يخص الأمور الأخرى، وليس صحيحاً أن اللاعبين كانوا غير ملتزمين بمواعيد الطعام أو التدريب أو غير ذلك، وأعتقد أنه عند الهزيمة فقط يكون هذا هو الحال الذي نراه الآن».

وقال لاعب شباب الأهلي، ماجد حسن: «هذه حال كرة القدم، ولابد أن ننسى ما حدث، والتفكير في المستقبل، فالمنتخب حاول الاجتهاد بقدر ما استطاع لكنه لم يوفق، وفي النهاية فإن الفائز بالبطولة فريق واحد».

وقال «النظام هو أساس أي عمل، وأعتقد أن الجميع كان ملتزماً بالنظام داخل معسكر المنتخب، سواء قبل البطولة أو خلالها، وأنا لم أشهد بنفسي حالة واحدة من لاعبي الفريق تقول إن هناك عدم التزام من اللاعبين بمواعيد التدريب أو الطعام، أو السهر إلى وقت متأخر، ولو كانت هناك حالة واحدة من ذلك، فهناك مسؤولون في الفريق كانوا سيتدخلون لضبط الأمور، وإذا سلمنا بوجود حالات من هذا القبيل، فلماذا لم يتدخل من قال هذا الكلام لإصلاح الأمور وضبطها في حينها!».

وأضاف «أتمنى في الفترة المقبلة أن يوفق المسؤولون في اختيار المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني، وأن يكون على قدر الطموح».

وقال لاعب الجزيرة، علي مبخوت: «كل اللاعبين اجتهدوا من أجل تحقيق حلم الجماهير بالفوز بكأس أمم آسيا، لكن التوفيق لم يحالف الفريق، وهذه كرة القدم، وأنا عن نفسي كلاعب لم ألحظ أي تقصير من أي زميل، أو عدم التزام خلال البطولة الآسيوية».

وجاءت التصريحات بعد مباراة الفريقين ضمن الجولة الـ14 من دوري الخليج العربي، أول من امس، التي انتهت بفوز شباب الأهلي على الجزيرة بهدف دون رد، على استاد محمد بن زايد، وسجل هدف الفوز الوحيد النجم الدولي أحمد خليل في الدقيقة 93، بعد اشتراكه بديلاً للإكوادوري أيوفي في الدقيقة 70.

شاه: هذا أحمد خليل الذي نريده

قال إداري فريق شباب الأهلي، أحمد شاه، إن الهدف القاتل الذي أحرزه النجم الدولي أحمد خليل في شباك فريق الجزيرة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، وأهدى به شباب الأهلي أغلى ثلاث نقاط، قد أدخل فريقه في صلب المنافسة على لقب الدوري.

وقال شاه لـ«الإمارات اليوم»: «أحمد خليل يصنع الفارق دائماً، مع ناديه والمنتخب، وبمجرد نزوله في الشوط الثاني لمسنا الخطورة في هجمات شباب الأهلي، وهذا هو أحمد خليل الذي نريده، وكما عرفناه من قبل، وأعتقد أنه حتى لو جلس بديلاً يظل محتفظاً ببريقه وخطورته على المنافسين، ويمنح زملاءه الثقة ويرجح كفة فريقه».

طباعة