تأمل مواصلة العروض القوية في البطولة

الصين تهدد طموحات إيران

المنتخب الصيني تأهل إلى دور الثمانية على حساب تايلاند. أ.ب

تتجه الأنظار في الساعة الثامنة من مساء اليوم نحو استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في العاصمة أبوظبي، الذي سيحتضن لقاء المنتخب الصيني ونظيره الإيراني ضمن الدور ربع النهائي لأمم آسيا في لقاء مصنف من العيار الثقيل، نظراً لقوة طرفي المواجهة عطفاً على المستويات التي قدمها خلال مرحلة المجموعات وثمن النهائي، ورغبة كلا الطرفين السيطرة على بوابة «طريق الحرير» المؤدية للمربع الذهبي.

وعلى الورق تبدو حظوظ الطرفين متساوية تماماً لكن المنتخب الصيني أظهر لاعبوه قدراتهم في المباريات التي خاضوها، وكانت أقوى نسبياً من الجانب الإيراني الذي كان طريقه مفروشاً بالورود، وتغلب «التنين» على الصعوبات التي واجهها، واستطاع أن يظهر بصورة قوية مكنته من الوصول لهذه المرحلة المهمة بعد تراجع في النسخ الثلاث الأخيرة، إذ حلت وصيفة في 1984 و2004 على أرضها.

ولم يكن طريق الصين في الوصول لربع النهائي سهلاً إذ فاز بصعوبة على قيرغيزستان 2-1 وتخطى الفلبين 3-صفر، قبل أن يخسر أمام كوريا الجنوبية صفر-2 في ختام مرحلة المجموعات، في حين خاض مباراة من العيار الثقيل في ثمن النهائي أمام تايلاند وفاز بشق الأنفس 2-1.

لكن «التنين» تحت قيادة مدربه الإيطالي مارتشيلو ليبي، قد يجد معاناة كبيرة في مجاراة لاعبي إيران، إذ إن تشكيلته تضم عدداً من اللاعبين المتقدمين في السن، حيث تخطى أربعة من الأساسيين الثلاثين عاماً على غرار القائد شنغ شي 38 عاما، بالإضافة إلى المهاجمين شياو زهي (33) وغاو لين (32).

ويعتمد الصين في البطولة الحالية على لاعبين ينشطون في الأندية المحلية فقط رغم وجود مجموعة من المحترفين خارج الصين، ما يعكس قلة الخبرة الدولية لدى بعض اللاعبين، والتي يتوقع أن تظهر في مواجهة اليوم حينما يواجهون المنتخب الإيراني الذي يضم مجموعة من المحترفين في الدوريات الأوروبية.

في المقابل، يدخل المنتخب الإيراني اللقاء وهو مرشح فوق العادة لتحقيق الفوز في اللقاء عطفاً على المستويات التي قدمها خلال البطولة حتى الآن، إذ حافظ على سجله الخالي من الخسارة، وكذلك على نظافة شباكه حتى الآن بفوزه في مرحلة المجموعات على اليمن 5-صفر، وعلى فيتنام 2-صفر، ثم تعادل مع العراق صفر-صفر، بينما تخطى عمان في ثمن النهائي 2-صفر.

ويعوّل منتخب إيران في مشاركته الحالية في أمم آسيا تحت قيادة مدربه البرتغالي كارلوس كيروش على مجموعة من اللاعبين المميزين في مختلف الخطوط على غرار الحارس علي رضا بيرانفاند المحترف في كازان الروسي، وسردار أزمون لاعب أميان الفرنسي، وسامان قدوس بجانب اللاعب مهدي طارمي.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة