«الأبيض» يخرج من نصف النهائي

المنتخب يودِّع «آسيا 2019»

صورة

ودع المنتخب الوطني كأس آسيا (الإمارات 2019) من الدور نصف النهائي، بعد الخسارة أمام منتخب قطر بأربعة أهداف دون رد، أمس، على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، بعد أداء مشرف من «الأبيض» في البطولة القارية، ليتأهل منتخب قطر لمواجهة اليابان بعد غدٍ في النهائي على استاد مدينة زايد.

وأهدر «الأبيض» فرصة بلوغ النهائي للمرة الثانية في تاريخه، بعد نسخة 1996، وخرج الفريق من نصف النهائي للمرة الثانية على التوالي بعد نسخة 2015، إذ حصل المنتخب الوطني على دعم كبير بحضور 38 ألفاً و646 متفرجاً في استاد محمد بن زايد، لكن الفريق دفع ثمن الإجهاد بعد المواجهة القوية أمام أستراليا في ربع النهائي، الجمعة الماضية، إلى جانب الإصابات التي ضربت صفوف الفريق، بإصابة خليفة مبارك ومحمد أحمد، بينما أسهم دخول هدفين في الشوط الأول بمرمى خالد عيسى في صعوبة المباراة، بعدما تعددت التمريرات الخاطئة، واتسم أداء اللاعبين بالتوتر وعدم التركيز.

وواصل مدرب المنتخب الوطني، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، إجراء التبديلات على تشكيلة «الأبيض»، بعدما أجرى أربعة تغييرات في صفوف الفريق، بعودة خميس إسماعيل وعامر عبدالرحمن، والمفاجأة البدء باللاعب سيف راشد، وذلك بدلاً من ماجد حسن وإسماعيل مطر، ومحمد أحمد الذي أصيب في مباراة أستراليا بدور الثمانية.

بدأ «الأبيض» اللقاء بتركيز كبير على التمريرات القصيرة في وسط الملعب، والاعتماد على انطلاقات علي مبخوت وإسماعيل الحمادي، بينما سدد خميس إسماعيل أول كرة على المرمى من تمريرة سيف راشد، لكن وصلت يد الحارس سعد الشيب (9)، ورد سالم الهاجري بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، أمسكها خالد عيسى بثبات.

وفي الدقيقة 22، قاد أكرم عفيف هجمة مرتدة، ومرر الكرة إلى بوعلام خوخي الذي سدد الكرة على يمين خالد عيسى، محرزاً الهدف الأول لمنتخب قطر، ونشط بعدها المنتخب الوطني، إذ تقدم وليد عباس للقيام بأدوار هجومية، ولعب كرة عرضية وصلت إلى إسماعيل الحمادي الذي حول الكرة برأسه في يد الحارس (27)، وأتبعها علي مبخوت بفرصة أخرى من ركلة ركنية لعبها عامر عبدالرحمن، وحولها مبخوت برأسه بجوار القائم (30)، بينما تكررت أخطاء دفاع «الأبيض» في مواجهة الهجمات المرتدة، بعدما وصلت الكرة إلى المعز علي، الذي راوغ الدفاع وسدد كرة ارتدت من القائم ودخلت المرمى، محرزاً الهدف الثاني.

وفي الشوط الثاني، أجرى ألبيرتو زاكيروني التبديل الأول للمنتخب الوطني، بنزول إسماعيل مطر بدلاً من عامر عبدالرحمن، ثم أتبعه بالتبديل الثاني بعد مرور ست دقائق بنزول أحمد خليل بدلاً من إسماعيل الحمادي، وكاد علي مبخوت أن يحرز الهدف الأول من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، لكن سعد الشيب أخرج الكرة إلى ركلة ركنية (52).

ورغم التغييرات الهجومية في تشكيلة «الأبيض»، فإن غياب التركيز والدقة في التمريرات أسهم في عدم اكتمال الهجمات، وأجرى زاكيروني التبديل الثالث بنزول محمد عبدالرحمن بدلاً من سيف راشد، وتحسن الأداء في آخر 20 دقيقة، وسدد إسماعيل مطر كرة أخرجها الدفاع، وتصدى الحارس لكرة خطرة لعبها أحمد خليل برأسه (73)، وفي الدقيقة 80 أضاف حسن الهيدوس الهدف الثالث من هجمة مرتدة، وفي الدقيقة الأخيرة تلقى إسماعيل أحمد بطاقة حمراء، قبل أن يحرز حامد إسماعيل الهدف الرابع، ليودع المنتخب الوطني كأس آسيا من نصف النهائي.

طباعة