تنطلق أول فبراير وتشهد عودة الفرق الأردنية والسورية والعراقية

«سلة دبي» الـ 30 تحمل مسمى «التسامح»

جانب من المؤتمر الصحافي للإعلان عن تفاصيل النسخة الـ30. من المصدر

كشفت اللجنة المنظمة العليا لبطولة دبي الدولية لكرة السلة، عن أن النسخة الـ30 المقامة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، خلال الفترة من الأول وحتى التاسع من فبراير المقبل على صالة نادي شباب الأهلي، بمشاركة 10 منتخبات وأندية عربية وآسيوية وإفريقية، ستحمل شعار «التسامح»، بالتزامن مع مبادرات الدولة المتعلقة بمنح عام 2019 اسم «عام التسامح».

كما كشفت اللجنة المنظمة العليا، عن عودة مشاركة ممثلي السلة الأردنية والعراقية والسورية بعد غياب، وأن اللجنة أغلقت عدد الفرق على 10 رغم الإقبال الكبير من الأندية والمنتخبات خصوصاً العربية على المشاركة.

جاء ذلك، خلال مؤتمر إجراء القرعة والكشف عن تفاصيل البطولة، الذي عقد في فندق غراند إكسيليسيور في دبي، أمس، وحضره رئيس الاتحادين العربي والإماراتي رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة دبي الدولية اللواء إسماعيل القرقاوي، وأعضاء اللجنة المنظمة العليا واتحاد كرة السلة، وممثلو عن الشركات الراعية للمنتخبات والأندية المشاركة في البطولة.

وأكد اللواء القرقاوي، في كلمته في المؤتمر، أن: «اللجنة المنظمة العليا للبطولة تعمل بالتوازي مع التوجهات العامة للدولة، لذا أطلقت مسمى (التسامح) على بطولة دبي الدولية لكرة السلة التي تحتفل في نسختها الحالية بعامها الـ30 وتعد أعرق وأقدم بطولة على صعيد القارة الآسيوية».

وأضاف: «اللجنة المنظمة كانت حريصة على مشاركة الأندية أو المنتخبات التي تتمتع بقواعد جماهيرية في الإمارات، ما شجع على اختيار الوحدة السوري، وماتي الفلبيني، بجانب المنتخب الأردني على حساب أسماء أخرى عديدة أبدت رغبتها في المشاركة».

قرعة البطولة

في المجموعة الأولى: المنتخب الوطني، الهومنتمن اللبناني، الوحدة السوري، الجامعة الأميركية في دبي، وماتي الفلبيني الذي يضم لاعبين محترفين سابقين في دوري السلة الأميركية «إن بي إيه».

وتضم المجموعة الثانية: المنتخب الأردني، حامل اللقب سلا المغربي، الرياضي وبيروت اللبنانيين، النفط العراقي.

ويقص فريقا الجامعة الأميركية في دبي مع ماتي الفلبيني شريط الافتتاح، ثم في التاسعة بلقاء المنتخب الأردني مع النفط العراقي.

طباعة