قال إن الوقت حان لترك المجال أمام اللاعبين الشباب

حارس أوزبكستان يعتزل اللعب الدولي.. ويتخلى عن مطاردة الحضري

حارس المنتخب الأوزبكي إينياتي نيستروف. الإمارات اليوم

أعلن حارس المنتخب الأوزبكي، إينياتي نيستروف، اعتزاله اللعب الدولي رسمياً عقب خروج «الذئاب البيضاء» من أمم آسيا لكرة القدم على يد أستراليا، أول من أمس، من الدور ثمن النهائي، لكنه أكد استمراره في حراسة الخشبات الثلاث لفريق لوكوموتيف الأوزبكي، متخلياً بذلك عن حلمه في مطاردة أرقام الحارس المصري عصام الحضري الذي أصبح أكبر حارس مرمى سناً يشارك في كأس العالم بعمر الـ45 عاماً.

وقال نيستروف لـ«الإمارات اليوم» إنه أخبر المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر وزملاءه اللاعبين عقب نهاية المباراة بقراره الذي اتخذه، لأنه يعتقد أن الوقت حان بالنسبة له للاعتزال الدولي من أجل ترك المجال أمام اللاعبين الشباب لارتداء القفاز من بعده، والدفاع عن شعار المنتخب الوطني في الاستحقاقات القادمة.

وأشار حارس مرمى فريق لوكوموتيف الى أن قراره لا رجعة فيه على الاطلاق، وأنه وصل لأعلى نقطة مع المنتخب، وهي المشاركة في خمس نهائيات متتالية، وقال: «القرار لا رجعة فيه، أنا مسرور لأنني أصبحت الحارس التاريخي الذي يظهر في خمس نهائيات، خلال هذه الفترة كنت قد خضعت لعمليتين جراحيتين في الركبة اليمنى، ولن يكون بمقدوري المواصلة مع المنتخب، لذلك سأتفرغ للنادي وأترك المجال في المنتخب للاعبين الشباب».

وأصبح الحارس الأوزبكي إينياتي نيستروف (36 عاماً) أكثر اللاعبين ظهوراً في أمم آسيا، بعد أن شارك في خمس نسخ متتالية بداية من 2004 وصولاً إلى 2019 المقامة حالياً في الإمارات، إذ كان الحارس يُمنّي نفسه بتحقيق اللقب مع «الذئاب البيضاء»، حتى تكون نهاية مشواره الدولي أكثر سعادة بعد أن أمضى 15 عاماً في حراسة المرمى.

وذكر حارس مرمى فريق لوكوموتيف أنه يعرف الكثير عن الحارس المصري عصام الحضري، وكيف أنه ظل محافظاً على نفسه من أجل تسجيل ظهوره في كأس العالم بعمر الـ45 عاماً، وقال: «الحضري حارس رائع، أعرف الكثير عنه، بالنسبة لي كنت أتمنى السير على خطاه ومطاردة أرقامه التي حققها، ولكن فعلياً أصبحت صعبة بالنسبة لي، لأنني قررت الاعتزال الدولي».

وكان الحارس الأوزبكي تألق في المباراة الأخيرة له مع منتخب بلاده أمام أستراليا، أول من أمس، وقاد «الذئاب البيضاء» إلى الاحتكام لركلات الترجيح، بعد أن ظل على مدار الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين سداً منيعاً أمام هجمات «الكنغر»، إذ تصدى ببسالة لتسع تسديدات على المرمى، لكنه عجز عن الاستمرار في التألق في ركلات الترجيح التي انتهت بخسارتهم 2-4.

وأكد إينياتي نيستروف أن منتخب بلاده لم يكن يستحق الخروج من البطولة عطفاً على المستويات التي قدمها في مرحلة دوري المجموعات، وحتى في مواجهة استراليا أول من أمس، وقال: «لقد لعبنا بشكل جيد، ولكن الحظ عاندنا في بعض الفرص أمام أستراليا، يجب أن نفخر بالأداء الذي قدمناه، وبالتأكيد الخسارة بركلات الترجيح طعمها مر».

طباعة