الرميثي: النجاح في كأس آسيا ومونديال الأندية ليس الأول ولن يكون الأخير

سلمان بن إبراهيم يقدم درع الاتحاد القاري للرميثي. من المصدر

حققت الإمارات نجاحاً تنظيمياً كبيراً، بعد أن قدمت للعالم، وللقارة الصفراء، بطولة تاريخية بامتياز، نالت استحسان وإشادة الجميع بما قدمته لضيوفها خلال النسخة الـ17 التي جرت منافساتها في ضيافة مدن أبوظبي والعين ودبي والشارقة.

وقال اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة نائب رئيس اللجنة العليا المحلية المنظمة لكأس آسيا في تصريحات صحافية إن «النجاح في كأس آسيا، ومن قبلها بطولة العالم للأندية، ليس الأول، ولن يكون الأخير، وموعدنا سيكون في بطولات أكبر وأهم قريباً في مختلف الألعاب الرياضية».

وحظيت البطولة بإشادة من مختلف الجهات، من رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، الذي قدم في المباراة النهائية، درع الاتحاد القاري لمحمد خلفان الرميثي، تثميناً للتنظيم الرائع الذي قدمته الإمارات للعالم. وكذلك حظيت بإشادة رئيس الاتحاد الدولي السويسري جياني إنفانتينو، الذي عبر عن إعجابه بالمستوى العالمي في تنظيم بطولة كأس آسيا.

وقال محمد خلفان الرميثي: أشكر كل من أسهم في إنجاح البطولة الآسيوية، من مسؤولين، وأعضاء لجان، ومجموعات عمل في المدن الأربع، ومتطوعين ورجال أمن، وإعلام، في الحقيقة الكل عمل كيدٍ واحدة، بهدف إنجاح استضافة الإمارات للبطولة القارية، التي تقام على أرضنا للمرة الثانية بعد عام 1996، ودليل النجاح شعرنا به وسمعناه من السعادة على وجوه جميع الضيوف والمشاركين في البطولة، من مسؤولين وفرق وجماهير. وأضاف: لا تستطيع الكلمات أن تفي كل الذين قاموا على هذا العمل الكبير ليخرج بهذه الصورة الرائعة والقوية من النجاح.

طباعة