جمعية الاعلام الرياضي: "بي إن سبورت" استغلت كأس آسيا لأهداف سياسية

أشادت جمعية الأعلام الرياضي بالإمارات بالنجاح الاعلامي الكبير للمؤسسات الإعلامية بالدولة من صحافة وإذاعة وتلفزيون إضافة إلى المواقع الإعلامية والمستوى الحضاري لإعلامنا الرياضي الذي يعد من اهم المنابر الإعلامية على مستوى القارة حيث تتعامل مع الحدث القاري الكبير بمنتهى المهنية بسبب الخبرات التي تتمتع بها اعلامنا الرياضي والنجاحات والمكاسب التي حققتها طيلة الفترات الماضية

وأعربت الجمعية في بيان صحافي عن أسفها تجاه النهج المستمر لقنوات "بي إن سبورت"، في استغلالها الرياضة لأهداف سياسية وخروجها عن اتجاه النهج المستمر لقنوات بي إن سبورت في استغلالها الرياضة لأهداف سياسية، وسعيها المستمر عبر تغطيتها الحصرية لنهائيات كأس آسيا، لإقحام السياسة في المناسبات الرياضية، وآخرها الحديث عن مباراة المنتخب السعودي وقطر، من خلال حديث معلق قنوات بي إن سبورت في مباراة العراق وإيران، وهذا الأمر يتكرر كثيراً وبطريقة موجهة لاستخدام الحقوق الحصرية بصورة فاضحة لأغراض سياسية بحتة كنهج دأبت عليها عبر منصاتها للحصول على مكاسب سياسية لا علاقة لها بالرياضة، وقد ظهرت منذ مونديال كأس العالم في روسيا 2018، واستمر الأمر خلال البطولة الآسيوية المقامة حالياً بالدولة".

وأضافت الجمعية بانها تؤيد الخطوات والاجراءات التي تتخذها، وقال البيان: "اللجنة الاعلامية بالبطولة إذ تصدر هذا البيان فإننا نؤكد ضرورة حماية الرياضة من "التسييس" الذي تنتهجه شبكة "بي إن" القطرية، ونطالب كافة المنظمات والهيئات الرياضية، بضرورة التدخل لحماية الرياضة وإيقاف استغلالها المتواصل من قبل الشبكة القطرية ومنسوبيها، والسعي لاستغلال الأحداث الرياضة لغايات وأغراض سياسية".

واشادت الجمعية ايضا بموقف الزملاء في اتحاد الاعلام الرياضي السعودي الشقيق بموقفهم المشرف تجاه هذه القضية هذا الشأن حيث تأمل الجمعية بان تتحرك الجهات ذات الاختصاص من حد وايقاف هذه الاساليب التي زادت عن حدها ونوهت الجمعية بالدور البارز لجميع الاعلامين الذين يقومن بتغطية فعاليات كاس اسيا لكرة القدم داعين بان تواصل الجهود من اجل نجاح مهمة اللجنة المنظمة العليا.

 

 

طباعة